HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

الاتحاد اللبناني المسيحي المشرقي: لعدم تكرار الأسلوب ذاته في تشكيل الحكومات السابقة

22
JULY
2021
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

دعا الأمين العام للإتحاد المسيحي المشرقي المحامي فرنسوا العلم الى عدم تكرار الأسلوب ذاته في تشكيل الحكومات السابقة، لا سيما الطريقة التي اتبعت في تكليف الرئيس العتيد الذي أوصل أداءه الى تعميق الأزمة السياسية وزيادة الإنهيار الإقتصادي والمالي.


وقال العلم في بيان، إن من العقم السياسي والإجتماعي أن تنحصر عملية اختيار اسم لرئاسة الحكومة بأسماء يجري التداول بها حصراً أو تنتمي الى "أندية" استطاعت أن تستحوذ على تداول موقع رئاسة الحكومة لأشخاصها، وكأن الطائفة السنية الكريمة التي رسخت لها الأعراف هذا الموقع، لا تفرز غير تلك الشخصيات التي عاثت بالموقع والوطن فساداً طيلة العقود الأربعة الماضية، وأثبتت فشلها في إدارة الحكم والشأن العام.


ورأى العلم أن من واجب الطائفة السنية الكريمة، الشريك الأساسي في الوطن واستعادة الدولة، أن يكون لها موقف واضح من حصر التسمية باشخاص تمّت تجربتهم وأثبتوا فشلهم، داعياً الى رفض التعصّب لمن يدّعي الحرص على مصالح تلك الشريحة المحترمة والوازنة والمشاركة في تأسيس لبنان، وتوسيع مروحة الأسماء بالنظر لما تحتضنه الطائفة السنية من شخصيات مقدّرة ورفيعة علمياً ووطنياً، وأثبتت جدارتها في إدارة الشأن الخاص والعام.


وأشار الأمين العام للإتحاد المسيحي المشرقي الى أن تجربة الرئيس حسان دياب لهي خير دليل على عملية احتكار الموقع لأولئك الذين رفضوا الإعتراف به وأعاقوا مسيرته، الى درجة تجريده من انتمائه المذهبي تحت عنوان عدم امتلاكه صفة تمثيلية على هذا الصعيد، بغض النظر عن تقييم أدائه في رئاسة الحكومة.


وحذّر العلم مما يُخطّط للبنان من قبل قوى خارجية تحاصره وتعمل لإغراقه في المزيد من الإنهيار الإقتصادي، بهدف تفجيره اجتماعياً وصولاً الى الفوضى، مشيرا الى أنه بات جليّاً ان "بورصة الأزمات" المالية والإقتصادية المعيشية وحاجات الناس اليومية من غذاء ودواء ومحروقات التي يشهدها لبنان، تتحكّم بتفاصيلها وتوقيتها سفارات أجنبية، من خلال جهاز يرأسه حاكم مصرف لبنان الملاحق دولياً بتهم الفساد مع مجموعة من الفاسدين المحصّنين داخلياً وخارجياً.


وشدّد العلم على أن بداية الخروج من نفق الأزمة، يكون بتشكيل حكومة انقاذ غير خاضعة للإبتزاز السياسي، مهمتها الوحيدة وقف الإنهيار، وتكون حرّة وجريئة في اتخاذ القرارات التي تصبّ في مصلحة لبنان، من خلال النظر بإيجابية الى جميع العروض المطروحة في المجالين الإقتصادي والبنى التحتية، وبدء التحضير لإنتخابات عامة تجري بموعدها الدستوري من دون أي تأخير.

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING