HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

الناجون من هجوم نيوزيلندا يروون لحظات الرعب

16
MARCH
2019
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

ما زالت المعلومات والأحداث المرتبطة بحادثة نيوزيلندا تظهر تباعاً، فقد روى ناجون من الحادث تفاصيل مروعة بعدما فتح مسلح النار على مصلين يؤدون صلاة الجمعة في مسجد النور بوسط مدينة كرايست شيرش في نيوزيلندا.
فقد أكد أحد الناجين للإذاعة النيوزيلندية أن الناس كسروا نوافذ المسجد لينجوا بحياتهم. وقال " لقد بدأ منفذ الهجوم بإطلاق النار على المصلين، ومن يظن أنه لم يمت، يطلق النار عليه مرة أخرى حتى يقتله" وأضاف " لم يُرد أن يبقى أحد على قيد الحياة".

ويتحدث ناج آخر عن ما شاهده قائلا إن "المهاجم أطلق النار على شخص في صدره"، موضحا أن الهجوم ربما "استغرق 20 دقيقة وسقط فيه 60 مصابا على الأقل". وقال الناجي من الحادث "كل ما فعلته هو الانتظار والصلاة، لقد رجوت الله أن تنفد الذخيرة مع المسلح". يقول ناج آخر، وهو مقعد، يدعى فريد أحمد، للتلفزيون النيوزيلندي، لم اكن متأكدا إذا ما كانت زوجتي على قيد الحياة. وأردف "نظرت إلى الممر من الغرفة التي كنت أصلي فيها ورأيت رجلا كان يحاول أن يهرب الى الغرفة لكنه مات جراء اطلاق النار عليه من الخلف" وأضاف "رأيت المئات من أغلفة الطلقات على الأرض"


ويروي شاهد العيان، كارل بومير، الذي كان يقود سيارته برفقة مساعده، أنه "شاهد الناس يهربون للحفاظ على حياتهم". وقال "تلا ذلك أصوات إطلاق نار سريعة. ثم رأيت الناس يتساقطون . رأيتهم يسقطون على الأرض جراء إطلاق النار". وأضاف "كنا مجموعة من حوالي ستة أشخاص صادف وجودنا هناك في ذلك الوقت، قمنا بمساعدة الأشخاص الذين كانوا يرقدون على الأرض ويحاولون البقاء على قيد الحياة". كما أوضح أن سيارات الإسعاف لم تكن قادرة على الوصول إلى مكان الحادث حتى قامت الشرطة بتأمين المنطقة. وقال "كنا نحاول إبقاء هؤلاء الأشخاص على قيد الحياة حتى تصل سيارات الإسعاف". وأضاف "كان الناس يتوسلون إلينا لنساعدهم، أجرينا اتصالاً لنأخذ أباً وابنته، التي كانت في حالة سيئة، في سيارة، وتمكنا من إخراجهما بسرعة، لكننا لا نعرف ما إذا كانا قد نجا. وأردف " مساعدي كان يحاول إنقاذ حياة رجل لكنه توفي بين ذراعيه بعد حوالي 30 دقيقة. لقد كانت مذبحة".


أما الناجون من المسجد الثاني، مسجد لينوود، فقالوا لوسائل إعلام محلية إنهم رأوا مسلحًا يرتدي خوذة دراجة نارية سوداء يفتح النار على نحو 100 شخص كانوا يصلون في الداخل. وقد قع الهجوم بعد وقت قصير من الهجوم الأول على مسجد النور.
وقال مدير مطعم بيغاسوس آرمز، أليكس، القريب من مسجد النور ومستشفى كرايست شيرش إن الشركات أغلقت أبوابها بعد تلقي تحذيرات من الشرطة. وأضاف "سمعنا صفارات الانذار، ورأيت طائرات هليكوبتر تحلق في سماء المنطقة." وأردف "ثم جاءت التقارير عن الحادث وتلقيت العديد من رسائل التحذير النصية من أصدقائي يخبروني فيها عن إطلاق نار بالجوار". وقال "سأستمر في مشاهدة التلفزيون لمعرفة أخر التطورات، من الواضح أن بعض الناس يشعرون بالفزع مما حدث، لكن الوضع هادئ بشكل عام." أما سيد أحمد، وهو شاهد العيان، فقال للتلفزيون النيوزيلندي إن الرجل الذي نفذ الهجوم كان "يهتف" أثناء إطلاق النار. وأضاف أنه رأى ما لا يقل عن ثمانية قتلى، بينهم اثنان من أصدقائه.

(الأن)

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING