HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

اركبوا اعلى ما في خيلكم - سمير مسره

1
OCTOBER
2021
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

بعد ايام قليلة يتذكر التيار الوطني الحر واقعة 13 تشرين الاول 1990، ويصلي للشهداء الذينقدموا ارواحهم على مذبح سيادة وحرية واستقلال الوطن. انه يوم ظن البعض في الداخل والخارج انهم دفنوا حلم تحريرالارض من الاحتلالات، وتحرر النفوس منالارتهان، والتبعية، والرداءة. فكانت النتيجة ان التحرير انجز بعد نضال مرير وطويل دام خمسة عشر سنة، بينما مسيرة التحرر لا تزال تشق طريقها بصعوبة حتى الآن لان منظمومة الفوضى والفساد التي بنت مصالحها الضيقة وثرواتها المريبة منذ اكثر من اربعين سنة، تستميت لاجهاضها كي لا يفضح امرها وتخسر مكتساباتها. كيف لا وهي لم تخفي نيتها في افشال هذا العهد منذ ولادته، اواي عهد آخر يريد فتح صفحة الاصلاح خاصة" في الشؤون الاقتصادية.

تطل علينا ذكرى 13 تشرين الاول 1990 هذه السنة، كما لو ان التاريخ يعيد نفسه. فالجهات الداخلية التي شنت حرب الغاء الشرعية آنذاك هي نفسها اليوم،تأتينا بمظهر مخادعفي العفة والكرامة والاستقامة، متهمة" من دون خجل او وجل المناضلين الشرفاء بما اقترفت ايديهم. وقد انضماليها مؤخرا"شريك جديد متمثل بحراك "الست سنتات" الذي تحول مع الوقت الى حصان طروادة تمتطيه هذه المنظومة وقتما تشاء لاخفاء تورطها بالفساد، وابعاد شبهة تعاملها مع الخارج، بشهادة هذا الخارج نفسه. هكذا يضيع "الشنكاش"ويصبح الطالح والصالح في سلة واحدة.

لكل هؤلاء الذين تجمعوا مع بعضهم البعض رغم تناقضاتهم، ويريدون حذفنا من المشهد اللبناني؛نقول، "اركبوا اعلى ما في خيولكم" واسترسلوا في حقدكم وسبابكم وقلة اخلاقكم لا فرق عندنا. نحن قوم تسير في عروقنا صفات الاوادم، نحن قوم تربينا على النضال من اجل الحق لان الحق سلطان. نحن قوم تعلمنافي مدرسة الكرامة الوطنية. نحن قوم ترعرعنا على قييم التحمل والمثابرة مهما كانت الظروف جائرة" كما هو حالنا اليوم. اخيرا"، نحن قوم تعودنا على المواجهة، لا نستسلم بسهولة،لاننا نؤمن ان ثمة نور بعد كل ظلام. كل حملاتكم اليومية الاعلامية الكاذبة هي كالامواج العاتية التي ما تلبث ان ترتطم بجبال من الصخور الصلبة حتى تتراجع الى الوراء منكسرة" خائبة".

هذه هي هوية 13 تشريننا، هذه هي الدروس التي نستمدها من رئيس جمهوريتنا، وهذه هي الطريق الصعبة التي سنظل نمشيها مع تيارنا قيادة" وافرادا" وانصارا"، مع دعوتنا الصادقة الى كل المخلصين في لبنان ان ينضموا الينا ويثابروا معنا.

 

 

سمير مسرة,
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING