HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

المبادرة الروسية ستنجح في إعادة النازحين والرهان على التوطين فشل

27
AUGUST
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
د. علا بطرس - 
 
جاءت المبادرة الروسية متطابقة مع الموقف الرسمي اللبناني بعدم ربط العودة بالحل السياسي بل بظروف الامن والاستقرار التي ما ان تتحقق في سوريا حتى تصبح العودة الآمنة ممكنة وهذا ما هو عليه الحال ببسط سلطة الحكومة السورية على اكثر من ٩٦٪؜ من اراضيها. وما إن أعلنت روسيا غداة قمة هلسنكي عن مبادرة تفضي الى عودة اللاجئين والنازحين الى سوريا وسحبها كورقة من البازار السياسي ومعالجة الملف في اطاره الانساني حتى شكّك البعض فيها معتبراً انها لن تتحوّل الى آلية عملية واذا تحولت لن يكون ذلك وفق اجماع دولي وستُجهض. الا ان هذه التصورات غير واقعية لأن روسيا تعمل بشكل حثيث وفق المعطيات التالية:
 
انشاء لجان مشتركة مع الدول المعنية ومنها سوريا حيث ينشط المركز الروسي في رصد عملية العائدين وفي نزع الالغام من المناطق التي تتحرر وفي دور للشرطة الروسية في مراقبة الاوضاع الميدانية عن كثب فضلاً عن دور مركز المصالحة في حميميم الذي قام مع وزارة المصالحة السورية بتسوية اوضاع مع المسلحين وفي انضمام ٢٥٠٠ من المدن والبلدات الى المصالحة... هذا وانشأت سوريا لجنة خاصة برئاسة وزير الادارة المحلية والبيئة وتقوم بمسح المناطق المتضررة وتؤهل المدارس وتعرض القروض الميسرة وفرص العمل والضمان الاجتماعي... هذا وكانت وقعت مع ايران على اتفاق استراتيجي اقتصادي لإعمار ٣٠ الف وحدة سكنية... هذا وقامت روسيا بإنشاء لجنة مشتركة مع تركيا بالاضافة الى الاعلان اللبناني من موسكو عبر وزير الخارجية جبران باسيل عن انشاء لجنة تنفيذية مشتركة لوضع المبادرة الروسية على السكة الصحيحة.
 
اما دوليا، يمكن القول ان المبادرة الروسية اتت لتقوّض التوجه الدولي الداعم للاندماج والتوطين وهذا ما ورد جلياً في تقرير بان كي مون ٢٠١٦ ومؤتمر بروكسل ٢٠١٨ الصادر عن الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي. وصحيح ان المبادرة الروسية لم تتحول بعد الى اجماع دولي لكن القيادة الروسية تنشط في هذا الاتجاه، كما ان قضايا كثيرة في العالم لم تحظ بذلك او حتى لم تمر عن طريق الامم المتحدة ومع ذلك تحولت الى واقع بفعل لعبة المصالح الدولية كالاتفاق النووي مع ايران الذي نقضته الولايات المتحدة الاميركية واستمر فيه الاتحاد الاوروبي او حتى حرب العراق ٢٠٠٣ التي حصلت بتحالف اميركي- بريطاني ولكن خارج عن غطاء الشرعية الدولية...
 
وتبقى المشاورات التي اجراها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع زعماء ذات تأثير في اللعبة الدولية ملفتة كونها حملت النقاش حول مجموعة ملفات مهمة للمصالح المباشرة لا تقلّ اهمية من ملف سوريا نفسه. يُعتبر "السيل الشمالي ٢" اكثر حيوية لألمانيا وأمن اسرائيل والدور الايراني في سوريا اكثر قلقاً للولايات المتحدة الاميركية والارهاب المعولم والهجرة غير الشرعية اكثر حساسية لدى فرنسا وايطاليا ودول الاتحاد الاوروبي عامة... وبالنسبة للبنان ان مصلحته المباشرة تقضي بعودة النازحين التي كان ان بدأها منذ نيسان الماضي ولا شيء سيحول دون ذلك.
علا بطرس ,
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING