HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

في أحيان كثيرة "كلّ القصة بدا قرار"

12
JANUARY
2019
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

مقدمة نشرة أخبار الـOTV:

 في سهل المْغَيْتة-فالوغا سدٌّ دُشّن في صيف العام 2017. فخرج من يقول إن لا نفع منه، وأنه لن يمتلىء بالمياه. ورَفعَ أصحابُ هذا الرأي شعار "لا للسدود العشوائية". وبين الحملات والاتهامات، تابعت وزارةُ الطاقة والمياه عملَها، فمرّت الأيام والأشهر، لتَظْهر الحقيقة اليوم: امتلأ السد ب550 الف متر مكعب من المياه التي سيستفيد منها اللبنانيون، بعدما كانت تُهدر في البحر.

سدّ القيسماني يشكّل مثالاً على الصراع المستمر بين الكذب والحقيقة، وبين العمل والعرقلات، وبين الوقائع والخبريات التي تُطلَق، إما بخلفية عدم المعرفة أو بهدف التضليل، في السياسة والأمن والاقتصاد والمالية العامة وكل ما يرتبط بالدولة ومؤسساتِها.

في أحيان كثيرة، "كلّ القصة بدا قرار"، تماماً كما حصل مع كازينو لبنان التي زادت عائداتُه بملايين الدولارات لأن هناك من لديه ارادة الاصلاح، وهو ما سنعرضه في سياق النشرة. قرارٌ متخذ أيضاً على صعيد القمة الاقتصادية، حيث بات لبنان جاهزاً لوجستياً، امنياً واجرائياً، لاستقبال القمة نهاية الاسبوع المقبل، بما يشكّل فرصةً جديدة للبنان لناحية مكانته الاقليمية من جهة، والانعكاسات الاقتصادية التي سيحمِلُها حضورُ ملوك وامراء ورؤساء الدول العربية من جهةٍ ثانية.

نهاية الأسبوع، يكاد الكلام عن الحكومة لا يجد لنفسِه مكاناً ما بين الملفات التي قفزت الى سلّم الأولوية، ومن بينها في الساعات المقبلة العاصفة ترايسي وخيراتِها

OTV
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING