HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

هكذا ردت مرشحة النهضة على بدعة دخول المرأة المسجد

14
JUNE
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
تونس- عربي21- 
أثارت مرشحة حركة النهضة لبلدية تونس لمنصب شيخ المدينة سعاد عبد الرحيم الجدل بين رواد الشبكات الاجتماعية، بعد تداول مجموعة من الصور والفيديوهات لها وهي ترتدي الحجاب خلال زيارة رسمية رفقة مجموعة من القيادات النهضوية النسوية لجامع الزيتونة المعمور احتفالا بليلة السابع والعشرين من رمضان.
 
اللافت في زيارة عبد الرحيم أنها لم تكتف بأداء صلاة التروايح كغيرها من المصلين بل التقت وصافحت الإطار المسجدي وشيوخ جامع الزيتونة الذين صرحوا خلال لقائهم بها أنه "لا مانع شرعي لدخول المرأة للجامع"، ما فهم على أنه رسالة سياسية مضمونة الوصول أرادت عبد الرحيم إيصالها لخصومها السياسيين وخصوم النهضة من اليسار ونداء تونس بعد موجة تصريحات سابقة انتقدت أهلية ترشيح امرأة لمنصب شيخ مدينة تونس وأفتت بحرمة دخولها للجامع واعتباره بدعة.
 
وكان المكلف بالاتصال في نداء تونس فؤاد بوسلامة، قد أعلن في تصريح سابق رفضه تعيين امرأة في منصب "شيخ مدينة تونس"، مبررا ذلك بعدم قدرتها على دخول المسجد وإمامة المصلين ليلة السابع والعشرين من رمضان وباقي المناسبات الدينية والتي تستوجب جلوسها مع رجال الدين والدولة، وفق ما يمليه البروتوكول حسب قوله. 
 
وتعليقا على دوافع الزيارة والجدل الحاصل بشأنها اعتبرت سعاد عبد الرحيم في تصريح لـ"عربي21" أن زيارتها لجامع الزيتونة المعمور ولقاءها بالمصلين والإطار المسجدي لم يكن بشكل تلقائي بل يحمل عدة رسائل.
 
وأضافت: "ليس بدعة أن تضطلع امرأة بوظيفة سياسية بالتوازي مع حضورها في الجامع والصلاة مع الناس، وأن يكون الجانب البروتوكولي حاضرا ليس عيبا، وقد كانت الزيارة رسمية ومبرمجا لها رفقة مجموعة من المستشارات البلديات لحركة النهضة".
 
وحول ارتدائها الحجاب، اعتبرت عبد الرحيم أن ذلك اقتضته طبيعة الزيارة وقداسة المكان مستغربة من تعليق البعض على ذلك.
 
يشار إلى أن حركة النهضة رشحت عبد الرحيم كأول امرأة غير محجبة في تاريخ الحركة لنيل هذا المنصب البلدي، وقبلها في المجلس التأسيسي ما أثار حينها موجة جدل.
 
وكانت تعليقات رواد الشبكات الاجتماعية، قد تراوحت بين الثناء على زيارة عبد الرحيم لجامع الزيتونة ولقائها بثلة من شيوخ الجامع، وبين من اعتبرها رسالة سياسية واضحة لخصومها السياسيين، حيث تساءلت الصحفية خولة بن قياس: "مساء أمس في جامع الزيتونة واكبت الفائزة بالانتخابات البلدية عن حركة النهضة سعاد عبد الرحيم صلاة التراويح وختمت القرآن الكريم واستقبلها إمام الجامع ومكنها من جولة داخل الجامع المعمور هل هي رسالة سياسية لمن قال لها إنه لا يمكن لامراة أن تحظى بمنصب شيخ مدينة تونس أم هي فقط زيارة عادية لسيدة تونسية وسياسية من نساء النهضة".
 
وعلق حساب "وطننا أمانة" في تدوينة بالقول: "سعاد عبد الرحيم تحتفل بليلة القدر بجامع الزيتونة المعمور شماتة في من قال إنه ليس من عاداتنا حضور المرأة ليلة السابع والعشرين من رمضان في الجامع".
 
فيما وصف الناشط مروان مقراوي زيارة عبد الرحيم لجامع الزيتونة وارتداءها الحجاب بـ"المسرحية" .
 
وقال المدون فؤاد بن سالم ساخرا: "الحاجة سعاد عبد الرحيم وشيخة مدينة تونس في صلاة التراويح في ليلة القدر".
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING