HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

بعد "العملية".. أول تحرك أوروبي ضد تركيا "تحت الدراسة"

11
OCTOBER
2019
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
قالت وزيرة الدولة الفرنسية لشؤون الاتحاد الأوروبي أميلي دومونشالان، الجمعة، إن قمة الاتحاد الأسبوع المقبل ستناقش فرض عقوبات على تركيا بسبب تحركاتها في سوريا.
 
وقالت الوزيرة لإذاعة "فرانس إنتر": "سيطرح الأمر للنقاش الأسبوع المقبل في المجلس الأوروبي. هو مطروح على الطاولة بالقطع".
 
وأضافت دومونشالان: "لن نقف مكتوفي الأيدي في مواجهة موقف صادم بالنسبة للمدنيين ولقوات سوريا الديمقراطية ولاستقرار المنطقة".
 
وكانت الحملة التي بدأتها أنقرة الأربعاء وتستهدف المناطق الكردية شمالي سوريا، قد ووجهت بحملة إدانة دولية واسعة، واستنكار للتوغل التركي داخل الأراضي السورية.
 
وتناقش الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، بمبادرة من الولايات المتحدة، بيانا يدعو تركيا إلى العودة للدبلوماسية، حسبما قالت مصادر، الخميس.
 
ويأتي هذا الإجراء بعدما عجز الأوروبيون، خلال جلسة طارئة لمجلس الأمن صباح الخميس، في دفع جميع أعضاء المجلس إلى تبني بيانٍ يعرب عن "القلق العميق"، ويدعو أنقرة إلى "وقف" الهجوم على شمال سوريا.
 
وبحسب دبلوماسيين، شكلت روسيا العائق الأكبر أمام تبني موقف موحد في مجلس الأمن.
 
واضطرت فرنسا وألمانيا وبلجيكا وبريطانيا إلى تلاوة بيان بشكل منفرد، على غرار الولايات المتحدة التي صاغت أيضا بيانا منفصلا قالت فيه إنها "لم تؤيد بأي شكل" العملية العسكرية التركية.
 
ولم يستبعد سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إمكانية أن تتم الموافقة على نص بالإجماع في مجلس الأمن، وقال إن النص "يجب أن يأخذ في الاعتبار الجوانب الأخرى للأزمة السورية، وليس العملية التركية فحسب"، مشيرا إلى "الوجود العسكري غير الشرعي" للولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا في سوريا.
Skynews
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING