HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

الرئيس عون: اللبنانيون ينظرون بكثير من الامل الى لقاء الأول من تموز مقدرين الدور الذي يلعبه البابا لدعم لبنان

25
JUNE
2021
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
رئيس الجمهورية سلم القائم بأعمال السفارة البابوية في لبنان رسالة خطية الى البابا فرنسيس حول لقاء القيادات الروحية اللبنانية
 
 
أرسلان من بعبدا: الرئيس عون مشجع وداعم لأي لقاء يتم لتقريب وجهات النظر بين اللبنانيين
        
الرئيس عون عرض مع الوزيرة عكر الصعوبات التي تعترض النقل بين لبنان وسوريا ومستحقات الهيئات الضامنة ومسألة استيراد الدواء
 
 
اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان اللبنانيين ينظرون بكثير من الامل والرجاء الى اللقاء الذي دعا اليه البابا فرنسيس القيادات الروحية المسيحية اللبنانية في الأول من تموز المقبل في حاضرة الفاتيكان، لاسيما وان لبنان يعيش في ظروف صعبة يحتاج فيها الى دعم الدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمها دولة الفاتيكان، بالنظر الى القيمة الكبيرة التي تمثلها في العالم والدور الذي يلعبه البابا فرنسيس على اكثر من صعيد.
 
 
كلام الرئيس عون جاء خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، القائم باعمال السفارة البابوية في لبنان المونسنيور جيوسيبي فرانكوني Giuseppe Francone حيث سلمه رسالة خطية الى البابا فرنسيس يشكره فيها على دعوته للقاء رؤساء الطوائف المسيحية اللبنانية في الفاتيكان في الأول من تموز المقبل. وضمّن الرئيس عون الرسالة عرضا للواقع اللبناني الراهن ورؤيته الى دور لبنان واللبنانيين في محيطهم والعالم.
واكد المونسنيور فرانكوني ان البابا فرنسيس يولي اهتماما خاصا بلبنان، وان اللقاء المرتقب في الأول من تموز المقبل سيكون فرصة للتأكيد على موقف الكرسي الرسولي حيال لبنان واللبنانيين.
 
الوزيرة زينة عكر

الى ذلك، شهد قصر بعبدا سلسلة لقاءات تناولت مواضيع سياسية وشؤونا وزارية.
 
وفي هذا السياق، استقبل الرئيس عون نائبة رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع والخارجية بالوكالة السيدة زينة عكر، التي أطلعته على الصعوبات التي تعترض النقل بين لبنان وسوريا، كما وضعته في أجواء الاجتماع الذي عقد في وزارة الدفاع الوطني في حضور وزيري الصحة الدكتور حمد حسن والمال غازي وزني، والذي خصص لوضع جداول بالمستحقات العائدة للهيئات الضامنة بما فيها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. وخلال الاجتماع تم التطرق الى السبل الآيلة الى معالجة مسألة استيراد الدواء، والاجتماع الذي سيعقد الأسبوع المقبل مع الوزراء المعنيين لمعالجة هذا الامر بعد جمع المعلومات والبيانات اللازمة.
 
النائب طلال أرسلان
سياسيا، استقبل الرئيس عون رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان ووزير الشؤون الاجتماعية رمزي مشرفية والوزير السابق صالح الغريب، واجرى معهم جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة والمستجدات الحكومية.
 
وبعد اللقاء تحدث النائب أرسلان الى الصحافيين فقال:
 
"لا بد من زيارة فخامة الرئيس العماد ميشال عون، خاصة في الظروف المعيشية والاجتماعية والاقتصادية والمالية الصعبة التي تمر بها البلاد، ويعاني منها الشعب اللبناني بكل فئاته ومدنه وقراه في الحد الأدنى من العيش الكريم، وفي مقاربة الأمور المعيشية والصحية والتربوية والإنسانية لكل الناس، ومنها مسألة المازوت والبنزين وطوابير السيارات على محطات المحروقات، والحاجة المطلقة والسريعة لحل هذه الازمة بأسرع وقت ممكن. وقد أخذ فخامة الرئيس بالأمس إجراءات جدية مع رئيس الحكومة لحل هذه الازمة بين اليوم والغد، وهو وضعنا في جو يفيد ان الأمور تتجه الى الحلحلة".
 
وأضاف: " كما طرحنا مع فخامته موضوع الضابط في الامن العام داوود فياض الذي ما زال موقوفا ظلما في مسألة تفجير مرفأ بيروت، وهو ضابط، بشهادة رئيسه اللواء عباس إبراهيم، قام بكل واجباته المهنية، وما زال موقوفا الى اليوم. وضعنا فخامة الرئيس في جو الظلم الذي يتعرض له، فوعد بتوضيح هذا الامر، لكي نعلم جميعا حقيقة ما حصل في مرفأ بيروت، ونضع اصبعنا على الجرح ونعرف حقيقةً من هو المسؤول عن هذه الجريمة الانسانية، جريمة العصر التي حصلت والتي عصفت بلبنان وادت الى كارثة وطنية كبرى تأثر بها لبنان بشكل مباشر وكذلك كل العائلات اللبنانية".
وسئل عن اجواء اجتماع خلدة غداً، فأجاب: 
 
"وضعنا فخامة الرئيس في أجواء الاجتماع الذي سيعقد غدا في خلدة عند السادسة مساء، وكلنا مرحبون ومنفتحون ومؤيدون للحوار بين كل الفئات اللبنانية، وداخل البيت الدرزي.  هناك عدد من الأمور والمشاكل والخلافات والتباينات في الوضع الدرزي الداخلي يجب ان تعالج بروحية منفتحة وإيجابية. نحن من جهتنا أبلغنا فخامته بأننا مرحبون ومنفتحون وجادون في الوصول الى حلول جذرية، خاصة وأن الجبل يعاني، كما كل المناطق اللبنانية وفئات الشعب اللبناني وطوائفه ومذاهبه، من أزمات معيشية حقيقية وازمات اقتصادية ومالية يجب ان تكون أيضا من أولويات الطروحات غدا في خلدة، لنعمل جميعا على ايجاد سبل المعالجة وصمود الناس وايصالهم الى لقمة العيش الكريم، ودعم المواطنين في الجبل في هذا الاطار. وكان فخامته مشجعا ومتفهما وداعما لأي لقاء يتم لتقريب وجهات النظر بين اللبنانيين بشكل عام، وبيننا بشكل خاص". 
 
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING