HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

بطريرك الموارنة رحل..."مجد لبنان أعطي له" (د. علا بطرس)

16
MAY
2019
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
في سنة ولادة البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، كان نشوء دولة لبنان الكبير. وفي ذكرى رحيله، قرن مضى على ذلك الاعلان الذي زاوج بين الموارنة والدولة والكيان...
 
مسار من نضال استقلالي طويل للآباء المؤسسين للموارنة في تأسيس لبنان الدولة من وادي قاديشا الى ايليج الى بكركي برسم وبتصميم للدور الوطني لذلك الصرح بحماية الكيان من خطر الوجود والقيمي في انبعاث النهضة في المحافظة على اللغة العربية من التتريك يوم فرضت السلطنة العثمانية آحاديتها المنافية للآخر بالشنق والجوع والقتل البارد بتعريض التعددية لخطر الزوال. 
 
واذا كانت البطريركية المارونية قد اتخذت شعاراً لها "مجد لبنان اعطي له" فهذا بالتأكيد للمزاوجة بين القيم المسيحية والوطنية في الحرية والكرامة الانسانية المجسدة في السيادة والوحدة بين الشعب على اختلاف تنوعه حيث اعتبر لبنان بلد الرسالة، وهذا يعود في الشقّ الروحي منه الى ما ورد في سفر اشعيا في الكتاب المقدس (2:35) عن تعاليم المسيح الانسانية المنبثقة من الفضائل اي التواضع والخدمة والتضحية وهذا قول في المسيح نفسه حيث ان البطاركة الموارنة كانوا يمهرون توقيعهم بكلمة "الحقير" ويعيشون مع رعيتهم في التقشف حتى ان كنائسهم مبنية من صخور الارض وترابها. بطاركة استشهدوا للدفاع عن لبنان امثال دانيال الحدشيتي الذي تحوّل الى قائد عسكري بمقاومته غزو المماليك ٤٠ يوماً امام اهدن والبطريرك جبرايل وآخرين لم يسلموا من التهديد والاضطهاد والظلم.
 
ان تجربة البطاركة الموارنة في نشوء الدولة نموذج فريد من نوعه في العالم، حيث ساهم الاصرار الماروني رغم الخضات في الخمسينات والسبعينات الى الاعتراف النهائي بالكيان في وثيقة الوفاق الوطني في اتفاق الطائف من سائر المكونات مع العلم ان العقل السياسي للحكام ما زال قاصراً عن هذه المفاهيم في تحصين الكيان ونعني به خطر اللجوء والنزوح.
 
على كلّ، في العمق الروحي والوطني، قيمة تجسّد هوية لبنان الماضي والحاضر والمستقبل ونعني بها الحرية. وقد كان البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير عميقاً في اختيار كلماته الموجزة والمعبّرة يوم قال "بين العيش المشترك والحرية نختار الحرية".
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING