HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

التاريخ كتب المصالحة والتنافس لن يمحيها، كنعان: ذاهبون الى حكومة وفق احجام الانتخابات والعهد الاستثنائي انتج وانجاحه مسؤولية الجميع

12
AUGUST
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

اشار امين سر تكتل لبنان القوي النائب ابراهيم كنعان الى ان "هناك اشاير غير مكتملة بأننا متجهون لحلحلة وانتاج حكومة في وقت قريب"، وتوقف كنعان عند ايحاء بعض الصحف العربية بأن تشكيل الحكومة في لبنان مرتبط بالتطورات الخارجية، وقال "اذا صح ذلك، فنحن قادرون على قطع دابر اي تأثير خارجي في الملف الحكومي باعتماد معيار واحد قائم على نتائج الانتخابات النيابية".

واعتبر كنعان في حديث الى برنامج "نهاركم سعيد" عبر الlbci ان "كل العقد الحكومية قابلة للحل لان المصلحة الوطنية تقتضي تمثيل الجميع بحسب احجامهم والحفاظ على الحضور المتنوع".

وردا على سؤال قال كنعان "الاتجاه الغالب ان لا نعتمد فصل النيابة عن الوزارة في التيار، والحقيبة الوزارية ليست جائزة ترضية بل النظرة اليها يجب ان تكون على قاعدة الانتاجية والكفاءة، والمطلوب ان نقدم افضل ما عندنا خصوصا في ظل ظرف استثنائي ورئيس استثنائي".

وهل من فيتو على توزيره ؟ اجاب كنعان "الاكيد ان لا فيتو داخل التيار على اسناد حقيبة وزارية لي ، وسبق وان طرح الرئيس عون عليّ المسألة عندما كان رئيسا للتكتل، ففضلت الاستمرار في تجربتي النيابية في حينه، اضافة الى اننا كنا نعتمد الفصل، اما اليوم، واذا وقع عليّ الخيار للتوزير سأقبل التحدي واينما حللت سأستمر بالعطاء والانتاجية التي اعتمدتها منذ اولاني المتنيون ثقتهم في العام ٢٠٠٥".

 

واعتبر كنعان "اننا نسعى دائما الى تعزيز حضور رئيس الجمهورية من ضمن اتفاق الطائف لان تطبيق الاتفاق كان بمثابة الحب من طرف واحد اذ سحب صلاحيات الرئاسة بلا بدائل"، وقال " ان فشل التجربة الجديدة في الحكم التي يمثلها الرئيس الاستثنائي والعهد الاستثنائي تعني فشل المسيحيين واللبنانيين لا التيار الوطني الحر وحده ومسؤوليتنا جميعا انجاحها".

وقال "مع الرئيس عون التحمت شخصية الزعيم القوي وشخصية الرئيس، وبالتالي فحضور رئيس الجمهورية في المؤسسات وفي الممارسة تبدل بفعل الالتحام بين هاتين الصفتين للمرة الاولى، وهذا امر طبيعي".

واعتبر كنعان ان "هذا العهد الاستثنائي انتج قانون انتخاب نسبي، و٥٠ نائبا بالصوت المسيحي، وموازنتين مع الاصلاحات وتحرير الجرود ووضع حد للتهديد الارهابي للاستقرار، فهل هذا فشل ام هو يدخل ضمن انجازات لم تحصل منذ عقود؟".


واشار كنعان الى ان "من حق كل طرف السعي الى تمثيل حكومي يوازي حجمه النيابي والصراع القائم سينتهي مع تشكيل الحكومة"، وقال "مسألة نيابة رئاسة الحكومة طويت لصالح حصة رئيس الجمهورية، والحقيبة السيادية تبحث مع بعض التفاصيل الاخرى التي لها علاقة بتوزيع الحقائب والتمثيل الدرزي".

اضاف "هناك رسم لخريطة المنطقة والمفترض بنا تأمين المناعة الداخلية باحترام نتائج الانتخابات النيابية لتكون لنا حكومة استثنائية قادرة على الانتاج الذي ينتظره اللبنانيون، ونحن ذاهبون الى تأليف حكومة وفق الاحجام التي افرزتها الانتخابات ونقطة على السطر".

المصالحة المسيحية

وقال كنعان " لقد ميزنا منذ اللحظة الاولى بين المصالحة المسيحية والتنافس السياسي، وهذه المصالحة كانت معبرا لرئيس يمثل في بيئته وحكومة بتمثيل مسيحي وازن وقانون انتخاب انتظرناه طويلا".


اضاف "لا ازعم ان لا ثغرات في تطبيق التفاهم المسيحي ولكنني ضد تصوير الامور بالكارثية فلا عودة عن المصالحة المقدسة الذي تمّت وكما نختلف سياسياً يمكن ان نتفق".

واوضح كنعان انه "في اعلان النيات نفسه تأكيد على التنافس من دون خصام حيث الاختلاف، والاتفاق يتطلب اليوم اعادة قراءة وحوار لترجمته وسد الثغرات بعيداً من الحسابات الحكومية التي تنتهي مع تشكيل الحكومة".

واشار كنعان الى ان "التاريخ كتب المصالحة بين التيار والقوات وما كتبه التاريخ لن يمحيه اي تنافس"، وقال "طالما طوينا صفحة الحرب بين التيار والقوات فقادرون على طي صفحة التنافس الحكومي ومتمسكون بكل تفاهماتنا لانها ثبتت الاستقرار وامّنت استعادة الشراكة".


الاصلاح المالي

وفي الشق المالي الاصلاحي قال كنعان "عند انتاج موازنة العام ٢٠١٧ اصرينا على انتاج موازنة ٢٠١٨ مع اصلاحاتها في بداية السنة المالية والتحدي اليوم لانتاج موازنة ٢٠١٩ قبل بدء السنة المالية للمرة الاولى منذ الطائف".


واعتبر ان "التحدي مع موازنة العام ٢٠١٩ والحسابات المالية هو تثبيت الاصلاحات والارادة الجدية بالانتاج ونحن قادرون على ذلك"، وقال "لقد وضعنا خطاً مع الموازنات بين ما كان يحصل وما يجب ان يحصل والتحدي الاستمرار بهذا النهج من ضبط العجز والاصلاح".

واعتبر كنعان ان "المصيبة ان العالم اقتنع بأننا بدأنا مسيرة الاصلاح المالي ونحن لم نقتنع بأنفسنا والمطلوب تطوير التجربة والاستمرار بها".

وكشف كنعان ان "الحسابات المالية للدولة اللبنانية المعطلة منذ العام ١٩٩٣ والتي فتحنا ملفها في لجنة المال في العام ٢٠١٠ انهت وزارة المال العمل عليها واحيي وزارة المال على ذلك والتقرير سيرفع في وقت قريب مع كل الثغزات"، وقال "للمرة الاولى ستنتظم مسألة الحسابات المالية وسنخرج بخلاصات بنتيجة ما ستقدمه وزارة المال نتيجة الرقابة البرلمانية التي بدأناها في العام ٢٠١٠".

واشار الى انه "وبعد وضع وزارة المال تقريرها عن الحسابات المالية تصبح المسؤولية لدى المجلس النيابي للنظر في الخطوة الاخرى ولدى القضاء في حال دعت الحاجة، ونحن من قدم اقتراح قانون لانشاء المحكمة الخاصة بالجرائم المالية".


وذكر كنعان بأن "مشاريع بقيمة مليار ومئة مليون دولار من البنك الدولي عمل او يعمل عليها والمطلوب تحديد الاولويات والحاجات للمليار والمئة مليون دولار الاخرى المرصودة للبنان".


واشار كنعان الى ان "مشاريع عدة نفذت في المتن على مستوى الطرقات والبنى التحتية والصرف الصحي والاهتمام جدّي ساحلا ووسطا وجرداً وسيستمر لتأمين كل المتطلبات وهناك مشاريع عدة مدرجة في استثمارات البنك الدولي وسيدر".

وردا على سؤال قال "نحن مع تشريع الضرورة وقد طبقناه مع الرئيس الحريري قبل سنوات من اجل مصلحة لبنان العليا وما صح بالامس يصح اليوم كذلك".

واكد كنعان انه "لن تعود الوصايات الى لبنان لان الارادة اللبنانية اقوى والمطلوب الاستمرار بمفاعيل التسوية الرئاسية لانها طرحت رؤية لبنانية مشتركة للحكم".


وردا على سؤال اعتبر كنعان ان "المشكلة ليست في شراء الطاقة من البحر او البر طالما ان السعر مقبول لتأمين الكهرباء للبنانيين".

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING