HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

الوزير باسيل من كسروان: - نريد كتلة كبيرة لنواكب الرئيس القوي من اجل مشروع بناء الدولة في لبنان

17
MARCH
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-



عقد رئيس التيار الوطني الحر  الوزير جبران باسيل، في إطار جولته في قضاء كسروان- الفتوح، لقاء في "بلازا بالاس" في بلدة طبرجا، في حضور النائب فريد الخازن، مرشحي قضاء كسروان: العميد شامل روكز، روجيه عازار وشرف بو شرف، رئيس بلدية طبرجا نبيل ناكوزي، منسقي القضاء في التيار وحشد من المناصرين.

وألقى الوزير باسيل كلمة، توقف فيها عند "رمزية هذه المنطقة، حيث انطلق القديس بولس بالتبشير، ومنها انطلقت المفاهيم الإنسانية، كما أن هذه المنطقة حمت الشرعية اللبنانية والجيش اللبناني خلال معركة أدما، وقد آمنت دائما بالدولة بالرغم مما مر عليها من تقاتل الإخوة في أحداث الصفرا".

أضاف: "نحن اليوم نقول لا لقتال الإخوة، وسوف نحضن الجميع لتبقى هذه المنطقة رسالة للمحبة وليس للعنف، فمشروعنا هو الدولة للجميع ونريد الانتخابات لتعزيز هذا المفهوم، فلا أحد أكبر من الدولة".

أضاف: "كسروان كانت وفية للتيار منذ العام 2005، ورمزا للنضال ومشروع الدولة، ونعرف أن لدينا الأكثرية فيها، وبالرغم من ذلك شجعنا قانون النسبية، وإن كنا سنشارك مع أحزاب وأفرقاء فكرهم مختلف، وإن كنا سنخسر نوابا في كسروان ونربحهم في أماكن أخرى من أجل خير البلد، ولكن علينا اليوم أن نبرمج أكثر عدد ممكن من النواب في كسروان ولبنان، كي نستطيع إكمال مسيرتنا منذ العام 1988 ببناء الدولة، بالرغم من إنزعاج البعض، ولا أدري إن كان تحرير أرضنا من الإرهاب وتحرير القرار السياسي والاقتصادي بالنفط وتأمين الكهرباء يزعج أحدا".

وتابع: "خلال هذا العام تغيرت الكثير من الأشياء الإيجابية، وانطلاقا من هذا الأمر، يلزمنا كتلة نيابية كبيرة تواكب الرئيس القوي، ونحن في التيار الوطني الحر معتادون على التضحية، وأحيانا برفاقنا، من أجل الخير العام، والتيار لم يطعن بتاريخه أحد ولا يعرف الخيانة والتخلي، وكل مرة نقيم تفاوضا مع أحد، نحن مدعوون للتضحية، وهذا الأمر لا يعتبر خسارة، بل ربح للبنان، فكل كبير يضحي ويعطي".

وأردف: "عليكم تحمل التشكيك فيكم وبوفائكم وبوطنيتكم، وأنتم تعرفون عندما نكون في لائحة مع أحد نكون للآخر وكل اللائحة مثل بعضهم، لم نتعود أن "نعربش" على أحد لنربح، بل الجميع "يعربش" علينا، وطالما هناك مصلحة للبنان لا مانع لدينا، كله يرخص للبنان ولكن ليس على حساب المشروع والقضية. أما أن تكون القصة هي ضرب التيار الوطني الحر، لأنه الفريق السيادي وتضرب العهد فنقول لا، ونقبل المعركة والمواجهة".

وإذ رحب ب"كل من يريد أن يكون معنا في مشروع بناء الدولة، ونضعه في المقدمة ونقدم له كل ما باستطاعتنا تقديمه، وأي شخص يضرب هذا المشروع سنواجهه"، قال: "نحن كلنا عابرون والقضية تنتصر، ومشكلتنا بالذين استمروا 40 عاما ولم يقدموا شيئا. وكل شخص يعتبر نفسه أكبر من التيار والقضية ولبنان "تدعسه" القضية وتكمل مسيرتها".

وختم "نتخطى أنفسنا في التيار من أجل القضية، وكل من يراهن على أشياء، سيرى أن التيار واحد وكتلة واحدة وراء كل مرشحينا من دون تفرقة."

وفي الختام قدمت منسقية ساحل فتوح كسروان في التيار درعا تقديرية لباسيل، لينتقل بعدها إلى بلدة يحشوش لافتتاح مكتب هيئة يحشوش ولقاء الأهالي.

يحشوش

في يحشوش إفتتح رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، مكتب هيئة يحشوش للتيار في بلدة يحشوش، في حضور المرشح للانتخابات النيابية العميد شامل روكز، وهيئة القضاء وحشد من المناصرين,

ثم انتقل باسيل إلى كنيسة البلدة، حيث عقد لقاء مع أهالي يحشوش، في حضور رئيس البلدية كارل زوين، المرشحين: روكز، نعمة إفرام، روجيه عازار وشرف بو شرف.

بداية ألقى رئيس البلدية كلمة ترحيب بباسيل "الذي يحمل بفكره الدولة القوية ومبادئها التي زرعها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والذي يسعى الى قيام دولة الحق والمؤسسات".

ثم تحدث باسيل فشدد على أهمية "أن نبقى سويا في كسروان ولبنان". وقال: "هنا في يحشوش هذا الكلام له معنى، فلدينا الكثير هنا من الوجوه الصديقة والناس الذين واجهوا في الأيام الصعبة، وهنا أوجه تحية لفادي بركات وأنطوان عطالله اللذين من باب الواجب والوفاء والحق أقول: هذا هو التيار بأخلاقه واتزانه الذي نرى أنفسنا به، من يفكرون بمصلحة لبنان وليس بأنفسهم ويضحون من أجل مصلحة التيار. فإذا كان كل شخص منا، وهنا لا أقصد التيار فقط، بل على صعيد كل الذهنية اللبنانية، يقول يا رب نفسي، نبقى مثلما كنا قبل 2005".

أضاف: "التيار طور مفهوم ارتباط اللبنانيين بمشروع واحد وتمثيل كتلة نيابية واحدة، ووزارية واحدة ورئيس واحد. قيمةالتيار أنه يربط الناس بفكر ومشروع وليس بشخص واحد. وهنا أقدم التحية أيضا لنواب كسروان- الفتوح في المرحلة الماضية الذين أقل ما قدموه أنهم استمروا مع بعضهم موحدين، فيجب أن نقدم نموذجا جديدا للبنانيين بأنه ليس المهم الشخص بل مشروع الدولة والقضية".

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING