HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

صحناوي وترزيان في مجلس الانماء والاعمار لبحث مشكلة الروائح الكريهة في بيروت

12
JUNE
2019
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

زار النائبان في تكتل لبنان القوي في بيروت نقولا صحناوي وهاغوب ترزيان مجلس الانماء والاعمار وعقدوا لقاءً مع رئيس المجلس نبيل الجسر تطرق الى مشكلة الروائح الكريهة التي تعم بيروت.

 

بعد اللقاء تحدث النائب نقولا صحناوي وقال اننا اردنا كنواب بيروت الاطلاع على مصدر الروائح التي تعم مدينة بيروت وتزعج الجميع والتقينا بمسؤول ادارة ملف النفايات في الكرنتينا وبرج حمود واكتشفنا ان معمل التسبيخ مغلق ومصدر الروائح متشعب فوضعنا لائحة مع رئيس مجلس الانماء والاعمار لمعالجة كل سبب على حدى.

 

صحناوي اضاف اننا سنقوم بجولة على المسؤولين لمعالجة المشاكل فهناك موضوع المسالخ في الفنار التي ترمي البقايا في النهر والبحر ، جبل النفايات ، الدباغات والرائحة والاوساخ الصادرة عن المواشي من المرفأ والبواخر والتي ترمى في الكرنتينا والمجارير التي تصب في نهر الموت ونهر بيروت لافتاً الى ان الموضوع متشعب وسيتم وضع آلية متابعة من قبل نواب بيروت بالتعاون مع نواب المتن لتوعية المسؤولين والوصول الى حلول تحسن هذا الوضع المتأزم.

 

صحناوي اعلن ان الخبر الايجابي في كل ما تقدم انه تم تلزيم معمل التكرير في برج حمود وعندما يبدأ العمل ستكرر مجارير جزء من المتن وبيروت وعلى الاقل نقضي على رائحة المجارير كخطوة اولية.


النائب هاغوب ترزيان قال ان الزيارة هدفها التعاون للوصول الى الحل المناسب في موضوع الروائح واضاف ان على المعامل التي تلوث مجاري الانهر ان تأخذ في عين الاعتبار ان هذا الامر اصبح غير مقبول ، مشيرا الى ان المشكلة اساسية والامور متشعبة يحب وضع الحلول المناسبة لها تباعاً.


رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر نوه بدوره بحضور النواب واهتمامهم بهذا الموضوع واوضح ان الحديث كان موضوعياً في كل المواضيع لان الجميع يريد التعاون من اجل حل الازمة واضاف انه لا يمكننا معالجة السماد الناتج عن النفايات فقط لانه يشكل ٥٪؜ من المشكلة الاكبر والتي نسبتها ٩٥٪؜ وقال : نحن مستعدون للتعاون بكل الامور لمعالجة هذه الازمة وهناك بعض الملاحظات التي ستتخذ بعين الاعتبار وقد بدأنا بحل موضوع المجارير وتبقى تفاصيل اخرى بحاجة الى تعاون من وزارة الداخلية ووزارة الطاقة وعدة عناصر اخرى ونطمئن الناس انهم سيشعرون بالنتائج قريباً.

 

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING