HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

باسيل التقى سفيرة كندا والنائب مخزومي وممثل الطائفة الأشورية في البرلمان الإيراني

9
AUGUST
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل رئيس "حزب الحوار الوطني" النائب فؤاد مخزومي الذي قال بعد اللقاء: "بحثنا في زيارتي لدولة الامارات العربية ولقائي وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية الدكتور انور قرقاش، الى جانب لقاءاتي في أوروبا، خصوصا مع رئيسة وزراء بريطانيا".

وأضاف: "من الواضح ان موضوع تشكيل الحكومة مهم ويجب الاسراع فيه، ولكن ان يتم تأليف الحكومة مهما كان الثمن هو أمر صعب في هذه المرحلة، لان لبنان يعيش دائما على التوازنات، ونحن بعد الانتخابات اذا استطعنا خلق نوع من التوازن الحقيقي نصل الى التوازن السياسي، بما يمكننا من جلب الاستثمار الاقتصادي الى البلد، ونعرف ان مؤتمر سيدر في باريس طرح عدم الحصول على الاموال اذا لم نبدأ بتطبيق التشريعات المطلوبة. واذا لم تتشكل الحكومة فهذا يعني اننا لن نتمكن من تمرير التشريعات، والوقت لم يعد لمصلحتنا، خصوصا أننا نعرف ان بعض المصارف تمنح فائدة تصل الى 15% على تحويل الدولار الاميركي الى الليرة اللبنانية، ما يجعلنا نتساءل هل سيتكرر سيناريو 1992؟ لذا اعتقد انه من المهم ان يتنازل الجميع ونكون معتدلين في مطالبنا كي نبني المرحلة المقبلة".

ورأى مخزومي أن "ما ما يحصل في المحيط، والمحاولات التي رأيناها من الروس مهمة كثيرا، لكن لنر جديتها وهل هناك من خريطة طريق نستطيع تحملها في لبنان.


لا يهم عملية فرض الامور كما يحصل دائما في المنطقة، ويبلغ بها لبنان، ولا نعرف كيف نتعامل مع عملية الحلول السياسية. واذا كان هناك من خريطة طريق فعلية يفترض ان يتم التوافق لبنانيا على موضوع اللاجئين والتعاطي مع سوريا، وليس عملية ردات فعل. ومن المهم لنا ان يبدأ العمل بسرعة في معبر نصيب لانه يساعدنا في تصدير منتجات لا تقل عن المليار دولار أميركي سنويا لمنطقة الخليج، وهذا ما يجب العمل عليه اذا كنا نريد تحريك اقتصادنا".

 

وتابع: "خريطة الطريق ليست سهلة، وعلى الجميع ان يعمل عليها، ونحن نقترب في فترة عيد الاضحى الذي أتمنى ان يعاد على اللبنانيين بكل الخير، وما يهمنا هو عدم المماطلة لانه لا يمكننا التوجه في أيلول المقبل الى الأمم المتحدة والمشاركة في الجمعية العمومية من دون ان يكون لدينا حكومة، ما ينعكس سلبا على صورة البلد".

وردا على سؤال عن مضمون اللقاء مع وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية وعن التحسن في العلاقات اللبنانية-الخليجية، قال مخزومي: "لدينا اربعمئة الف لبناني في الامارات والسعودية، ويجب ان تكون علاقتنا مع هذه الدول جيدة رحمة بهم، وانا سأترأس لجنة الصداقة البرلمانية اللبنانية - الاماراتية، فالامارات تنفذ السياسة الخليجية المشتركة، من هنا يهمنا ان يكون الحوار موجودا وتزال المشاكل. نحن لم ننفذ كل المطالب الخليجية، سياسية كانت أم أمنية، لذلك اعتبر ان علينا العمل لتنفيس الاحتقان الموجود وتشجيع اخوتنا في الخليج على المجيء الى لبنان والمساهمة في انعاش الدورة الاقتصادية في هذه المرحلة الصعبة".

رئيس الاتحاد الاشوري العالمي
والتقى باسيل ممثل الطائفة الأشورية في البرلمان الإيراني رئيس الاتحاد الاشوري العالمي النائب يوناتان بت كوليا الذي أعلن ان "الاتحاد تأسس منذ أكثر من خمسين عاما لحماية حقوق الأشوريين أينما كانوا، ومنذ ذلك التاريخ نحرص على عقد مؤتمر سنوي، وهذه السنة جئنا نطلب من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ومن وزير الخارجية جبران باسيل عقد مؤتمرنا في لبنان بين العشرين والثالث والعشرين من شهر ايلول المقبل، لأنه بلد التعايش والمحبة بين المسيحيين والمسلمين. واود ان انقل محبة 80 مليون ايراني يتغنون بهذا التعايش".

وردا على سؤال عن وضع الطوائف المسيحية في ايران قال كوليا: "منذ 1400 سنة نعيش في إيران مسيحيين ومسلمين من دون مشاكل، وهذا لا ينسحب على المسيحيين فقط، بل ان كل الطوائف في ايران تعيش مع بعضها بسلام. ومن المعروف ان كنائسنا الأشورية التاريخية كلها تحت حماية الدولة التي تحافظ عليها كإرث تاريخي. وفي عيد الميلاد يؤدي المرشد الأعلى للثورة الاسلامية السيد علي خامنئي الصلاة على مدافن الشهداء. نحن نعيش بسلام، لكننا للأسف نرى في الدول المجاورة معاناة المسيحيين والأشوريين، خصوصا أن كنائسنا في العراق وسوريا دمرت، لكن في ايران الدولة دائما تتابع وترمم".

سفيرة كندا
ومن زوار باسيل سفيرة كندا إيمانويل لامورو. 

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING