HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

سريلانكا: عائلة أحد ضحايا كورونا من الأقلية المسيحية تتظاهر بعد إصرار السلطة على إحراق جثته

21
NOVEMBER
2020
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

تظاهرت عائلة أحد ضحايا وباء كورونا من الأقلية المسيحية بعد إصرار السلطة على إحراق جثته، في إجراء يستهد ضحايا الوباء من المسلمين والمسيحيين رغم رفض اهاليهم.

ودعا المجلس العالمي لحقوق الإنسان اليوم حكومة سريلانكا إلى التوقف الفوري عن الحرق القسري لجثث المتوفين بسبب كورونا من المسلمين والمسيحيين.

وندد المجلس في بيان صادر اليوم بحرمان سريلانكا مواطنيها المسلمين والمسيحيين من حقهم في الدفن وفق أحكام دينهم، ذكرت بتوصيات منظمة الصحة العاليمة التي تسمح بدفن المتوفين بكورونا.

وتصر الحكومة السريلانكية على حرق جثث موتى المسلمين والمسيحيين بسبب فيروس كورونا، منذ اندلاع الجائحة، رغم أن دفن الجثث وفقا لتعاليم الإسلام او المسيحية يلبي الشروط والمعايير العلمية والطبية التي حددتها منظمة الصحة العالمية.

ووافقت ‪وزارة الصحة السريلانكية على خياري حرق الجثث أو دفنها ثم عادت ومنعت الدفن يوم 25 مارس/آذار الماضي.

وحث المسلمون، الذين تبلغ نسبتهم إلى إجمالي السكان حوالي 10%، الحكومة السريلانكية بقوة على تعديل مشروع القانون رسميا للسماح للمسلمين بدفن موتاهم بدلا من الحرق، أضافا أن الترتيبات غير الرسمية الحالية التي تقدمها الحكومة في شكل استثناءات فردية كلما طُلب منها غير كافية لأن من يعيشون في مناطق بعيدة من العاصمة كولومبو ليس لديهم نفس الفرصة للوصول إلى أصحاب النفوذ مثل من يعيشون في العاصمة والمناطق القريبة منها.

- من تظاهرة عائلة أحد ضحايا وباء كورونا من الأقلية المسيحية

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING