HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

رئيس الجمهورية شكر البرازيل على مساعدتها للبنان ودعاها للمؤازرة في إعادة البناء

13
AUGUST
2020
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

الرئيس عون استقبل الرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر على رأس وفد بمبادرة من الرئيس بولسونارو
------
رئيس الجمهورية شكر البرازيل على مساعدتها للبنان ودعاها للمؤازرة في إعادة البناء
وتمنى زيارة الرئيس البرازيلي في المستقبل
------
الرئيس تامر شدد على وقوف البرازيل رئيساً وحكومة وشعباً الى جانب اللبنانيين
واعلن عن تقديم 16 الف طن من الادوية و4 آلاف طن من الارزّ
-------


توالى اليوم وصول الوفود الدولية الى بيروت للتعزية بضحايا انفجار مرفأ بيروت وتقديم المساعدات للمتضررين.
وفي هذا الاطار، استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وفداً رئاسياً برازيلياً رأسه الرئيس السابق للبرازيل ميشال تامر المتحدر من اصل لبناني، والذي اوفده الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو Jaiir Bolsounaro، مع وفد ضم النائبين نلسون طراد (متحدر من اصل لبناني)، ولويس اوسفالدو باستوري Luis Osvaldo Pastore، وممثل عن رئاسة الجمهورية البرازيلية فلافيو اوغستو فيانا روكا Flavio Augusto Vianna Rocha، وممثل عن وزارة الخارجية كينيث فيلكس دا نوبريغا Kenneth Felix da Nobrega، وعدد من الدبلوماسيين والممثلين عن القوات المسلحة البرازيلية.
في مستهل اللقاء، قدم الرئيس تامر التعازي للرئيس عون باسم الرئيس والشعب البرازيلي، والمتحدرين من اصل لبناني، الذين هزّهم الانفجار في مرفأ بيروت، وما خلّفه من ضحايا وجرحى واضرار في العاصمة. وقال: "عربوناً عن التضامن مع الشعب اللبناني، أرسلت البرازيل مساعدات عدة منها 16 الف طن من الادوية، و4 آلاف طن من الارزّ، ستصل تباعاً الى بيروت عبر جسر جوي بين البلدين".
وأضاف: " البرازيل رئاسة وحكومة وشعباً، تتألم لما أصاب اللبنانيين، وتتعاطف معهم وتؤكد انها ستكون دائماً الى جانبهم لانها تتحسس هول المصاب الذي حلّ بهم".
ورد الرئيس عون مرحباً بالرئيس تامر والوفد المرافق، شاكراً الدعم الذي اظهرته البرازيل تجاه المحنة التي مرّ بها لبنان، والمساعدات التي قدّمتها. وحمّل الرئيس عون الرئيس تامر تحياته الى الرئيس بولسونارو، والشكر لمشاركته في مؤتمر باريس "لدعم بيروت والشعب اللبناني". وقال: "يقدّر لبنان تضامن البرازيل وهذا امر طبيعي نظراً للصداقة القديمة بين البلدين، ووجود الجالية اللبنانية، ونشكر البرازيل على المساعدة العاجلة (400 طن ارزّ)."
وتابع: " لقد طال الضرر 200 الف وحدة سكنية. ان مرفأ بيروت شريان حياتنا الاقتصادية، صار ركاماً، والبنى التحتية دمّرت في اقسام عديدة من العاصمة. ان الاحتياجات كبيرة جداً وضخمة، ويمكن للمساعدات الا تكون مالية، ونأمل الا يقتصر دعم البرازيل على المساعدات الإنسانية الطارئة، ومؤازرتنا في إعادة البناء حيث نحتاج الى الكثير من مواد البناء (زجاج، المنيوم، خشب، باطون...)".
وأضاف الرئيس عون: "جاءت الكارثة في خضم الازمات العديدة التي يواجهها لبنان: ازمة النزوح السوري الكثيف، الازمة الاقتصادية والمالية، جائحة كورونا". وطلب رئيس الجمهورية من الرئيس تامر نقل تحياته الى البرازيليين المتحدرين من اصل لبناني، متمنياً ان يزور الرئيس البرازيلي لبنان يوماً.
وحضر اللقاء عن الجانب اللبناني: مستشار رئيس الجمهورية الوزير السابق سليم جريصاتي، المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير، والمستشارون: العميد الركن بولس مطر، رفيق شلالا واسامة خشاب.
وبعد اللقاء توجه الرئيس تامر الى الصحافيين بالتصريح التالي:
"ترأست لجنة خاصة للبحث في تقديم المساعدة للبنان عقب الانفجار، وجئت بصحبتها اليوم الى بيروت ، مع مساعدات اغاثية كناية عن 16 الف طن من الأدوية، إضافة الى 4 آلاف طن من الأرزّ ستصل عبر البحر.
تعلمون ان هناك اكثر من 10 ملايين برازيلي من اصل لبناني، وعندما اطّلع هؤلاء على حملة المساعدة التي نقوم بها، تعهدوا بارسال المزيد من المساعدات. فهذه المبادرة إذاً لا تقتصر على الدولة والسلطة التنفيذية في البرازيل، وانما يشارك فيها ايضاً البرازيليون من اصل لبناني".
وأضاف:" اجتمعت مع الرئيس ميشال عون الذي حمّلني تحياته الى الرئيس والشعب البرازيليين، وعبَّر عن شكره للمساعدات البرازيلية للبنان. ولدى الرئيس عون ايمان كبير بأن بيروت التي مرت بمصاعب وازمات كثيرة، ستبنى من جديد بقوة شعبها وقوة الارزة اللبنانية.
أتقدم بأحر التعازي للعائلات الذين فقدوا احباءهم وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى".
برقيــــات
الى ذلك، استمر توالي برقيات التعازي من رؤساء قادة الدول العربية والأجنبية، ومن ابرز المعزين اليوم: الرئيس اليوناني كارولوس بابولياس، رئيس ساحل العاج الحسن اواتارا، رئيس نيكاراغوا اورتيغا سافيدرا، رئيس جمهورية طاجكستان امام علي رحمان، ورئيس منظمة "فرسان مالطا" القائد العسكري الأعلى روي جونكالو دو فالي بيكسوتو دي فيلاس بواس.

 

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING