HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

مقدمات نشرات الاخبار المسائية

25
JANUARY
2022
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

أكثر من ربط كهربائي حمله وزير الطاقة السورية بزيارته الى لبنان، متخطيا كل المطبات بل الالغام التي زرعها اهل الاحقاد على طريق بيروت الشام، فمشاها الوزير غسان الزامل بكل طاقة ايجابية ويد ممدودة لانقاذ اللبنانيين، باسم الاخوة العربية الحقة، فيما مدعو هذه الاخوة يمعنون قطعا بكل ربط مع لبنان، رافعين التوتر الى اعلى خطوطه..

من القصر الجمهوري خط الوزير السوري الرسالة، ومع تحيات الرئيس بشار الاسد التي نقلها الوزير السوري للرئيس العماد ميشال عون، أكد أن دمشق ليست بحاجة الى اشارة من احد او موافقة احد للوقوف الى جانب لبنان..

والى جانب الوزير الزامل وصل نظيره الاردني الى بيروت لتوقيع اتفاقية استجرار الكهرباء الاردنية الى لبنان عبر سوريا، بعد ان منعها الحصار الاميركي على سوريا بعنوان قيصر وعلى لبنان بعنوان الحقد، قبل ان يتمكن المازوت الايراني الذي كسر الحصار الاميركي من كسر العنجهية الاميركية ايضا، والسماح للبنان باستجرار الغاز المصري والكهرباء الاردنية عبر سوريا. فيما عبر وزير الطاقة اللبناني وليد فياض عن امتنانه لتعاون البلدين الشقيقين ما سيزيد الكهرباء لساعتين ونصف يوميا، لكن بعد نحو شهرين ..

نحو النقاش الجدي مشت الحكومة بدرس موازنتها، وقبل اتزان ارقامها وبنودها بالنقاش العلمي بين الوزراء، وفيما دعا رئيس تكتل لبنان القوي النائب جبران باسيل الى تحميل اصحاب السياسات الخاطئة الخسائر وليس المودعين، اعتبر البنك الدولي في تقرير له ان الفوضى النقدية ما زالت تغذي ظروف الازمة في ظل نظام تعدد اسعار الصرف، وان حجم ونطاق الكساد المتعمد الذي يشهده لبنان حاليا يؤديان الى تفكك الركائز لنموذج الاقتصاد السياسي السائد..

اما المهادنة التي كانت سائدة بين تيار المستقبل والقوات اللبنانية فقد بدلها تعقيب لسمير جعجع على اعلان الرئيس سعد الحريري تعليق عمله السياسي، فقرأه المستقبليون موقفا خبيثا بحسب النائب وليد البعريني، يحاول جعجع من خلاله الظهور كحريص على المستقبل وجمهوره واهل السنة في لبنان، لكن الحقيقة انه متورط حتى النخاع في طعن تيار المستقبل ورئيسه في ظهورهم وفي رقابهم كما قال البعريني .

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

لم يكد سعد الحريري يعلن تعليق المشاركة في الحياة السياسية ويقفل عائدا إلى ابو ظبي، حتى انفجرت على الجبهات السياسية في بيروت.

الجبهة الاكثر اشتعالا، بين المستقبل والقوات، فالنائب وليد البعريني رد بكلام عنيف على ابداء سمير جعجع تعاطفه مع الشيخ سعد، فوصل به الكلام حد وصف موقف رئيس القوات بالخبيث، معتبرا ان كل الأحداث الماضية أثبتت أنه متورط حتى النخاع في طعن تيار المستقبل ورئيسه في ظهورهم وفي رقابهم. واعتبر البعريني ان السنة كانوا وسيبقون أهل دولة ووفاء، ولن يسمحوا لمن طعنهم أن يتوثب نحو حمل رايتهم وتقدم صفوفهم… ومن يعش ير، ختم نائب تيار المستقبل.

أما ثاني الجبهات، فبين التيار الوطني الحر والقوات. فالرشقات القواتية تواصلت طيلة النهار في اتجاه التيار الذي سجل رئيسه النائب جبران باسيل موقفا متقدما من موضوع الحريري وتيار المستقبل، حيث غرد قائلا: في حدا اختار يتعاقب حتى يمنع الحرب الاهلية، وفي حدا وافق ينسحب حتى ما يسمح بالحرب الأهلية ،بس في حدا مصمم يعمل الحرب، ومش مهم إذا طعن حليفه بالضهر، او خان تفاهم لمصالحة تاريخية…المهم ينفذ أجندة خارجية وتوقع الفتنة بلبنان. وختم باسيل بالقول: الخيار هو بين ميليشياوي مهووس بالحرب وابن دولة يعمل لمنعها.

وفي غضون ذلك، وعلى وقع ضبط شحنة اضافية من الكبتاغون، في عملية أعلن عنها وزير الداخلية من مقر قوى الامن الداخلي، بدأ مجلس الوزراء مناقشة مشروع موازنة 2022، في ضوء بروز اعتراضات وزارية في اكثر من اتجاه.

وعشية توقيع الاتفاق اللبناني-الاردني-السوري في سياق حل أزمة الكهرباء، وصل وزير الطاقة السورية الى بيروت، وزار بعبدا مع نظيره اللبناني وليد فياض. الوزير السوري نقل الى الرئيس العماد ميشال عون وكان تأكيد وزير الطاقة السوري غسان الزامل من بعبدا: أبلغنا الرئيس توجيهات الرئيس بشار الأسد بتقديم التسهيلات لايصال الكهرباء الى لبنان.

اما الوزير وليد فياض، فأعلن أن من المفترض أن تبدأ الإتفاقية بتغذية شركة كهرباء لبنان بساعات إضافية بعد الشهرين المقبلين.

=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

عرى البنك الدولي من وصفهم “قيادات النخبة في لبنان” فاتهمهم بأن “الكساد المتعمد في لبنان هو من تدبير هذه القيادات، التي تسيطر منذ وقت طويل على مقاليد الدولة وتستأثر بمنافعها الاقتصادية التي تدر عوائد كبيرة، وهذه العوائد تقسم غنائم دولة معطلة”.

يأتي هذا الكلام الذي هو بمثابة تأنيب للسلطات التنفيذية المتعاقبة، في وقت باشرت الحكومة منذ أمس في درس الموازنة للعام 2022.

انهماك مجلس الوزراء بالموازنة، هل يشغل رئيس الحكومة عن إعداد الرد على الرسالة الكويتية التي وضعت لبنان أمام تحد كبير؟

اللافت اليوم، في ملف الرسالة الكويتية أن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي استبق جواب لبنان الرسمي على الورقة الكويتية، فأعلن أمام نقابة المحررين: “ما ردده الوزير الكويتي حول تطبيق اتفاق الطائف أفرحني ونحن معه في هذه الدعوة. نحن يعنينا تطبيق قرارات الشرعية الدولية. معاناتنا تكمن في عدم تطبيق اتفاق الطائف الذي طبق جزئيا. هذا ما يعنيني مما قاله الوزير الكويتي. نحن نطالب بمؤتمر دولي وليس بمؤتمر تأسيسي، لتطبيق الطائف أولا روحا ونصا وتطبيق قرارات الشرعية الدولية وإعلان حياد لبنان”.

صحيح أن الكويت تطالب لبنان الرسمي بالجواب، لكن تعليق البطريرك الراعي سيكون له الوقع الكبير لدى عواصم الرسالة الكويتية.

في قضية تعليق الرئيس الحريري لعمله السياسي وإعلانه عدم المشاركة في الانتخابات النيابية، لم يصدر أي موقف عن العواصم المؤثرة والمعنية بالملف اللبناني، فيما ردات الفعل الداخلية لم تخرج عن المالوف ولم تحمل أي مفاجأة.

وقبل الدخول في تفاصيل النشرة، نشير إلى استهداف قوات الطوارئ الدولية في الجنوب، وهذا الاستهداف هو الثالث في اقل من شهر.
=======

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون الجديد

هو يوم تقبل التعازي بخسارة الأقطاب السياسية الصوت السني بخروج زعيم المستقبل من بوسطة أيار الانتخابية ففي اليوم الأول على جردة حساب الحواصل من صوتها التفضيلي إلى كسرها الأعلى بدأ يتظهر للأركان المرشحة أن الاستحقاق الانتخابي لم يعد مربحا وهو يضع أحزابا وكيانات في منطقة مهتزة من الجبل إلى السهل وبينما الانتخابات تلاعبها رياح التأجيل.

سجلت هزات ارتدادية لانسحاب سعد الحريري تمثلت في مواقف مثبتة للأقدام كإعلان نائبة صيدا بهية الحريري التزامها عدم الترشح في مقابل دعوات أخرى تطلب التنسيق مع أصوات المستقبل وتقدم هذا الموقف رئيس حزب القوات سمير جعجع الذي قال إنه يبدي تعاطفه الشخصي مع الشيخ سعد.

لكن المستقبل وجد أن أفضل طريقة للرد على جعجع تكون عبر قذفه بوليد البعريني وقدحه بتصريح اتهمه فيه بأنه متورط حتى النخاع في طعن تيار المستقبل ورئيسه في ظهورهم وفي رقابهم والبعريني من عكار كال لمعراب.

المختارة نكست الاعلام السياسية بعد التأبين عين التنية لا تزال على صدمة الواقعة التي ستمر آلامها على استحقاق رئاسة المجلس ميرنا الشالوحي تحسست الرقاب الانتخابية فتضامنت مع كل مكون يشعر بالاستهداف وتقصد جبران باسيل إدراج ” تغريدة ” من نوع المعجل المكرر مستبقا بها مؤتمر جعجع المختصر، كتب فيها عبارة واحدة عن الحريري و” لسع” ببقية العبارات رئيس حزب القوات مقارنا بين ميليشياوي مهووس بالحرب وابن دولة يعمل لمنعها.

وعلى طريقة فرز العناصر المختصة بالرد فإن جعجع أجاب جبران عبر مرشح البترون غياث يزبك وتجاهل وجوده في المؤتمر السريع كل هذا المشهد يراقبه سعد المهاجر الذي تركهم هنا على قلق وكأن الريح تحتهم يقيمون المرحلة ونتائجها ويضربون حسابات الغد التي باتت آيلة للسقوط.

وأيا تكن الأسباب الخارجية فإن الحريري داخليا استقال من وظيفة سائق البوسطة الانتخابية الذي يؤمن وصول الركاب المرشحين إلى محطاتهم وعندما يصلون يتخلون ويساومون ويبيعون مواقف من جيبه السياسي وبعضهم يختص بالوشاية والغدر.

والحريري اتخذ موقفه هذا مذ كان على قيد السلطة ولحظة رؤيته لبنان المحاصصة ونظام الفساد يتداعى في السابع عشر من تشرين عام ألفين وتسعة عشر، وعلى مرأى من عينه راقب انتخابات جامعية ونقابية تطيح الأحزاب وأركان الطبقة الصدئة.

تنحى الحريري في المرة الاولى واستقال ثم عاد بشرط حكومة اختصاصيين بناء على المبادرة الفرنسية، تجمعت كل الاركان والالوية السياسية ضد هه المبادرة فاخرجت الرئيس المكلف من تأليفه وانسدت افق الاصلاحات وتمكن الحكم من اعادة القبضة على البلد غير آبهين بجوع الناس وقهرهم وموتهم الذي لم يعد بطئيا.

ظلوا كلن يعني كلن ولم يخرج واحد منن الى ان قرر زعيم تيار المستقبل الا يشكل حبل خلاص لهم فهل يتدحرج الاخرون ؟ وماذا عن الوجوه الجديدة التي ستعكس رأي الناس والشارع وتمثل معاناة شعب كامل ؟ اذا قدر للانتخابات ان تجري فإنها قد تمثل محاكمة علنية لسلطة تعتقد انها أبدية .

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING