HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

سفير فرنسا في جامعة الحكمة: خيار جيد لفرنسا أن تكون شريكة مع جامعة الحكمة

16
MAY
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

سفير فرنسا في جامعة الحكمة

زار السفير الفرنسي في لبنان السيد برونو فوشيه جامعة الحكمة والتقى وليّها رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر ورئيسها الخوري خليل شلفون وأعضاء مجلس الجامعة  وقام بجولة في كليّاتها وأقسامها واستمع إلى شرح مفصّل عن كليّات الجامعة من عمدائها.

وألقى المطران مطر كلمة رحبّ فيها، بضيف الحكمة وصديقها وقدّم عرضًا لتاريخ الجامعة منذ تأسيس المعهد العالي لتدريس الحقوق عام 1875 وإنطلاقتها الجديدة منذ العام 2000 مع كليات عدّة، متمسّكة بروحها الوطنيّة فاتحة قلبها وأبوابها لكلّ أبناء الوطن الواحد وهي، أي الجامعة، إكتسبت مكانة مهمة في التعليم الجامعي الفرانكوفوني، وقال: أشكر فرنسا، التي كانت دائمًا داعمة ومحبّة لنا، على تعاونها مع جامعة الحكمة التي كانت وستظّل خادمة أمينة للبنان الثقافي والفكري، للبنان التعايش للبنان السيد الحرّ والمستقل والتي ستظلّ حاملة لرسالتها في خدمة الثقافة والعدالة وحقوق الإنسان والأخوّة. وعندما أتحدّث عن الحريّة والعدالة والأخوة، أفتكر بفرنسا التي تستمر لتكون رائدة الحريّة والثقافة في العالم. وقال المطران مطر، بحمد الله وشكره قارب عدد طالباتنا وطلّابنا ال 3500، بعدما وسّعنا نطاق عملنا الجامعي بزيادة عدد الكليات لمواكبة سوق العمل، وكانت كليّة العلوم الهندسيّة المتعاونة مع فرنسا آخر الكليات التي تمّ استحداثها. والشكر لك سعادة السفير على رغبتك في زيارة هذا الصرح الجامعي الذي يفخر بعلاقته الوطيدة مع فرنسا والفرانكوفونيّة، شكرًا لك لحضورك معنا ولدعمك جامعة الحكمة.

السفير فوشيه 

وألقى السفير فوشيه كلمة تحدّث فيها عن أهميّة الفرانكوفونيّة وأشاد بالتعاون القائم بين فرنسا وجامعة الحكمة، وقال: خيار جيد لفرنسا أن تكون شريكة مع جامعة الحكمة. وأنا سعيد لأن أكون اليوم، في هذه الجامعة التي لها مكانة كبيرة لدينا وسمعنا عنها الكثير وتعاونها مع فرنسا قديم. ونحن سعداء لمواصلة العمل والتعاون معكم ونحرص على أن يتعاظم من خلال توسيع أُطر متابعة طلّابكم تحصيلهم الجامعي في جامعات فرنسا، في كل فرنسا وليس فقط في بعض المناطق. وذكّر السفير فوشيه أن الفرانكوفونيّة تحتل المرتبة الخامسة في العالم، مع العلم أن الرئيس إيمانوييل ماكرون يتمنّى أن تصبح اللغة الفرنسيّة، التي يتعلّمها اليوم حوالي 115 مليون مع 900 ألف أستاذ، ثالثة في العالم خلال السنوات ال15 القادمة. وأشاد بلبنان، الذي يتمسّك باللغة الفرنسيّة وبالعلم والثقافة.

الخوري شلفون

وقبيل أن يقدّم عمداء الكليات شرحًا مفصلًا عنها، ألقى رئيس الجامعة الخوري خليل شلفون كلمة رحبّ فيها بالسفير فوشيه وقدّم نبذة تاريخيّة عن رسالة الحكمة منذ تأسيسها عام 1875 وحتى إنطلاقتها الجديدة مع مطلع الألفيّة الثالثة.

وتحدّث الخوري شلفون عن دور مؤسّس الحكمة المثلث الرحمة المطران يوسف الدبس وقيادته لتيار مناصر للثقافة الفرنسيّة، وكذلك عن دور خلفه المثلث الرحمة المطران الشهيد بطرس شبلي وعلاقته بالفرنسيين التي حملت العثمانيين إلى نفيه إلى أضنه. وعرّف عن كليات الجامعة في صرحها الرئيسي الواقع على نقطة اتصال بين كل المناطق اللبنانيّة، "بفضل روح الإنفتاح التي تميّز بها أولياء الحكمة، ولا سيما وليّها الحالي سيادة المطران بولس مطر".

 وبعدما عرض الخوري شلفون لدور كل كليّة وعلاقتها بسوق العمل وتعاونها مع جامعات دوليّة من خلال اتفاقات تعاون وتبادل خبرات، خصوصًا مع جامعات فرنسيّة متعدّدة، خلص إلى القول: الفرانكوفونيّة ساندت على الدوام المتوسطيّة والعدالة والحرية وحقوق الإنسان وحقّ الإختلاف، وقد أصبحنا جميعًا عائلة إنسانيّة وجامعيّة ذات أبعاد عالميّة، نعمل من أجل الإنماء المستدام ومن أجل قيَم الحريّة والحوار والسلام. إنها قيم الفرانكوفونيّة التي سنستمر بالتعلق بها.

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING