HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

المادة 49 من الموازنة تَفتح الباب للبازارات الانتخابية

16
APRIL
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

مسكينة ايتها المادة 49 من قانون الموازنة ،لقد قرأوا في سطورك الكثير ، حللوا كما ارداوا، ادخلوك في بازارهم الانتخابي لا بغية خوفهم على" الكيان " او "فزعهم" من توطين مبطن ، انما بغية تحصيل صوت من هنا او هناك..

فبالامس القريب، خرج علينا مرشحون متنيون على لائحة من لا يزال يعتقد نفسه "امبراطور المتن الاورثودوكسي"، متناسيا انه عجز حتى اللحظات الاخيرة عن تشكيل لائحة بقيت اصلا غير مكتملة، في عرينه المتني، ليحذروننا من خطر المادة 49 ولكن...

للغيارى على "التجنيس" ، المرشحين المتنيين، ان كنتم نسيتم او تناسيتوا فلنتذكر سويا عهد بشارة مرهج ومرسوم التجنيس في 20 حزيران 1994 ويوم صدر على نحو مباغت مرسوم منتصف ليل 2 ايلول 1994 ينتزع الحقيبة من بشارة مرهج ويعطيها لميشال المر كي يحتفظ بها حتى عام 2000 فيوزع المجنسين على مختلف القرى اللبنانية من جبيل الى كسروان فالمتن والبقاع وغيرها

ليس مرشحو "المر"، وحدهم المنتفضين لا بل الكتائب اللبنانية انتفضت ايضا تحذر من المادة 49 وهي المتناسية ان رئيسها الاساس امين الجميل باع 8000 جواز سفر لبنان وبشهادة رئيس مجلس النواب في مقابلة له في صحيفة الديار في 17 كانون الاول عام 1989 .

على اي حال وبعيدا عن بازاراتهم الانتخابية، فهذه المادة التي وافقت عليها جميع الكتل بمجلس النواب، لا علاقة لها بحق التوطين، اما في حال كان لدى البعض تخوف من توطين النازحين السوريين فعليهم الذهاب الى تعديل قانون تملك الأجانب،كما يؤكد متابعون للملف.

ومن هنا حتى السادس من ايار، فليتسل بعض "المفلسين" انتخابيا بغير المادة 49!

OTV
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING