HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

الأب بعقليني خلال لقاء نظمته جمعية عدل ورحمة: مسؤولية الجمعيات العمل بشكل فعّال ومثمر بما يتناسب مع مبادئها ورسالتها الإنسانية

14
MAY
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

في إطار الدفاع عن حقوق الإنسان ولاسيما مرافقة الأشخاص المهمشين والمحرومين من حريتهم في أماكن الاحتجاز والسجون وبتمويل من البرنامج الإقليمي للتنمية والحماية Regional Development & Protection Program، نظّمت جمعيّة عدل ورحمة AJEM لقاءً حواريّاً حول الإشكاليات القانونية التي تعيق سير العدالة الجزائية المتعلّقة بالملفات القضائية الخاصة بالسجناء وبخاصةٍ اللاجئين السوريين، وذلك يوم الجمعة 11 أيّار/مايو 2018.

وافتتح اللقاء رئيس جمعيّة عدل ورحمة، الأب د. نجيب بعقليني، مشدداً على مدى أهميّة الجمعيات ودور المجتمع المدني في حماية حقوق الإنسان، لافتاً إلى أنّه من "مسؤولية الجمعيات العمل بشكل فعّال ومثمر بما يتناسب مع مبادئها ورسالتها الإنسانية".

وانقسم اللقاء الحواري إلى جزئين. في الجزء الأوّل، قدّمت دراسةٌ لجمعيّة عدل ورحمة عن العوامل التي أدّت إلى احتجاز وتوقيف اللاجئين السوريين، محاولةً رصد ما إذا كانت هذه العوامل جرميّة محط أم أنّها عوامل اجتماعية واقتصادية. وناقش المشاركون في اللقاء، من جمعيّات دولية ومحليّة ومحامين، إحصاءات الدراسة وتوصياتها الهادفة إلى مساعدتهم على فهم وخدمة المحرومين من حرياتهم بشكل أفضل.

من جهة أخرى، تناول الجزء الثاني من اللقاء الإشكاليات التي رصدها القسم القانوني في جمعيّة عدل ورحمة لدى متابعته لملفات الموقوفين والمحتجزين، وتباحث المشاركون بالحلول الممكنة لها، بالإضافة إلى تشارك خبراتهم الخاصة، خالصين بذلك إلى توصيات سيتمّ عرضها إلى السلطات المعنية في ورشة عمل لاحقة. 

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING