<
14 February 2019
اختلاف حول سقف توقعات مؤتمر وارسو

 يأتي مؤتمر وارسو وسط ما يعتبره أحد الخبراء في الشؤون الدولية اختلافاً حول سقف التوقعات، وقال لـ«الجمهورية»: حلفاء واشنطن يعتبرونه محطة لكبح الخطر الايراني عبر تشكيل جبهة دولية - إقليمية لمواجهة إيران ومحاصرتها. فيما قوى دولية أخرى تقلل من شأنه وتتوقع خروجه بنتائج هزيلة قاصرة ربطاً بعدم الحماسة الاوروبية لهذا المؤتمر، والتي ترجمت بتخفيض مستوى مشاركة فرنسا والمانيا والاتحاد الاوروبي الى الحد الأدنى. وذلك بالتوازي مع تعالي أصوات من داخل الاتحاد الاوروبي تؤكد على تفضيل الاوروبيين لحوار سياسي مع إيران توصّلاً الى بلورة تفاهمات حول الدور الايراني في المنطقة.

لبنانياً، إنّ الرصد الداخلي للمؤتمر، يترقّب ما سينتهي اليه، فيما نقل زوّار الرئيس بري عنه قوله انّ «جلّ المطلوب من هذا المؤتمر هو جمع العرب بالإسرائيليين فقط لا غير».

الجمهورية