HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

كلمتان تترددان ولا غنى عنهما: الشكل والمضمون

14
MAY
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

مقدمة نشرة الـOTV:

 من بديهيات علم القانون، التي يتلقَّنُها طالبْ سنة أولى حقوقْ، كلمتان تترددان، ولا غنى عنهما: الشكل والمضمون.

في الشكل، أبطل المجلسُ الدستوري اليوم المادة التاسعة والأربعين من الموازنة مع عددٍ من المواد الأخرى. أما السبب، فعدمُ جوازْ حشرِ المواد في متن الموازنة، خصوصاً إذا كانت مرتبطة بقوانينَ أخرى، ومنها قانون تملك الأجانب. هذا مع الإشارة، إلى أن ما قُبل في الشكل من الطعن المقدم، يُماشي جميع توصيات لجنة المال والموازنة منذ سنة 2010.

أما في المضمون، فسقطت تهمة التوطين وكذبة التجنيس، التي ساقها بعضٌ معروف، ضد خصومه الانتخابيين، ليَمضي السادس من أيار، وتذهبَ معه جميع التلفيقات والحملات وكل الصراخ، أدراج الرياح.

على كل حال، الكرة اليوم في ملعب المجلس النيابي الجديد. مجلسٌ يستعد لانتخاب رئيسه ونائب الرئيس، وسط أجواء إيجابية، صدرت عن الرئيس نبيه بري، الذي أكد التصويت لمن يُرشحه رئيس الجمهورية من الأرثوذكس، نظراً إلى حجم كتلة التيار الوطني الحر. غير أن بداية النشرة، لن تكون من السياسة، بل من المونديال. فهل سيتمكن اللبنانيون هذا العام من مشاهدة المباريات في المطاعم؟

OTV
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING