HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

بعد توقيفه.. "القواد" يدير شبكته من داخل زنزانته في بيروت!

17
APRIL
2021
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

ربيع دمج - رادار سكوب:

لن نطرح الأسئلة التقليدية المكرورة حول كيف ولماذا ومن يقف وراء تلك الكارثة او الفضيحة او غيرها، لأن التوجه إلى المعنيين والمسؤولين في أي موضوع يهتز له لبنان أصبح أمراً مفروغاً منه ولا أمل من معالجته.

في وقت سابق تطرق موقع رادار سكوب إلى قضية الإتجار بالأطفال بطلتها أم باعت إبنتها لعدد من الرجال مقابل مبالغ زهيدة، وشاركها البطولة القذرة رجل الأعمال وليد م. موسى الذي ينتحل صفة "حاج" يوزّع المعونات على الفقراء، الدور الذي يمتهنه أي شخص يريد الوصول إلى السلطة والشهرة مستخدماً الفقراء جسراً له.

قضية موسى تعود من جديد وهذه المرة بعد شهر من توقيفه داخل سجنه في بيروت، بناءً على مذكرة توقيف من قاضي التحقيق زياد مكنّا .

هذا القواد صاحب لقب "الحاج وليد"، سبق وأوقف عدة مرات في التهم ذاتها وصدر بحقه قرارين ظنيين بالإتجار بالبشر وكنا غالباً ما نشير من منبرنا إلى أعماله المشينة تحديداً بحق القاصرات، وكنا نتابع تحركاته ونتربص لشبكته ونكتب عنها متوجهين إلى المعنيين ونعم كان يتم توقيفه والتحقيق معه ولكن بعد فترة نسمع انه خرج للحرية، تماماً كما يحصل مع كبار أصحاب المال في لبنان.

في المرة الاخيرة عقب توقيفه مع بعض من أفراد عصابته وختم مجمّع الـ"أيانبا" في خلدة ( مرتع للدعارة وتجارة المخدرات) الذي يديره من خلف الستار مستخدماً أسماء كستائر له يدفع لهم مبالغ شهرية مقابل تسجيل العقود بإسمهم.

وبحسب معطيات ومعلومات وصلنا إليها تبيّن أنّ موسى ما يزال يدير شبكات "إتجار بالبشر والاطفال" من داخل سجنه وتحديداً شبكات تعمل بنشاط داخل مجمّع "لو بلان / le blanc" خلدة و مجمّع "الرميلة ريزورة أو Rmeileh Resort" .

فرغم توقيفه تمهيداً لمحاكمته مع آخرين إلا أنّ هذا المتخفي خلف ستار "الحاج فاعل الخير" يعمل بحرّية ضارباً بعرض الحائط كل التدابير القانونية بحقه، وهو لا يعمل بمفرده لأن الغطاء السياسي والامني الذي يتمتع به كما غيره يساعده في تفعيل نشاطه حتى لو داخل الزنزانة.

ووفقاً لتلك المعطيات التي وصلت إلى شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تم مداهمة زنزانته والقبض عليه بالجرم المشهود وهو يدير شبكاته ويعطي تعليماته لمساعديه، حيث يخضع للتحقيق مع كافة المتورطين الجُدد بُغية تفكيك أوصال الشبكة المُستحدثة من داخل أسوار نظارته.

لن نتوجه إلى المعنيين كما أسلفنا سابقاً بل نحن نتوجه إلى شريحة من الشعب اللبناني فقط ليكونوا على علم ومعرفة ما يجول داخل وطنهم الذي أصبح نقطة سوداء لهم مع العالم بسبب كل هذا الفلتان الأمني والسياسي والحزبي والمحسوبيات وغيرها.

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING