HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

"شو عدا ما بدا اليوم”؟

7
DECEMBER
2021
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

قبل إقرار القوانين التي تكافح الفساد، لعلَّ الأجدى بمن يعنيهم الأمر، أن يبتكروا الوسائل الكفيلة بمكافحة المزايدات، التي ترتفع وتيرتها بشكل ملحوظ كلما اقترب موعد الانتخابات النيابية المقبلة. آخر فصول المسرحية الدائمة في هذا الإطار، اقتراح قانون تقدمت به كتلة القوات اللبنانية اليوم لتمديد العمل بقانون تعليق العمل بالسرية المصرفية لمدة عام، بعدما شارف العام الاول على الانتهاء، من دون إنجاز التدقيق الجنائي، الذي يجتاز مطباً تلو الآخر. وللتذكير، ففي جلسة 21 كانون الاول 2021، أي قبل سنة تقريباً، تم التصويت على اقتراح قانون تعليق العمل بالسرية المصرفية. حينها، تقدم نواب تكتل لبنان القوي باقتراح ترَكَ المهلة مفتوحة، غير أن نواب القوات وغيرهم أصرواً على مهلة السنة، فكان لهم ما أرادوا. “فشو عدا ما بدا اليوم”؟
في كل الاحوال، وعلى رغم اسقاط صيغة الكابيتال كونترول الملتبسة أمس، جلسة تشريعية حافلة سجلت اليوم في الاونيسكو، معالمها حياتية وتربوية وصحية في اكثر من اتجاه، والتفاصيل في سياق النشرة. وفي وقت يترقب اللبنانيون الترجمة العملية لعودة الحرارة الى خطوط التواصل اللبنانية-السعودية، وفيما يسود الغموض مصير معاودة جلسات مجلس الوزراء، لفت اليوم تطور قضائي تمثل في اتخاذ رئيسة الغرفة الثانية عشرة بالتكليف في محكمة الإستئناف المدنية القاضية رندا حروق قراراً برد طلب رد القاضي طارق البيطار المقدم من الوزير السابق يوسف فنيانوس شكلاً لعدم الإختصاص، ما يعني حكما عودة المحقق العدلي الى ممارسة نشاطه بعدما كُفّت يده لأسابيع.
وفي غضون ذلك، جدد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تأكيد التزام لبنان وضع خطة إصلاحية قابلة للتنفيذ والتعاون مع صندوق النقد الدولي من اجل إقرارها بسرعة من خلال المحادثات التي ستجري بين الجانبين اللبناني والدولي. الرئيس عون الذي التقى بعثة الصندوق مع رئيسها الجديد، اطلع الوفد على المراحل التي قطعتها عملية الوصول الى بدء التحقيق المحاسبي الجنائي في حسابات مصرف لبنان لتحديد الخسائر والمسؤوليات تميهدا لتوزيع هذه الخسائر، لافتا الى العراقيل التي وضعت في طريق هذا العمل الإصلاحي الضروري. وشدد رئيس الجمهورية على إعطاء الأولوية للمسائل الاجتماعية والصحية ومواجهة حالات الفقر، والمضي في اصلاح البنى التحتية في البلاد مثل الكهرباء والاتصالات وإعادة تأهيل مرفأ بيروت، فضلا عن المشاريع المائية والسدود وغيرها، من دون تجاهل ما لقطاع الخدمات من أهمية في الاقتصاد اللبناني، إضافة الى قطاعي الصناعة والزراعة. واكد الرئيس عون ان بعثة صندوق النقد الدولي ستكون على تواصل دائم مع المسؤولين اللبنانيين المعنيين للوصول الى توافق على بنود الخطة الإصلاحية التي ستحقق تدريجيا النهوض الاقتصادي الموعود. غير ان البداية من المزايدات السياسية اليوم في قصر الاونيسكو.

OTV News
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING