HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

جمعيّة عدل ورحمة: نعم لثقافة الرأفة

25
NOVEMBER
2022
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

صدر عن جمعيّة عدل ورحمة البيان التالي:

بمناسبة اليوم العالميّ للقضاء على العنف ضد المرأة ( ٢٥ تشرين الثاني) تحدث الأب نجيب بعقليني، رئيس الجمعيّة قائلًا :
"العنف هو فعل عنيف، جسديًا كان أم نفسيًا. يُلحق الأذى بالذات وبالآخر.
العنف هو انتهاك فاضح للشخص البشريّ وكرامته وهو انتهاك مقصود لحقوق الإنسان، التي لا يجوز التعدي عليها، من دون أن ينال مرتكبه التأديب والتأنيب والمكافحة.
يطال العنف المجتمع بأسره، فهو ينزل الضرر ببيئة المجتمع من دون تمييز.
تعي النساء بشكل عام حقهّن بالسلامة النفسية والجسدية، وما يتبعها من صون للكرامة والحقوق الإنسانية.
لكن نسبة كبيرة منهن تتعرض لشتى أنواع الارباكات والصراعات، والضغوطات والاضطرابات، كما لسائر التحدّيات. من هنا لا بدّ من ان تتوافر المعطيات الإيجابية، اجتماعيًا ومهنيًا واقتصاديًا وحقوقيًا، كي نساعد المرأة على القيام بدورها ومهمتها و"رسالتها ".
ولا بدّ من أن تأخذ المجتمعات على عاتقها، المبادرة للحدّ من الاجحاف بحق المرأة.
وأضاف الاب بعقليني:
"معًا لمستقبل مشرق.
معًا لدعم المرأة ومساندتها والدفاع عنها.
لنربِ على نظام القيم والمبادئ، المتمثل بثقافة اللاعنف والمناصرة والدفاع عن كرامة الإنسان وحقوقه.
لنسع نحو تحقيق العدالة والرحمة.
لنضع حدًا للجهل والثقافات والذهنيات البالية.
لنعمل على إعادة النظر في بعض القوانين الجائرة وتحسينها.
لنربِ أجيالنا على الرحمة والرأفة والحنان والمسامحة والحبّ.
نعم، معًا لمناهضة العنف في عالمنا.
نعم لثقافة الحياة والرأفة.

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING