<
12 September 2018
الحريري: هناك حلحلة في عقد تشكيل الحكومة والمحكمة واقع على الجميع أن يتعامل معها

 رد رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، في دردشة مع الصحافيين قبل ترؤسه اجتماع كتلة "المستقبل" النيابية عصر اليوم، في "بيت الوسط"، على اسئلة الصحافيين، فقال عن طبيعة اللجنة التي أعلن السفير الروسي اليوم عن تشكيلها: "اللجنة التي تحدث عنها السفير الكسندر زاسبكين هي من اجل المتابعة والتنسيق مع الجانب الروسي حصرا. اما اللجنة الامنية فستكون امنية بحت ولم يتم بعد تشكيلها، وستتألف من الجيش وقوى الامن الداخلي والامن العام".

سئل: هل عدنا الى نقطة صفر في موضوع الحكومة؟
أجاب: "هناك صيغة قدمت ربما هناك بعض الامور تحتاج الى بعض التعديلات وسنتشاور مع الجميع".

سئل: هل انت على استعداد لتعديل بعض الامور؟
أجاب: "سنرى، رئيس الجمهورية مسافر وانا كنت مسافرا، والتواصل مستمر مع الجميع، ولدى عودة الرئيس عون وبعد انتهاء جولته سنتابع المشاورات".

وردا على سؤال، قال: "دائما يتم الحديث عن ضرورة ان تحترم الصيغة نتائج الانتخابات. ان مجلس النواب هو الذي يقرر هذا الامر".

قيل له: رئيس الجمهورية يصعد في مكان ما، بالقول إنه يريد ارسال رسالة الى المجلس النيابي؟
أجاب: "لا اظن ذلك، تم الحديث عن هذا الموضوع منذ فترة، ولكن لم يعد يثار هذا الامر حاليا".

سئل: هل دعوة المفتي أحمد قبلان رئيس الجمهورية الى التنازل عن حصته تحمل رسالة شيعية ثنائية؟
أجاب: "عليكم توجيه السؤال لهم وليس لي".

سئل: هل لا تزال العقد على حالها؟
أجاب: "أعتقد ان هناك حلحلة، وآن الاوان لنصل الى الخلاص، ويجب ألا يوضع تشكيل الحكومة كتحد بين الافرقاء، بل علينا النظر للتحدي الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والى جميع التحديات الاقليمية التي تواجهنا والتي هي الاساس، اما توزيع الحقائب فهو امر تفصيلي".

سئل: ماذا عن موقفك من امام المحكمة الدولية لا سيما ان البعض رحب بخطابك وامتعض فريق آخر؟
أجاب: "من اغتال رفيق الحريري سيدفع الثمن عاجلا ام اجلا في النهاية، المهم البلد. نحن نريد اكمال مسيرة رفيق الحريري، وفي نفس الوقت نحن نعي التحديات، العدالة هي العدالة. هناك اختلاف في وجهات النظر وانقسام فماذا نفعل؟ هل نخرب البلد او نعمل على المحافظة عليه؟ هناك اشخاص يريدون خراب البلد وغيرهم يريدون اصلاحه واستقراره، انا من الاشخاص الذين يسعون لاستقرار البلد، ومجرد معرفة الحقيقة هو مدخل العدالة. كيف كنا نتعامل مع المحكمة في البداية وكيف نتعامل معها اليوم الامور تغيرت، كل الافرقاء السياسيين تغيروا، حتى الذين كانوا ضدها. اصبح هناك وعي اكثر وكل الافرقاء يتعاملون على هذا الاساس".

سئل: ماذا تقول للمشككين في المحكمة؟
أجاب: "هناك مشككون يستأهلون الرد عليهم، وهناك مشككون لا يستحقون الرد. المحكمة أثبتت حرفية كبيرة جدا في عملها، وهي واقع يجب وعلى الجميع ان يتعامل معها".

سئل: الرئيس حسين الحسيني قال في حديث "للنهار" انه ليس صحيحا ان لا مهلة لدى الرئيس المكلف لتشكيل الحكومة، خصوصا ان الدستور اعطى مهلة للحكومة مجتمعة ثلاثين يوما لتقديم بيانها، يعني ان الرئيس المكلف ملزم بمهلة؟
أجاب: "أكن كل الاحترام لدولة الرئيس الحسيني، ولكن الدستور واضح في هذا الموضوع فهو يعطي مهلة بالنسبة الى البيان الوزاري من اجل نيل الحكومة الثقة، اما تشكيلها فهو امر آخر".

وطنية