HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

البطريرك لحام: ما ورد في بعض وسائل الأخبار هو مجموعة افتراءات لا أساس لها من أية صحة

11
JUNE
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

صدر عن المكتب الاعلامي لغبطة البطريرك السابق غريغوريوس الثالث لحام البيان التالي:
أن ما ورد في بعض وسائل الأخبار بتاريخ الإثنين 11 حزيران 2018 هو مجموعة افتراءات لا أساس لها من أية صحة.
1- البطريرك يقيم في عين تراز بعد استقالته منذ سنة. زاره في المقر البطريركي مطران و4 أشخاص من الأصدقاء ورفض كل الدعوات للاحتفالات الكنسية في لبنان أو سورية. ولم يصدر عنه أي تصريح يتعلق بحياة أو إدارة البطريركية. فما معنى "يصرّ على التصرف كبطريرك؟"
2- لم يعلمه غبطة البطريرك أنه سيأتي إلى عين تراز لقضاء فصل الصيف. بل هو يصرّ على إخلاء المقر أتى إليه أم لم يأتِ ليقيم فيه!
3- الادعاء بأن هناك ثقة (أو بالحري قناعة) مطلقة بغنى البطريرك لحام، مما يمكنه من شراء منزل فخم في مكان آخر، هو إدعاء اعتباطي وعارٍ عن الصحة تماماً. والمشاريع أو الأبنية والمؤسسات التي أنشأها برهان على أن التقادم كانت توظّف لأجل هذه المشاريع. من جهة أخرى لم يكن البطريرك غريغوريوس يأخذ معاشاَ طيلة سني بطريركيته. ومنذ استقالته لم يحصل على معاش تقاعدي!
المؤسف أن تنسب هذه الأمور إلى مصادر كنسية! ويبدو أنها ملفقة لأجل غاية التشهير. ولا تستند إلى أي أساس أو سلطة كنسية.
القانون 60 من مجموعة قوانين الكنائس الشرقية يشير إلى حق البطريرك المستقيل أن يؤمّن له مكان سكن لائق برضاه!

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING