HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 8/12/2018

8
DECEMBER
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

 مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

نفق نتنياهو مزعوم لكن نفق الحكومة معلوم. أنفاق "حزب الله" قديمة لكن نفاق اسرائيل أقدم. لبنان كالشجرة تجدد أوراقها وتبقى رمزا للحياة واسرائيل كالأفعى تبدل جلدها وتبقى عنوانا للموت.

بنيامين نتنياهو لم ينجح حتى في تقليد سياسة الديبلوماسية الميدانية التي ابتدعها جبران باسيل منذ شهرين، وسفه بها ادعاءات ومزاعم اسرائيل حول المعامل والقواعد والمرابض التابعة ل"حزب الله" في محيط بيروت. فبدلا من ان يذهب إلى المحكمة ليدفع عن نفسه وعن زوجته تهم فساد- وهذه نقطة نسجلها مرغمين ومكرهين لعدونا الذي يحارب الفاسدين مهما علا شأنهم- توجه إلى الحدود اللبنانية- الفلسطينية ليحرض المجتمع الدولي والقلائل الذين يصدقونه في داخل اسرائيل، على لبنان و"حزب الله"، كما فعل من قبله أولمرت وشارون اللذان واجها تهم الفساد والاختلاس عينها.

نتنياهو المأزوم فشل في معركة غزة الأخيرة ويرأس حكومة مترنحة بعد خروج ليبرمان منها، ويريد استعادة شعبية متداعية قبل الانتخابات العام المقبل، ويئن تحت ثقل ملف الفساد، ويتهيب القبول بصفقة القرن ارضاء لدونالد ترامب الذي أعطى اسرائيل ما لم يعطها رئيس أميركي اخر، عندما نقل سفارة واشنطن إلى القدس مقابل دولة فلسطينية لا يقبل بها عتاة الصهاينة وغلاة اليمين المتطرف ولو على الورق فكيف إذا أصبحت على الأرض؟. الخلاصة ان "درع الشمال" باتت بحاجة لدرع يقيها انتقادات وتناقضات الداخل الاسرائيلي، قبل ان تحظى بتعاطف وتفهم الخارج الدولي.

أما الحقيقة الواضحة أوروبيا، فهي ان فرنسا في محنة وان ماكرون في أزمة. منذ خمسين عاما أطلق الطلاب ثورة أيار 1968، واليوم العمال وليس الطلاب من يطلق ثورة السترات الصفراء. يومها اضطر الرئيس التاريخي لفرنسا والقائد الرمز للمقاومة الفرنسية الجنرال شارل ديغول للاستقالة، تحت وطأة الشارع والمطالب والبطالة والركود الاقتصادي والاستنزاف السياسي لفرنسا في افريقيا والجزائر بشكل محدد. واليوم تطالب السترات الصفراء ايمانويل ماكرون الشاب البعيد جدا عن كاريزما وشعبية ديغول بالاستقالة.

الطلاب استولوا يومها على جامعة السوربون، واليوم المحتجون على الضرائب يستولون- أو يكادوا- على كل باريس كرا وفرا، تكسيرا وتخريبا. والمفارقة ان أوروبا كلها تحت وطأة الأزمة الاقتصادية العالمية، لكن فرنسا التي يجاهر رئيسها ايمانويل ماكرون منذ فترة بمواقفه الأوروبية السيادية والدعوة إلى جيش اوروبي مستقل وإلى قارة متجددة بدلا من عجوز، بدأت فيها الاضطرابات التي تكاد تشبه في مكان ما بدايات ما سمي بالربيع العربي.

وفي لبنان حيث يسرح الفاسدون ويمرح السارقون، يصبح الدواء والماء والغذاء والكهرباء والاستشفاء والأقساط المدرسية والجامعية والتلوث والسرطان والمخدرات والفلتان الأخلاقي ومنسوب الجريمة المرتفع ومعدلات الانتحار القياسية، أمورا ثانوية وغير مهمة أمام الحكومة التي أوقفت دورة الحياة في البلد، تماما كما أوقف يشوع بن نون الشمس عن الغروب حتى اقتحام أريحا ودكها وإفنائها عن بكرة أبيها.

الأكيد ان المساعي تتوافر والمخارج تتكاثر لكن المواقف تتنافر. والأكيد ان ما نقل عن رئيس البلاد ليس دقيقا ولا صحيحا، فالرئيس ميشال عون ليس في وارد الطلب من الرئيس المكلف الاعتذار، وليس بالتأكيد في وارد السعي لسحب التكليف مهما تعذر التأليف. فللدستور مقامه ومكانته وموقعه المعروف عند الرئيس عون، وهو الأمين والمؤتمن عليه، ولا أحد يزايد عليه في حرصه على الدستور والصلاحيات. وكل ما يساق ويحاك حول هذا الموضوع يدخل في اطار التحليلات والتفسيرات والاستنتاجات.


*****************

 مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

يجب التوقف عن التلطي وراء أصابعنا والاعتراف بأن الأزمة الحكومية صارت بحق أزمة نظام لا أزمة تأليف، ولا لعبة "تكتكة" بين الأفرقاء المعنيين من أجل تحصيل مكسب عابر من هنا أو حقيبة دسمة أو سيادية من هناك. فصحيح ان الخلاف على توزير السني المعارض جدي، وقد جاء بعد الكباش على حصة "القوات" وبالتزامن مع العقدة الدرزية، لكن المشكلة الحقيقية هي ان فريقا من اللبنانيين ما عاد يكتفي بما أعطاه إياه دستور الطائف، وهو يلجأ إلى تعطيل كل استحقاق من أجل ان يكسب بالبلطجة ما لا يعطيه إياه الدستور.

يؤكد هذه الحقيقة ان الكل يسلم بصلاحيات الرئيس المكلف، من ثم يجري الضغط عليه لتجاوزها امرار لرغبات "ميني انقلابية"، إذ ترتفع في وجهه الأصابع ويوضع السلم الأهلي على المحك، وتفرض عليه أعراف إذا لم يرضخ ولا تتم مواجهته بالدستور ولا بالأصول.

وللدلالة على صدق ما تقدم ان سنة الثامن من آذار المستوزرين، يصرحون بأنه لا يحق لأحد سحب التكليف من الرئيس الحريري، وهم يرفضون المس بصلاحيات رئيس الحكومة، لكنهم في الوقت نفسه راغبون ومدفوعون إلى تجاوز صلاحياته من خلال الفرض والتعطيل.

وكان الرئيس الحريري ألمح أمس إلى ممارسات انقلابية. وسأل عما إذا كانت الغاية منها تعديل الدستور.

في هذه الأثناء اسرائيل تواصل تهديداتها ضد لبنان مستغلة، وحتى آخر قطرة، عثورها الملتبس على نفق المطلة، وتكلم قادتها عن احتمال تفجير الأنفاق ولو تطلب الأمر دخول لبنان. فيما تواصل الخارجية اللبنانية الاستعداد لتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة ضد انتهاكات اسرائيل المتكررة لسيادتنا. والجديد في الأزمة دخول موسكو على الخط للتهدئة.

دوليا، باريس مدينة الأنوار تتعرض للفصل الرابع أو الweekend الرابع من انتفاضة السترات الصفر، وقد تجاوزت أهداف المنتفضين تخفيض أسعار المحروقات، للمطالبة باستقالة الرئيس ماكرون وباقامة نظام اقتصادي- اجتماعي جديد.


*****************

 

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

ماذا يعني نشر لواء كوماندوس إسرائيلي عند الحدود اللبنانية الجنوبية؟. مواقف من الكيان الاسرائيلي تهدد بدخول لبنان إذا لم تقم اليونيفيل بإزالة الأنفاق عند الحدود، لكن هل هي مسألة أنفاق أم أبعد من ذلك؟.

الرئيس الروسي طلب من نتنياهو المحافظة على الاستقرار، لكن رئيس الوزراء الاسرائيلي يريد تعكير وتوتير الأجواء لهدفين: الهروب من القضاء الذي يلاحقه بتهمة الفساد، ومحاكاة التطورات الاقليمية التي دفعت بها الإدارة الأميركية بالعقوبات على إيران وبالتحضير لحرب في الربيع بعد انقضاء فصل الشتاء.

وبين هذين الفصلين، خريف فرنسي قد يجتاح بلجيكا أيضا، وقد نشرت الحكومة الفرنسية وحدات من تسعين ألف رجل أمن، وقبضت على المئات من المتظاهرين من أصحاب السترات الصفراء، وحصلت عمليات نهب للمتاجر وأضرار كبيرة في الممتلكات في وسط باريس.

محليا، إستمرار تعثر تأليف الحكومة ونجاح الاتصالات في تهدئة المواقف بين القصر الجمهوري و"بيت الوسط"، وأيضا خارجهما حيث الدستور يسمح لرئيس الجمهورية بمراسلة البرلمان لكنه لا يتضمن تفسيرا لحالة سحب التكليف.

وفيما يبقى الوضع على حاله، تنشط الاتصالات من قبل الرئيس نبيه بري وقياديين للحؤول دون انهيار الوضع السياسي وزيادة تردي الوضع الإقتصادي. وقد شدد الزعيم وليد جنبلاط في ذكرى والده الزعيم الشهيد كمال جنبلاط، على أهمية الاسراع في تأليف الحكومة.


*****************

 مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

السترات الصفراء باقية في باريس، رغم تراجع الرئاسة الفرنسية عن زيادة أسعار الوقود، وتتمدد لتصل إلى الجوار الفرنسي في بلجيكا وهولندا.

حركة الإحتجاج ما زالت من دون قيادة رسمية، الأمر الذي صعب على السلطات مهمة التعامل معها، فلجأت إلى تشديد إجراءات الشرطة ونشر المدرعات لأول مرة.

العناوين المطروحة اليوم باتت أكبر، وسعرها أكثر كلفة، تبدأ بالمطالبة بإستقالة الرئيس إيمانويل ماكرون ولا تنتهي بالدعوة لخروج فرنسا من الإتحاد الأوروبي.

أول الشامتين بالأوروبيين كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الممنوع من دخول الجنة الأوروبية. وبلغة المنتظر على الكوع، إتهم أردوغان الدول الأوروبية بإزدواجية المعايير وبالفشل في إمتحان الديمقراطية في إشارة إلى الصمت الأوروبي تجاه ما شهدته تركيا من إنقلاب عسكري قبل عامين.

ومن السترات الصفراء إلى الضوء الأصفر الذي ما زال يضع الوضع الحكومي في لبنان ضمن خانة الإنتظار لما ستؤول إليه الأمور، بعد السجال على خطي بعبدا- "بيت الوسط" مع تأكيد رئيس مجلس النواب نبيه بري عن قناعته بأن ثمة حلا موجودا لعقدة التأليف وهو سبق أن عرضه على الوزير جبران باسيل لكن لم تتم مقاربته حتى الآن.

رئيس المجلس، ولدى سؤاله عما حكي عن توجيه رسالة من رئيس الجمهورية إلى مجلس النواب وكيفية التعامل معها، لفت إلى أن لرئيس الجمهورية الحق في توجيه الرسائل إلى المجلس وهو حق يمنحه إياه الدستور، وعندما تصل رسالة منه، وبمعزل عن مضمونها، فسيتم التعاطي معها وفق ما تقتضيه الأصول القانونية والدستورية.

في جديد النفاق الإسرائيلي عند الحدود مع لبنان، إتصال هاتفي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس وزراء العدو بينامين نتنياهو، رسم خلاله بوتين خطا لنتنياهو سقفه ضرورة الحفاظ على الإستقرار في المنطقة وفقا للقرار 1701، وأهمية التنسيق مع قوات اليونيفيل.

إلى ذلك، شدد قائد الجيش العماد جوزف عون على أن المؤسسة العسكرية ستبقى في جهوزية تامة للقيام بدورها في الداخل كما على الحدود.


*****************

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

الرئيس سعد الحريري على موقفه. لن يسلم بأي إجراء للمساس بصلاحيات رئاسة الحكومة، ولن يغطي نشوء أعراف جديدة لا سابق لها في الحياة السياسية اللبنانية، ولن يوقع على تشكيلة وزارية ترمي إلى كسر التوازن في التمثيل، وتحجيم دور رئاسة الحكومة في قيادة السلطة التنفيذية.

يخطيء الذين يراهنون على التراجع عن هذه اللاءات، لأنها في أساس إتفاق الطائف، وفي أساس صيغة الوفاق الوطني، التي يلهث البعض وراء أوهام الالتفاف عليها. ويخطيء الذين يطرزون الفتاوى الدستورية، إذا اعتقدوا أن في إمكانهم دق الأسافين بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة، لأن التعاون بين الرئاستين يشكل حجر الرحى في الإستقرار السياسي، وحماية التسوية التي عبدت الطريق لوقف مسلسل تعطيل الدولة والمؤسسات الشرعية.

صحيح أن هناك أزمة، وصحيح أن هناك تباينا في وجهات النظر حول تأليف الحكومة، وأن الضغوط التي تمارس بعيدة كل البعد عن المنطق والأعراف والأصول، لكن الأصح في المقابل أن هناك في لبنان قيادات لن تسمح بذهاب البلاد إلى الهاوية، أو الإخلال بالتوازن الوطني، وأن رئاسة الجمهورية بمثل ما هي مؤتمنة على دور الحكم بين المكونات الأساسية، وتتجنب الإشتباك مع جهة معينة لمصلحة جهة أخرى، لا بد أن تكون مؤتمنة بنفس المقدار، على حسن العلاقة بين السلطات والرئاسات، وعلى الموقع الذي يمثله رئيس الحكومة في الصيغة الوطنية.

فرنسيا، السبت الرابع لإحتجاجات السترات الصفر في باريس كان مغايرا، ميزته الحرائق المتنقلة للسيارات في عدد من شوارع العاصمة الفرنسية. وقد تصدت قوات الأمن للمتظاهرين بعد محاولتهم الاقتراب من القصر الرئاسي. كما نشرت عشرات المدرعات في محيط قوس النصر. المواجهات بين المحتجين وقوات الامن إنشدت إليها الأنظار على المستوى العالمي، وأدت إلى سقوط العشرات من الجرحى، و ليتخطى عدد الموقوفين الالف.


*****************

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

سبت باريسي ثقيل. فإلى ساحة مواجهات عنيفة تحولت شوارع العاصمة. كر وفر قرب جادة الشانزيليزيه، قنابل مسيلة للدموع، وتوقيف ما يزيد عن ألف من أصحاب السترات الصفر، وسط هتافات تطالب ماكرون بالاستقالة، في تكرار لمشهد الأسبوع الماضي حينما شهدت العاصمة أسوأ صدامات منذ عقود. التظاهرات التي بدأت للاحتجاج على ارتفاع أسعار الوقود، تطورت إلى حراك واسع ضد سياسات الرئيس الفرنسي، اضطرت معه الشرطة إلى ادخال مدرعاتها وإغلاق المناطق المحيطة بالقصر الرئاسي.

فهل ضغط السترات الصفر على الرئيس ماكرون، سيشغله عن المضي بمخطط رئيس وزراء العدو ضد الرايات الصفر في لبنان؟. القناة الحادية عشرة الصهيونية تقول ان بنيامين نتانياهو يسعى لدى الرئيس الفرنسي للضغط على لبنان، ويتحدث مع ماكرون بهدف الايقاع بين الدولة و"حزب الله"، بحسب اعلام العدو، الذي تحدث أيضا عن انكشاف ظهر نتانياهو برغم درعه الشمالي. فنتانياهو اجتر تهما قديمة بهدف استدرار عطف المجتمع الدولي، لكنه وقع في شر أفعاله، فأثار من حيث لا يحتسب الرعب في قلوب مستوطني الشمال الذين سخروا منه. ويقول هؤلاء إن الحديث عن الأنفاق لم يغير شيئا، فلماذا سيحفر مقاتلو "حزب الله" وهم قادرون على تجاوز السياج ركضا خلال خمس دقائق.

في بيروت، هل دخلت جهود التأليف في نفق مظلم؟، فالدولة ومنذ شهور عاجزة عن تجاوز السياج الشائك الحكومي مع الجهود السلحفاتية تارة والعوائق المفتعلة أخرى. مصادر مطلعة تقول ل"المنار" إن الرئيس المكلف جل ما هو مستعد لفعله في مهلة الثماني والأربعين ساعة التي طلبها من مبعوث الرئيس عون، هو أن يضغط "حزب الله" على النواب الستة المستقلين كي يوافقوا على تفويض رئيس الجمهورية تسمية سني لا يكون منهم. وبحسب المصادر، فإن موقف الحزب كان صريحا: من أراد أن يناقش الموضوع، فليبحثه مع النواب المستقلين، ولن نناقش في ما تتفقون عليه معهم.


*****************

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

لم يكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يلوح بامكان استخدام حقه الدستوري بالتوجه برسالة إلى مجلس النواب، بعد أكثر من ستة أشهر على تعثر تأليف الحكومة، حتى أدخلت البلاد للمرة الثالثة في حرب صلاحيات بين الرئاستين الأولى والثالثة، تكاد تلامس الحرب على النظام.

الرسالة الرئاسية هي حتى الساعة فرضية وليست قرارا، فوزير العدل، المحسوب على الفريق الرئاسي، قال إن الرسالة مشروع عتيد، في وقت لم يحدد توقيت توجيه الرسالة حتى الساعة، ولم يسرب شيء عن مضمونها.

كل هذا لم يمنع الفرضيات والمواقف الاستباقية التي بدأت بالدعوة إلى مقاطعة النواب السنة للجلسة، وصولا إلى طرح تساؤل دقيق: ماذا لو عرضت الرسالة على النواب ولم يظهر أي مفاعيل لها، من يكون الخاسر والرابح حينها؟.

طرح موضوع الرسالة حجب النظر عن المشكلة الحقيقية، وهي لماذا لا حكومة حتى الساعة؟، وكيف سقطت آخر الطروحات حولها هذا الأسبوع، ما جعل تأليفها مؤجلا إلى وقت يبدو طويلا، اذ ان لا تطورات الجنوب التي أخذت حجمها الطبيعي بعد أيام من ظهورها، ولا حتى الوضع الاقتصادي المأزوم، سيدفعان بكل الأطراف إلى حلحلة العقد.

في الوضع الجنوبي، لبنان في أمان، ولا حرب في الأفق، وشبكة الأمان هذه تؤمنها حقيقة ان جبهة لبنان والعدو الاسرائيلي هي شبه الوحيدة الهادئة في منطقتنا، وان لا أحد محليا، إقليميا أو دوليا مستعد للتضحية بها.

أما الوضع الاقتصادي، فانعكاساته بدأت تظهر حتى ماليا، ولعل تنافس المصارف المحلية على استقطاب الدولار خير دليل على ذلك.

كل هذه التطورات على خطورتها، لم تحرك اللبنانيين الذين يعيشون على أمل الغد، بينما ارتفاع المعيشة وحدها كان كفيلا وحده بانزال السترات الصفراء إلى شوارع فرنسا ولاسيما باريس، حيث خاضت الشرطة معارك كر وفر معهم في أكثر من شارع.


*****************

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

باريس دافئة اللون والزمن، قوس قزح المدن، ساحرة العيد، باريس المدينة المزهوة كصبية خبأت حمرة زينتها لترفعها في شهر الميلاد، فغلب الأصفر على شجرها الأحمر في شارع الشانزليزيه، ومعطف الشتاء بدل ثيابه ليسير على خطى السترات الصفر.

سبت بلون الاحتجاج والتظاهرات والاعتقالات وإقفال بوابات المرور ووسائل النقل عبر الأنفاق. أما القنابل فكانت مسيلة للدموع على كل فرنسا التي هزها حراك شارع. وهذا الشارع المشحون بالأصفر لم يلتحق بأي لون سياسي، حيث لا حزب ولا طائفة ولا قادة محركون، بل مجموعات تدار بلقمة عيشها، وتعترض على أداء الرئيس وتطالبه باحترامها ومخاطبتها مباشرة من دون وسطاء من بيته السياسي.

وفيما أصابت عدوى السترات الصفر هولندا وبلجيا، كان تعليق الرئيس الأميركي دونالد ترامب لافتا لناحية دعمه فرنسيين لا يرغبون في دفع مبالغ ضخمة من الأموال إلى دول في العالم الثالث. وأشار الرئيس الأميركي إلى أن المتظاهرين في باريس يهتفون "نريد ترامب". ولم يكن المحتجون على هذا التهور ليطالبوا بترامب الذي زرع الشك في قطف الحراك بعد بلوغه أسبوعا رابعا.

أما التصريح الأكثر مدعاة للسخرية، فكان للرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي انتقد فرنسا والدول الأوروبية، وقال إنها أخفقت في امتحان الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات. وهو الرئيس نفسه الذي قبض على تركيا بصحافييها وشرطتها وقضاتها ذات محاولة انقلاب.

صخب فرنسا سيعاينه غدا رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، في زيارة تقوده إلى لندن. ما يعني أن الأسبوع الطالع لن يحمل معه متغيرات في تأليف الحكومة، في انتظار عودته، وتحرك رئيس الجمهورية نحو مجلس النواب، وحيال هذا الأمر قال الرئيس نبيه بري: عندما تصلنا رسالة منه، وبمعزل عن مضمونها، فسنتعاطى معها وفق ما تقتضيه الأصول القانونية والدستورية. وأعرب بري لصحيفة "الجمهورية" بأنه ما زال مقتنعا بأن ثمة حلا لعقدة التأليف، وسبق أن عرضه على الوزير جبران باسيل ولم تتم مقاربته حتى الآن، ويقوم الحل على أن يبادر رئيس الجمهورية إلى التخلي عن الوزير السني من الحصة الرئاسية لمصلحة توزير أحد نواب سنة المعارضة.

بيد أن الرئيس الأول لم يبادر، مفوضا المهمة إلى دوران باسيل، والرئيس الثاني لم يتنازل مفوضا إلى نوابه رفع مستوى النقد، كاعتبار النائب بكر الحجيري أن النواب السنة المعارضين هم من الخوارج. قائلا للحريري: "يا جبل ما يهزك ريح". و الريح المذكورة اعلاه لا تهز الحريري نعم، لكن هزت لبنان واقتصاده ومعيشة أبنائه وضائقتهم في أزمات الاسكان والصحة والخدمات والتلوث وتنامي الفاسدين. ولو كانت لدى شوارعنا سترات صفر لما أبقت سترا مغطى على من يحكمنا.

 

*****************

وطنية
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING