HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

مخزومي بعد زيارته لباسيل: ندعو الكتل السياسية إلى التوافق على ملف النازحين وكيفية التعاطي مع النظام في سوريا رسمياً

9
AUGUST
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
زار رئيس حزب الحوار الوطني النائب فؤاد مخزومي وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في مقر الوزارة في قصر بسترس، وتداول معه في الأوضاع المحلية والإقليمية.

إثر اللقاء، قال مخزومي إن الحديث تطرق إلى زيارته الأخيرة إلى الإمارات حيث التقى وزير الخارجية أنور محمد قرقاش، ولقاءاته في أوروبا وعلى رأسها اجتماعه برئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي. ودعا إلى الإسراع في تشكيل الحكومة، معتبراً أن تشكيلها في هذه المرحلة بأي ثمن خطوة صعبة للغاية. وأكد ضرورة تشكيلها مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، فمن غير المعقول أن نشارك في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول من دون أن تكون الحكومة قد تشكلت لأن هذا الأمر ينعكس سلباً على صورة لبنان أمام الخارج. 

ولفت إلى أن لبنان يرتكز على التوازنات، وعلينا أن نعمل من أجل خلق توازن حقيقي قائم على نتائج الانتخابات النيابية لكي نصل إلى التوازن السياسي الذي يؤسس لاستقطاب الاستثمارات إلى البلد. ولفت إلى مؤتمر "سيدر"، مشيراً إلى أننا لن نستطيع جذب المال إلى لبنان طالما أننا لن نمرر التشريعات إلا بعد تشكيل الحكومة، ومشدداً على أن الوقت لم يعد في مصلحة اللبنانيين، خصوصاً في ظل النظام الاقتصادي الذي تعتمده المصارف مؤخراً من خلال رفع أسعار فوائدها إلى 15% مقابل إيداع المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال مبالغ مالية بالليرة اللبنانية. وتساءل عما إذا كنا سنشهد إعادة فرض لسيناريو العام 1992؟ ودعا الأقطاب السياسية كافة إلى تقديم التنازلات وطرح المطالب بعقلانية لكي نصل إلى تشكيل حكومة تكون كفيلة ببناء المرحلة القادمة.

وحول ما يحصل في المنطقة، ثمن المبادرة الروسية، التي أمل أن تكون جدية، واعتبر أن على الحكومة المقبلة بالتعاون مع مجلس النواب رسم خريطة طريق واضحة تواكب مختلف التطورات الإقليمية وفي سوريا تحديداً، والحصول على دعم دولي يحفظ مصالح لبنان الاستراتيجية. ودعا الكتل السياسية إلى التوافق على ملف النازحين وكيفية التعاطي مع النظام في سوريا رسمياً، لافتاً إلى أن ذلك سينعكس إيجاباً خصوصاً على العمل في ممر نصيب الذي سيؤمن التصدير إلى منطقة الخليج بقيمة مليار دولار سنوياً، وبالتالي تحريك الاقتصاد وتأمين وظائف لشبابنا.
وفي رد على سؤال حول مضمون اللقاء الذي جمعه بالوزير قرقاش والهدف من الزيارة وعما إذا كنا سنشهد تحسناً في العلاقات اللبنانية - الخليجية، قال مخزومي: هنالك حوالى 400 ألف لبناني يعملون في دول الخليج وبالتالي يجب علينا الحفاظ على علاقات جيدة مع تلك الدول. وتابع: سأترأس لجنة الصداقة البرلمانية اللبنانية - الإماراتية، فالإمارات تنفذ السياسة الخارجية لدول التعاون، ومن الضروري اعتماد الحوار سبيلاً لتنفيس أي احتقان في المنطقة.

وقال: لم ننفذ حتى اليوم أي من مطالب دول الخليج العربي حول العناوين السياسية والأمنية رغم أن هنالك مشاريع قيد الدرس في مجلس النواب لكن لا يمكن تشريعها بسبب عدم وجود حكومة. ودعا إلى العمل على تنفيذ هذه المشاريع من أجل الحصول على دعم خليجي ينعش الدورة الاقتصادية في هذه المرحلة الحساسة.
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING