HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

"ولعت" بين نجيب ميقاتي وعقاب صقر !

12
AUGUST
2017
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

رد المكتب الاعلامي للرئيس نجيب ميقاتي، مجددا على النائب عقاب صقر، ببيان جاء فيه:

"اطلعنا على الرد الذي أصدره النائب عقاب صقر على ردنا على مغالطاته وافتراءاته. ولعله لم يقرأ البيان بشكل جيد وهو الذي يدعي ويطالب كل الناس بالقراءة.

ففي البيان الأول سمينا مواقع التنازلات دون ان ندخل في التفاصيل ولن ندخل فيها الآن ونطالبه بان يعيد قراءة البيان لمرة ثانية وثالثا.

ثانيا: ان ادعاء سعادة النائب الكريم ان التهجم على دولة الرئيس ميقاتي وحكومته لم يكن من أهداف المؤتمر غير صحيح، لأنه تناول حكومة الرئيس ميقاتي في أكثر من مفصل افترائي وبقصد محاولات الاذى، لكن الوقائع تدحض الأكاذيب، وردنا بالأساس ليس موجها اليه بل الى من دفعه إلى التهجم والافتراء.

ثالثا في ملف شادي المولوي، لقد وقعت سعادة النائب مجددا في خطأ عدم الاطلاع عندما لم تراجع من كانوا في لبنان يومها، باعتبار انك كنت مولجا بالانخراط في الأزمة السورية، لكانوا أخبروك ان المولوي خرج ليس بسيارة الرئيس ميقاتي كما زعمت، ومن قام بالاحتفالات في طرابلس ورحب بالمولوي هم مسؤولو وكوادر تيارك السياسي، وهم معروفون منكم بالاسم والصفة.

سيد صقر

بات الجبين يندى ليس لحجم المجلدات التي تزعم وجودها بل لحجم الفجور السياسي الذي تتحلون به، وكأنكم تراهنون على ان الناس لا ذاكرة لها ويمكن بالصوت العالي والكلام السريع الايقاع، التعمية على حقائق دامغة وواضحة.

المجلدات بحوزتنا وفيها من التنازل والارتكاب والتفريط ما يندى له الجبين. ننصحكم بعدم التعرض والافتراء والادعاء، فالتاريخ والناس شهود بيننا.

أختم بقول رب العزة في كتابه "إن عدتم عدنا".

وكان النائب عقاب صقر قد رد على رد الرئيس نجيب ميقاتي، ببيان جاء فيه:

"طالعنا دولة الرئيس ميقاتي ببيان مفصل ردا على تفصيل ورد في المؤتمر الصحافي اليوم، أولا أؤكد للرئيس ميقاتي انه لم يكن في واحدة من أولويات او ثانويات المؤتمر. وان الهدف كان أبعد وأكبر من التطرق لموضوع رئاسته للحكومة بعد انقلاب حزب الله، وجاء ذكره مع حكومته من باب الإشارة إلى انها لم تكن حكومة لفريقنا السياسي بل لفريق حزب الله.

وتحدى بيان الميقاتي ان نسجل له تنازلا واحدا عن المصلحة اللبنانية العليا. ومن دون ان نسترسل يكفي الإشارة الى تنازلكم دولة الرئيس عن كرامة رئاسة الحكومة والدستور والأعراف يوم قبلتم تكليفا جاء عقب انقلاب أسود على الشرعية. ولا ننسى كيف خرج السيد نصرالله متحدثا عن اجراء فحص لرؤساء الحكومة المقترحين، مشيرا ان احدهم قليل الفرصة وآخر مريض حتى استقر رأيه على دولتكم فاختارك. يومها رد الرئيس الراحل عمر كرامي بجرأة قائلا السيد حسن نعاني وانا حي، ولَم نسمع منك كلاما او همسا اعتراضيا وقتذاك بل قبلت المهمة مغتبطا. وهذه الواقعة مع عاصفة القمصان السود، هي التي جعلت الرأي العام والصحافة تطلق عليك تسمية رئيس حكومة حزب الله.

المهم في بيان السيد ميقاتي انه يستذكر تنازلات الرئيس الحريري من دون تسمية واحدة منها. ويدعمها بدليل انه أشار اليها وقتها. على قاعدة "الدليل قالولو".

ويفاجئنا الرئيس ميقاتي بأن سبب إطلاق شادي مولوي كانت تصريحات كتلتنا ورئيسها. هل يعني هذا ان السيد ميقاتي تحرك بسيارته وأحضر المولوي الى طرابلس وأقام احتفالات، وكان في ذلك كله مأمورا من كتلة المستقبل؟ اترك التعليق للراي العام.

لن استرسل بالرد عليكم دولة الرئيس لأن في الجعبة مجلدات مما يندى له الجبين وتنحني لهولها الرؤوس. فاليوم هو للرد على حملة تستهدف البلد وخطبها اكبر من التلهي بسجالات هامشية مع دولتكم".

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING