HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

ما ان غادر السيسي مصر حتى تحركت الارض احتجاجات وتظاهرات واضطرابات

22
SEPTEMBER
2019
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

ما ان غادر السيسي مصر حتى تحركت الارض احتجاجات وتظاهرات واضطرابات . مبارك الذي حكم مصر قرابة 3 عقود نحاه الشارع المتأثر بفرار زين العابدين بن علي بعد اندلاع ثورة الياسمين على يد محمد بوعزيزي . ومحمد مرسي الرئيس المصري الوحيد والاوحد الذي جاء بانتخابات شعبية لم يهنأ طويلا برئاسة الشقيقة الكبرى فاطاحه العسكر مسقطا شعار فليحكم الاخوان وجاء بالسيسي غريم انقره وحليف الرياض . فجأة يخرج احد رجال الاعمال المصريين ويفضح ما يعتبره من الكبائر ويتهم ويعمم من رأس الهرم الى اسفل القاعدة موجها سهام الاتهام الى الجيش المصري الذي جاء منه عبد الناصر والسادات ومبارك والسيسي . المفارقة ان الانتفاضة على السيسي جاءت بعد حملة سياسية - اعلامية - نخبوية واسعة النطاق تتحدث عن ضرورة اعادة النظر بالخيارات والمواقف من الحرب في اليمن والحرب على سوريا والتذكير باهمية الانتصار السوري على الارهاب وان دمشق النجمة الثانية في علم الجمهورية العربية المتحدة بعد الوحدة العام 1958 وقبل الانفصال العام 1961. هذه العاطفة المستعادة في الوجدان المصري تجاه التوأم السوري- المصري وخصوصا في الاعلام المصري الذي يقال ان السيسي والعسكر لهما في زرعه حصاد وفير حركت القلق ولحذر الكامن في دوائر غربية لم تستسغ ابدا ازاحة مرسي الذي كان على وشك تزعم النظام العالمي الاسلامي الجديد من اسطنبول الى مقاديشو ومن الخليج الى ليبيا وربما ابعد .

 

في هذا الوقت وعلى بعد الاف الاميال من الشرق الاوسط اعلن ترامب عن عقوبات جديدة - قديمة على ايران وعلى ارسال اسلحة وقوات لمساعدة السعودية والامارات على التصدي لطهران المتهمة من هؤلاء بالهجوم على ارامكو درة التاج النفطي العالمي وغرة الاقتصاد السعودي في وقت يعلن مايك بومبيو ان بلاده تريد تجنب الحرب مع ايران . منذ اشهر قال ترامب ان على دول الخليج حماية نفسها واذا ارادات الحماية من واشنطن فعليها ان تدفع . ايام صدام كان هناك النفط مقابل الغذاء اليوم ومع ترامب هناك الحماية مقابل المال . تحولت اميركا الى اكبر شركة امنية تبيع خدماتها في كل ارجاء المعمورة ولنا في البلاك ووتر في العراق مثالا فجا وفاقعا عن النهج الذي اسسه بوش وارساه ترامب . المفارقة الثانية ان الكونغرس الاميركي حذر ترامب من ارسال تعزيزات الى الخليج في وقت رحبت الامم المتحدة باقتراح وقف النار الذي تقدم به الحوثيون للسعوديين ما يعني ان الامم المتحدة ولو بالشكل ان مبادرة الحوثيين تستحق المتابعة وان على السعودية ان تلاقيهم الى منتصف الطريق .

 

وفي طهران الرئيس روحاني يختصر الموقف الايراني بالمعادلة الاتية : نريد السلام لكنا نرفض الاستسلام .

 

وفي اسرائيل تخبط وبلبلة وغموض يحوط بنتنائج الانتخابات النيابية . نتنياهو وغانتس حصانا السباق على المنخار لكن فلتة الشوط افيغدور ليبرمان يسعى للعب دور بيضة القبان اضافة الى التكتل العربي الذي يشكل الى جانب ليبرمان واسرائيل بيتنا ثنائيا موازيا للليكود وازرق ابيض . ليبرمان اعلن انه لن يؤيد اي من نتنياهو وغانتس لرئاسة وبمعنى اخر فتح بازار المطالب والابتزاز للحصول على حقائب وازنة لجماعته في الحكومة الجديدة وان تكون له الكلمة العليا واليد الطولى في الحقائب والمواقع والا فلا حكومة ز

 

وفي لبنان انطلق الوفد اللبناني برئاسة الرئيس عون الى نيويورك ويعود الرئيس الحريري من زيارته الباريسية وفي جعبته مطالب فرنسية : تريدون اموالا نريد افعالا . لكن بعيدا عن السياسة التي تحتل اهتمامات ومشاهدات اللبنانيين وتقتحم حياتهم , وقفة مع قضية انسانية - عائلية - مجتمعية . ام تحرم من حضانة اطفالها بغطاء شرعي وانكشاف رسمي . قصة تتكرر . ليست الاولى ولن تكون الاخيرة.

 

OTV News
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING