HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

"دبكت" بين نائبين جديدين.. ودعوة الى الإستقالة!

18
MAY
2022
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

عبّر النائب الطرابلسي المنتخب، إيهاب مطر، عن صدمته بالشعارات التي رافقت احتفالات فوز زميله على لائحة «التغيير الحقيقي»، النائب المنتخب فراس سلوم، والتي وصفها بأنها «لا تشبه لائحتنا ولا ما اتّفقنا عليه»، داعياً إياه إلى الاستقالة في حال لم يلتزم بما اتّفق واللائحة عليه.


وفي بيان، امتعض مطر «من المواقف التي رافقت الاحتفال»، معتبراً أنها تضرب «ما اتّفقنا عليه»، متّهماً إياه «إنه كان يخفي هذا الانتماء السياسي الذي تعترض عليه طرابلس ولا يشبهها ودماء شهداء التقوى والسلام لا تزال تنتظر تسليم المجرمين».


وتمنّى «التزام سلّوم بالبرنامج المتفق عليه ضمن لائحة «التغيير الحقيقي»، قبل أن ينكث بعهده، وهو برنامج يعبّر بشكل لا يحمل أي التباس رفض السلاح غير الشرعي واعتبار لبنان عربي الهوية والانتماء، وفق ما جاء في مقدّمة دستوره ووثيقة الوفاق الوطني، وما تتضمّن من ضرورة التزام لبنان بالقرارات الدولية والشرعية العربية».


كما تمنّى عليه «وضع مصلحة طرابلس فوق كل المصالح السياسية، فهذه الشعارات لن توقف مراكب الموت ولا تُعيد طرابلس على الخريطة الاقتصادية، وإلا فإنّ الاستقالة هي أفضل مصالحة مع الطرابلسيين الذين أوصلوه بأصواتهم وبفضلهم إلى كرسي البرلمان، ولولاهم لما وصل إلى هذا المقعد».


وأكّد مطر على «عدم انتمائه إلى أي جهة سياسية أو حزبية أو تنظيمية، وأن كل محاولات وضع اسم مطر ضمن «مقرّبين» أو غيره، ليست سوى استهداف شخصي لي وللثورة والتغيير. وإنني أنتمي إلى فئة واحدة هي لبنان التغيير».

 

وكان قد انتشر فيديو للنائب المنتخب فراس سلوم على مواقع التواصل الاجتماعي يحتفل مع مناصريه بفوزه بالانتخابات عبر إطلاق هتافات مؤيدة لسوريا.


وعلى إثر الضجة التي أحدثها الفيديو صدر عن مكتبه الاعلامي البيان التالي: “يتردد على بعض وسائل التواصل الاجتماعي أن النائب فراس السلوم هو مرشح أحد الأحزاب اللبنانية أو الطرابلسية إن مكتب الإعلام يفيد بأن فراس السلوم هو نائب عن الطائفة الإسلامية العلوية وعن الأمة اللبنانية جمعاء و يحترم آراء الجميع ولا يتبع إلى أي حزب سياسي ولم يكن مرشح أحد من الأحزاب بل هو مرشح عن أبناء الطائفة الإسلامية العلوية ومنتمي لأهله ويحمل همومهم وسيتابع شؤونهم وحقوقهم ومرشح عن طرابلس الفيحاء، ويحمل هموم أبناء المدينة مدينة القيم والعلم والمحبة والعيش المشترك وسيسعى مع زملائه النواب لرفع الغبن والحرمان عن طرابلس والشمال وتأمين حقوق المدينة وهو يستقبل ويشكر كل من قام من أبناء المنطقة بتهنئته أو أقام إحتفالا بفوزه وسينصرف لخدمة أهله في المنطقة وخدمة أهله في طرابلس والشمال بمختلف طوائفهم ولا ينظر الى أي حزب ينتمون لذا اقتضى التوضيح”.

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING