HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

السوريون أودعوا في مصارف لبنان أكثر من ضعف ما أودعوه في مصارف سوريا

11
JULY
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

تزيد ودائع السوريين في لبنان على ضعف قيم ودائعهم في المصارف العاملة في سوريا (6 مصارف عامة و14 مصرفاً خاصاً)، وذلك في حدّها الأدنى، بناء على تقديرات لمنظمة الأمم المتحدة وخبراء محليين ومصادر اقتصادية لبنانية وإحصائيات سورية رسمية.
في التفصيل، بحسب صحيفة "الوطن" السورية، تفيد بيانات المجموعة الإحصائية لعام 2017 التي أصدرها المكتب المركزي للإحصاء في سوريا أن إجمالي ودائع المصارف العامة الستة حتى نهاية العام 2016 قد بلغت 1380 مليار ليرة سورية، على حين بلغ إجمالي ودائع الزبائن في المصارف الخاصة العاملة في سوريا نحو 795 مليار ليرة سورية حتى نهاية 2017، وذلك بحسب البيانات المالية السنوية للمصارف الخاصة المفصح عنها، أي أنّ الإجمالي نحو 2175 مليار ليرة، مع احتمال ارتفاع الرقم إلى 2.2 ترليون ليرة نظراً لزيادة الودائع في المصارف العامة خلال 2017، تقديرياً، وعلى وسطي سعر الصرف الرسمي عام 2017 (436 ليرة للدولار تقريباً) نكون أمام ودائع تعادل نحو 5 مليارات دولار أميركي (تقديرياً).
في المقابل أفاد تقرير سابق لمنظمة الأمم المتحدة، أن مجموع الأموال السورية المهاجرة إلى دول الجوار تبلغ نحو 22 مليار دولار في نهاية 2015، مع توقعات لخبراء محليين (في تصريحات سابقة نشرتها "الوطن") بزيادة الرقم إلى نحو 23 أو 24 مليار دولار لأن حركة خروج الأموال من سوريا بدأت بشكل أساسي خلال عامي 2012 و2013 حتى نهاية عام 2014، على حين بدأت الحركة بالانخفاض حتى ضعفت بشكل كبير فيما بعد، وقدّرت الأموال السورية في لبنان حتى نهاية عام 2010 بنحو 16 مليار دولار، منها 12 بالمئة ودائع مصرفية (1.92 مليار دولار)، وبحسب منظمة "الإسكوا" بلغت الأموال التي أدخلها السوريون إلى لبنان حتى نهاية عام 2015 نحو 11 مليار دولار، ولكن وفق مصادر اقتصادية في لبنان فإنها تبلغ بين 15 و18 مليار دولار.
في ذلك الوقت، لوحظ ارتفاع احتياطي مصرف لبنان 8 مليارات دولار من 29 مليار إلى 37 مليار، في فترة شهدت انخفاضاً في واردات السياحة وضعف التحويلات من الخليج وأوروبا، ما دل في حينها أن مصدرها سورية، ما يعني أن الحدّ الأدنى لودائع السوريين في المصارف اللبنانية يقترب من 10 مليارات دولار، مع احتمال كبير لأن يكون المبلغ أكبر من ذلك، وهذا ما نقلته وسائل إعلامية محلية عن مصادر مصرفية بأن الرقم يصل إلى 20 مليار دولار، لكن الصحيفة لم تتمكن من توثيق ذلك الرقم وفق البيانات المتاحة، لذا اعتمدت الحدّ الأدنى وهو 10 مليارات دولار، وهو ما يشكل نحو 6 بالمئة من إجمالي الودائع في المصارف اللبنانية (173.5 مليار دولار حتى نهاية تشرين الأول 2017 بحسب بيانات مصرف لبنان).
أمام هذا الواقع، تقول الصحيفة، إنّه يحق للحكومة السورية العمل لاستقطاب أموال السوريين في الخارج، وغير السوريين أيضاً، من خلال المنافسة في العمل المصرفي، في المنطقة، وذلك باتباع سياسة اقتصادية ومالية ونقدية ذكية، مشجعة على استقطاب رؤوس الأموال، وتضمن توفير الثقة لصاحب رأس المال، بعد الانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش في الميدان، في محاولة للاستفادة من الظروف التي يهيئها الواقع الاقتصادي في المنطقة، إلا أن ذلك ليس بالأمر السهل بتاتاً، فالسياسة التسليفية في سورية تعاني الكثير من نقط الضعف، حتى أن التسليفات تقل عن الودائع، وبعض المصارف لا تقبل ودائع لعدم وجود تشغيل لها؛ يحقق الربح، بسبب تداعيات الحرب، وعدم وضوح التسهيلات المصرفية المقرة مؤخراً والمشجعة على الإقراض، فوحدها قروض الدخل المحدود هي التي تشكل 27 بالمئة من إجمالي تسليفات المصارف العامة.
لذا، وبحسب الصحيفة، حري بالحكومة التفكير بطرق اقتصادية سليمة، لإحداث تغيير جذري، ليس في هيكلية المصارف العامة، فقط، وإنما في العقلية التي تدير القطاع، وتأمين بيئة اقتصادية مناسبة، تخدم المنافسة في القطاع المصرفي على مستوى الإقليم، وفق مخطط زمني تدريجي مدروس.
تضيف "الوطن": بدايةً، إنّ التوجه لاستقطاب رؤوس الأموال، يتطلب إجراءات سريعة، تقتضي بتحرير حركة رؤوس الأموال، وتضمن استقرار سعر الصرف، مقابل التضحية باستقلالية المصرف المركزي في مجال تحديد معدلات الفائدة، فبدلاً من أن تحدد لتخدم السياسات الاقتصادية العامة، يصبح تحديدها من أجل استقطاب رؤوس الأموال في دول الجوار، وهذا شبه محقق حالياً من جهة معدلات الفائدة وليس الاستقلالية بالمعنى الحرفي للكلمة، حيث أسعار الفائدة أعلى من دول الجوار نسبياً، وتتراوح بين 9 و14 بالمئة، على أن يترافق ذلك مع فتح باب الإقراض على مصراعيه بشكل جدي وفعال، أمام المستثمرين والراغبين في العمل في البلد مع بدء استعادة عافية الاقتصاد، وتوقع معدلات نمو مدفوعة بزيادة الاستثمارات بعد الحرب".
تتابع الصحيفة: "حري بالحكومة أيضاً الاستفادة من تجارب المناطق الحرة المصرفية، وذلك بإنشاء مثل هذه المنطقة بهدف تأمين استقطاب رؤوس الأموال إلى المناطق الحرة بأقل كلف ممكنة، وبضمانات وإعفاءات تحددها المناطق الحرة، التي تشكل ضماناً للمودعين.
ولفتت إلى "أن السياق ليس للاستفادة من الضعف الاقتصادي في دول الجوار وخاصة لبنان، وإنما للتعلم من الدروس التي خلفتها أزمات المنطقة في الجانب الاقتصادي، لخلق تنافسية في بعض القطاعات الاقتصادية، أملاً في أن تمر الأزمة على لبنان بخير، وبأقل خسائر ممكنة".

Al-Jadeed
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING