HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

بالصّورة- آلاء قدوم... أول طفلة تسقط ضحية الحملة العسكرية الاسرائيلية على غزة

6
AUGUST
2022
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

طيلة الإجازة الصيفية بقيت الطفلة ألاء قدوم – 5 سنوات – تحفظ في ذاكرتها المواقف الجميلة التي عاشتها لترويها لزميلاتها في "الروضة" فبعد أسبوعين كانت على موعد للعودة لمقاعد الدراسة.

لم تتجهز الصغيرة لمرحلة التمهيدي التي تنتظرها، ولم تختر مريولها الجديد وشكل حقيبتها بعد، لم تفرح برحلة تسوق مع والدتها، التي كانت تردد معها بعض الكلمات العربية والانجليزية، فكحال الأطفال كانت تلهو أكثر وتتلهف لرؤية أصدقاءها لتلعب معهم في حديقة الروضة.

أحلام كثيرة شغلت تفكير الصغيرة، وتجهيزات أكثر وهي تستعد لمرحلة جديدة، لكن صاروخ إسرائيلي بكل عنصرية وإجرام قضى على طفولتها لترتقي شهيدة.

ورغم أن عمرها خمس سنوات، إلا أنها تعرف جيدا معنى الدم والشهادة والصاروخ، وتفهم معنى أن تكون طائرة استطلاع في السماء، فهي ابنة غزة الصغيرة التي شهدت عدوان أيار 2021 وكان يرعبها صوت الصواريخ والقذائف وتنهار حين ترى صور الأطفال، واليوم رحلت لتلحق بهم أصغر شهيدة.

بالكاد مارست الصغيرة "ألاء" نشاطها اليوم، لعبت وحضرت مسلسلها الكرتوني المفضل وسمعت حكاية فتاة ذكية من والدتها وهي تجهز طعام الغداء، وبعد ساعات قليلة لم تعد موجودة بفعل القصف الاسرائيلي، اختطفها وهي تقف أمام منزلها في حي الشجاعية محيط مسجد أبو سمرة شرق مدينة غزة.

حتى اللحظة لم يصدق عقل الأم مصابها الجلل، فهي تبحث في زوايا البيت عن صغيرتها المشاكسة "ألاء"، تظن أنها تنصت لحكايات جدتها التي تلح دوما عليها لتقصها عليها، تنادي مرة أخرى من نافذة بيتها علها تلهو مع بنات الجيران، لكن لا مجيب فقط عبارات المواساة ترد عليها.

ومع كل تصعيد إسرائيلي على قطاع غزة، يضع الاحتلال الأطفال ضمن قائمة أهدافه الأولى، كما كان عدوان أيار 2021 حين ارتقى 232 فلسطينيا كان منهم 65 طفلا.

اليوم رحلت "ألاء" لتحلق في السماء فراشة، حين حملها جدها بكفنها الأبيض من مستشفى الشفاء للصلاة عليها في المسجد العمري بغزة، ثم إلقاء نظرة الوداع الأخيرة قبل نقلها إلى مأواها الأخير، بدلاً من أن تكون بنزهة بحرية مع عائلتها، كما اعتاد الغزيين في فصل الصيف.

قد لا تكون "ألاء" الطفلة الأخيرة التي يستهدفها الجيش الإسرائيلي بل ربما تشهد الأيام المقبلة المزيد من جرائم القتل التي ترتكبها اسرائيل في ظل الصمت الدولي كما جرت العادة.

يذكر أن الطائرات الاسرائيلية استهدفت اليوم القائد تيسير الجعبري قائد المنطقة الشمالية في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بعد مسيرة حافلة بالتضحية والعطاء والجهاد لوطنه، إلى جانب 8 أخرين حتى اللحظة.


المنار
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING