<
05 September 2018
سعد الحريري رأس حربة لرهانات عبثيّة بوجه العهد (بقلم جورج عبيد)

بقلم جورج عبيد -

من زار مؤخّرًا فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وجد لديه الصلابة والعزم في إنهاء الملفّ الحكوميّ وفقًا- وكما قال لزائريه- لمعيار واحد متكئ ومستند على نتائج الانتخابات الأخيرة. فخامة الرئيس أعلن موقفه قبل ساعة من تقديم الرئيس المكلّف سعد الحريري مسودّة التشكيلة الحكومية الخالية من الأسماء وفيها تحديد للوزارات التي ستتسلمها الأطراف المعنيّة. كان الرئيس يستقرئ النتيجة قبل الحصول عليها، ومن بعد ما تسلّم المسودّة صدر بيان الدائرة الإعلامية لرئاسة الجمهورية مؤكّدًا بأنّ مسودة التشكيلة الحكومية لم يعتمد فيها ايّ معيار منهجيّ ولم تستند البتّة إلى نتائج الانتخابات الأخيرة.


أوساط متابعة اعتبرت بأنّ مسودة الحريري مجرّد مناورة أو طبخة بحص، شاء دولته من خلالها ان يستهلك الوقت الضائع باتجاه وكما قال بيان كتلة لبنان القويّ رفع العتب، فيما بات واضحًا بأنّ الحريري لا ينطلق في عملية التأليف من المحتوى اللبنانيّ الميثاقيّ الذي كان عليه لبنان خلال بزوغ فجر التسوية قبل انتخاب العماد ميشال عون رئيسًا للجمهورية وبعده، ومن بنودها تكليف سعد الحريري بتأليف الحكومة الأولى للعهد. لم ينفصل فخامته عن المحطّة الأولى بدليل أنه برز متشدّدًا بضرورة إعادة تكليف سعد الحريري لتأليف الحكومة الثانية في العهد وهي حكومة ما بعد الانتخابات، وكالعادة منح النواب أصواتهم لصالح الرئيس سعد الحريري.


تظهر الوقائع بكلّ تفاصيلها وحيثيّاتها بأنّ رئيس الجمهورية تعامل مع رئيس الحكومة المكلّف بكلّ وفاء وإخلاص وحرص على استكمال المسيرة معًا. وانطلق حرصه من أنّ الرئيس الحريري سيستند بالكليّة على البعد الاستراتيجيّ المكنون فيه (أي الرئيس) تجاه لبنان وتجاه الخارج. وقد خبر الحريري ذلك البعد الخلاّق عند فخامته منذ أن استدعي مكرهًا من المسؤولين السعوديين إلى الرياض فذاق مرارة الإذلال والقهر نتيجة دسائس خبيثة ووشايات خسيسة. وعند تحرّره كان لا بدّ من أن يفهم بأنّ الدور الخلاّق للرئيس وبروح أبويّة طيّبة ووثّابة أعاد الاعتبار للكرامة الوطنيّة وحصد إجماع اللبنانيين من كلّ الطوائف والمذاهب والنحل والأحزاب للتعاطف معه، عسى أن يكون رئيس حكومة لجمهورية يترأسها رئيس قويّ وقدير ووفيّ همّه خلاص لبنان ورفعته وسلام اللبنانيين ووحدتهم وتأمين الحقوق الكاملة لهم.


لكن ما زيّن حتى الآن مجاف لفهم كان متوقّعًا في سياق العلاقة الطيبة والممتازة الجامعة ما بين التيار الوطنيّ الحرّ وتيار المستقبل، إلى أن تمّت- وبقرار سعوديّ- إزاحة نادر الحريري الشخصية الذكية والمعتدلة والعاملة على ترسيخ الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله من جهة، والتيارين البرتقالي والأزرق من جهة ثانية، وهو الصديق الأقرب إلى الوزير جبران باسيل والمتلاقي معه في الكثير من الثوابت والخطوط الاستراتيجيّة. وبنتيجة ذلك، فإنّ الرئيس الحريري ومع الانتخابات النيابية وبتحالفاتها الضبابيّة، أخلى ذاته من السطوع الوطنيّ وجوّف كيانه من السيادة الذاتيّة والامتداد السياسيّ الرصين، وتحالف ولا يزال مع من وشوا به وحرّضوا السعوديين عليه، ورموه في الأسر، مذعنًا في كلّ ذلك للشروط السعوديّة من دون أن يسنقبله ايّ مسؤول فيها حتّى الآن.

 

"فما هكذا تورد الإبل يا سعد". لقد سقط من قممنا الشمّاء إلى عبثيّة الصحراء، وبدلاً من التصرّف كرجل دولة راح تصرّف كفريق يضع النقاط على الحروف بصورة كيفيّة، مستثيرًا النمط الطائفيّ النافر بفم فاغر وخطاب فاجر تقوده شخصيات سياسيّة التبس دورها غير مرّة خلال مراحل ما بعد استشهاد الرئيس رفيق الحريري رحمه الله، تحت ستار التعدّي على صلاحية رئاسة الحكومة ومخالفة اتفاق الطائف، فجعل نفسه مساويًا لفرقاء استلبوا لبنان من ذاتيته إلى ذاتيات أخرى مكابرة ومتشامخة ضمن فراغ قاتل، وجلس مع أقرانه على طاولة عرجاء عليها أوراق سوداء، بأغلفة صفراء، ونسي أنّ له طرحًا قديمًا وهو :لبنان أوّلاً، كان يراد منه أن يكون متراسًا يتلطّى به للانقضاض في لحظة الصفر على سوريا وجعل لبنان ممرًّا للمؤامرات عليها.


لقد كان واضحًا بأنّ فخامة الرئيس سيرفض مسودة التأليف من دون إغلاق باب التشاور مع رئيس الحكومة المكلّف حفاظًا على ما تبقّى من تواصل وتواد. لكنّ القضيّة ليست محصورة ومكنونة فيما سمي اصطلاحًا على المستوى الداخليّ بصراع الأحجام، وقد تمّ الإيضاح غير مرّة بأنّ صراع الأحجام بات جزءًا من صراع مفاهيم استراتيجيّة مرتبطة برهانات لم يدمن عليها رئيس الجمهوريّة، بل أدمن عليها من اتجهوا بخياراتهم إلى بناء قصور وقلاع وهميّة استطابوا الإقامة والمبيت فيها فيما الواقع المطلّ من المساحة السوريّة يجافي الرهانات.


على ماذا يراهن سعد الحريري كرئيس حكومة مكلّف، مجاريًا القوات اللبنانية والحزب التقدميّ الاشتراكيّ، وماذا رأى رئيس الجمهورية منذ سنوات بتحليل استراتيجيّ مسهب ودقيق؟


قبل تشخيص رهانات سعد و"حليفيه" وتمحيصها والتدقيق بها، تبدي الأوساط عناية فائقًا واهتمامًا بالغًا برؤية الرئيس عون. ذلك أنّ الرئيس منذ بدء الأحداث في سوريا وتحوّلها إلى حرب كونيّة عليها وفي داخلها رأى أمرين بليغين لم يرهما أحد في سياق القراءة السياسيّة بكلّ ما تملكه من استقراء واستنباط واستخراج للعناوين، وهما:

1-دخول روسيا إلى ديار الشام، أو بلاد المشرق العربيّ. لقد قدّم الرئيس تحليلاً دقيقًا وعميقًا استنادًا إلى الوقائع التاريخيّة والتحوّلات الجذرية خلال حديث أجراه سنة 2013 مع الإعلاميّ الراقي غسان بن جدّو، كشف فيه بأنّ روسيا ستدخل الحاضرة السوريّة ولن تتوانى عن ذلك لتحمي حديقتها الخلفية ولتحمي ما سمي تاريخيًّا بطريق الحرير وتبلغ نحو المياه الدافئة. ورأى فخامته بأن روسيا وبنتيجة دخولها المشرق ستتحوّل إلى قوّة عظمى تفرض شروطها في المنطقة بالتحالف مع الصين وإيران، وهذه الشروط ستحوّلها إلى راعية للتسويتين السورية الداخليّة والصراع العربيّ-الإسرائيليّ.

2-صمود الرئيس بشار الأسد وانتصاره في الحرب على سوريا. وقد رأى في حقيقة الأمر بأن الحلّ في سوريا تنطقه الوقائع الميدانيّة بتجلياتها المطلقة، وقد كانت منذ البدء لمصلحة الجيش السوريّ بقيادة الرئيس الأسد ورأى تاليًا بأن لا حلّ في سوريا من دون الرئيس الأسد الذي تحوّل إلى حجر زاوية للعمارة السوريّة أو حجر الغلق للعقد السوريّ. وقد سُلّم وبنتيجة انتصاراته مفاتيح الحلول في سوريا والشرق الأوسط. وللأمانة، فإن رئيس لبنان بقي على علاقة شخصيّة مع رئيس سوريا، هذا كان عليه قبل الرئاسة وبقي عليه خلال الرئاسة، والعلاقة متجليّة باحترام الرئيسين لبعضهما البعض, وقد كان الرئيس عون في مواقفه وقراءاته مساندًا لحرب سوريا على الإرهاب، وبارك دخول حزب الله أرض المعركة، واستبشر خيرًا مع التحولات الجذرية من معركة القصير وحيّ الوعر في حمص وصولاً إلى معركة درعا والغوطة والسويداء مرورًا بمعركة حلب وفجر الجرود على الحدود فوق سلسلة جبال لبنان الشرقية. وعلى هذا، فالرئيس مقتنع، وبنتيجة الحالة التواصلية خلال الأحداث مع الأرض السوريّة واستباطه للنتائج الميدانية قبل تحقيقها وخلالها، وبإحساسه المشرقيّ الصافي والصادق بضرورة إعادة الاعتبار للعلاقة اللبنانيّة-السوريّة، ومن بنودها الأساسيّة إعادة النازحين إلى سوريا وفتح معبر النصيب وعدم تحويل لبنان إلى ممر للمؤامرات على سوريا، وعدم حكم لبنان من سوريا. فلا يمكن للبنان أن ينفصل عن سوريا فالجغرافيا والتاريخ متلاحمان ومتلاصقان ومنسابان في العلاقات الطبيعية والعائليّة بين اللبنانيين والسوريين.
أمّا سعد ورفيقاه أو حليفاه فعلى ماذا يراهنان؟


تقول بعض المعلومات بأنّ هذا الفريق يراهن على تموضع تركيّ جديد خارج السياق الروسيّ-الإيرانيّ لصالح الحلف الأميركيّ-السعوديّ بسبب الضغط الماليّ الأميركيّ على تركيا، وفي الوقت عينه يراهن على استعداد أميركيّ لقصف مواقع حساسة للجيش السوريّ قبل معركة إدلب وخلالها كما حصل البارحة خلال القصف الإسرائيليّ على منطقة جسر الشغور ومواقع في بانياس وقسم من محافظة حماه في سوريا، وهي محاولة يراد بها قلب النتائج، ويراهن على تشديد العقوبات الأميركيّة على إيران وجعلها موصولة بالساحات الملتهبة وبالتحديد بالساحات العراقية والسورية والفلسطينية من دون نسيان الساحة اليمنيّة. ويبدو بأنّ هذا الفريق بات يراقب حراكًا أميركيًّا سعوديًّا متعدّد الأضلاع متنوّع التوجهات، يهدف إلى:

1-تطويق إيران من إيران إلى المتوسط. وهذا لن يتم وفقًا لمعلومات بتشديد العقوبات بل بانتزاع ورقة القضية الفلسطينية منها بدءًا من عدم تمويل وكالة الإنوروا وصولاً إلى القبول بتهويد القدس وترحيل الفلسطينيين من الضفة الغربية باتجاه الأردن، ومن قطاع عزّة باتجاه قسم من سيناء، وقد ظهرت في الآونة الأخيرة مجموعة تفاصيل مبثوثة ضمن الدوائر الأميركيّة حول هذه المسألة، مع إغراءات مالية للأردن ومصر والعراق.

2-إستمرار إغلاق معبر النصيب ما بين سوريا والأردن، ويسعى السعوديون والأميركيون بإغلاق المعبر إلى التضييق على النتائج الباهرة المحققة سوريًّا، ومن هذا المعبر وصولاً إلى الحراك اللبنانيّ الموالي تتمّ محاولة تطويق العهد ورئيسه ومحاولة منع التواصل اللبنانيّ-السوريّ.
3-إستغلال عدم تأليف الحكومة بعدم تمويل وكالة الأونروا لإحداث المزيد من الإرباكات وقد أعطيت التعليمات من الجانب السعوديّ للفريق الموالي لهم بعدم إثارة هذه المسألة وعدم التسريع بتأليف الحكومة حتى تنجلي بعض النتائج المرتبط بتلك النقاط الأساسية والجوهريّة.


هذا الرهان وكما تظهر بعض التحليلات سيفقد معناه في لحظة في طرفة عين. فروسيا موجودة ودورها تأسيسيّ ووحدويّ وراسخ. فوجودها سيقود المنطقة نحو مزيد من التوازن على حساب آحاديات كانت سببًا لانسياب الفوضى الخلاّقة إلى حاضرتنا. وقد بات أكيدًا بأنّ الدور الروسيّ مع وزير الخارجية سيرغي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف قد دخل على خطّ إعادة النازحين وتأليف الحكومة في لبنان. وفي كلّ ها سيستند فخامة رئيس الجمهوريّة على حقّه الدستوريّ حينما يجد بأنّ الأمور آيلة إلى تحويل الأزمة من أزمة نظام وحكم إلى أزمة وجود وكيان لعرض القضيّة امام المجلس النيابيّ ليجرى على الشيء المقتضى. يستند في ذلك إلى حقّه الدستوريّ ودعم حزب الله بإخلاص وطيد لمسيرته، ليبقى لبنان برئاسته مضيئًا في العالم أجمع.