HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

يوم انساني وديني طويل للسيدة القبرصية الاولى بمعية اللبنانية الاولى الزيارات شملت جمعية لدعم التوحد ومزار سيدة لبنان ومدينة جبيل

13
JUNE
2017
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

واصلت السيدة القبرصية الاولى اندري انستاديادس جولاتها في لبنان في اطار الزيارة الرسمية التي ترافق فيها الرئيس القبرصي نيكوس انستاديادس حيث زارت عند العشارة صباحاً جمعية الاهل لدعم المصابين بالتوحد في انطلياس، بمعية السيدة الاولى اللبنانية ناديا الشامي عون.
ورافقت السيدتين اللبنانية والقبرصية قرينتا وزير الخارجية والمغتربين السيدة شانتال عون باسيل، ووزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد السيدة غيا تويني، وقرينتا وزير الخارجية القبرصي ايمي كاسوليديس، ووزير الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة كريستيانا لاكوتريبي وقرينة المتحدث باسم الحكومة فيليبا كريستولوديدي، وقرينة السفير القبرصي في لبنان مانا كيبريانا، ومديرة مكتب اللبنانية الاولى السيدة ميشيل فنيانوس. وكان في استقبالهن رئيس بلدية جونية رئيس اتحاد بلديات كسروان جوان حبيش، ورئيسة الجمعية غادة مخول ونائبتها فيوليت الصفدي، واعضاء الجمعية.
وبعد ان قدم طفلان الزهور الى السيدتين عون واناستديادس، القت السيدة مخول كلمة ترحيبية شددت فيها على الاهمية التي تكتسبها زيارة السيدتين اللبنانية والقبرصية والوفد المرافق الى الجمعية، والدفع المعنوي الذي تقدمه لاعضائها من اجل الاستمرار في عملهم ومساعدة اهالي المصابين بالتوحد على اعادة دمج اولادهم في المجتمع. كما لفتت الى وجوب التوعية على مفهوم التوحد وعلى عدم تحييد المصابين به والتعامل معهم وكأنهم يشكلون خطراً على المجتمع.


من جهتها، اعربت السيدة انستاديادس عن سعادتها بوجودها في لبنان، وبزيارة جمعية الاهل لدعم المصابين بالتوحد، مقدرة الجهود التي يبذلها اعضاؤها في سعيهم لمساعدة المصابين بالتوحد واهلهم على حد سواء، والنشاطات التي يقومون بها.


وشددت على ان التوحد يصيب الملايين من الناس في مختلف انحاء العالم، ومن المهم معرفة كيفية التعامل مع المصابين به وجعلهم يشعرون بأنهم جزء من هيكلية المجتمع وليسوا بغرباء او دخلاء عليه. وقالت ان كل متوحد ليس بوحيد، ويجب على الدولة والمؤسسات الخاصة اشراكه في الحياة العادية على المستويات كافة، كما ان عاطفة الاهل ومحبتهم تلعب دوراً اساسياً في اعادة بناء الثقة بين المصاب بالتوحد والمجتمع، مجددة شكرها ودعمها للجمعية والقيمين عليها، ومشجعة اياهم على الاستمرار في عملهم.


ثم قدمت السيدة انستاديادس الى الجمعية هدية هي عبارة عن مجسم لقبرص، اضافة الى مساعدة عينية. في المقابل، قدمت السيدة مخول للسيدتين القبرصية واللبنانية هدية عبارة عن لوحة تذكارية عربون محبة وشكر لدعمهما.


بعدها، جالت السيدتان عون وانستاديادس في ارجاء الجمعية والتقتا الاطفال الموجودين الذين شجعتهم السيدة عون على مواصلة الاعمال اليدوية والنشاطات التي يقومون بها. وبعدها، قطع الجميع قالب حلوى للمناسبة، وقدم الاطفال بعضاً من اعمالهم الى السيدتين اللبنانية والقبرصية.
يذكر ان الجمعية تم تأسيسها من قبل اهالي وضعوا هدفاً لهم يتمثل بمؤازرة ودعم اهالي المصابين بالتوحد، من اجل تأمين حياة افضل لاولادهم ومساعدتهم على اعادة دمجهم في المجتمع.


مزار سيدة لبنان
وبعد انتهاء الزيارة، انتقلت السيدتان عون وانستاديادس والوفد المرافق الى مزار سيدة لبنان في حريصا، وكان في استقبالهن المسؤول عن المزار الاب يونان عبيد الذي شرح في الكنيسة الصغيرة تاريخ المزار والكنائس التي يتضمنها، قبل ان يرافق الوفد في جولة في ارجاء المزار.
واعربت السيدة انستاديادس عن اعجابها بالمزار والتمثال الرائع للسيدة العذراء واقيمت صلوات خلال الجولة على نية الرئيسين العماد ميشال عون ونيكوس انستاديادس وجمهوريتي لبنان وقبرص.


وبعد الجولة، ودّع الاب عبيد الوفد شاكراً للسيدتين اللبنانية والقبرصية زيارتهما، سائلاً الله ان يوفقهما والرئيسين في المساعي التي يبذلونها من اجل مصلحة البلدين والشعبين.


مدينة جبيل
ثم انتقلت السيدتان عون وانستاديادس والوفد المرافق الى جبيل حيث كان في استقبالهن رئيس البلدية زياد حواط وعقيلته، قبل التوجه الى مبنى البلدية حيث اعطى السيد حواط لمحة تاريخية عن المدينة والبلدية والانجازات التي تحققت في الآونة الاخيرة، كما لفت الى المشروع الذي يتم العمل به حالياً وهو اقامة قصر للمؤتمرات في المدينة.
وبعدها، شرب الجميع نخب المناسبة وقدم رئيس البلدية لوحة تذكارية لكل من السيدتين عون وانستاديادس تمثل اخدوداً لسمكة تاريخية من مدينة جبيل، فيما قدمت له سيدة قبرص الاولى هدية تذكارية من الاعمال اليدوية القبرصية، ليتم بعدها اخذ الصور التذكارية.
ثم انتقل الجميع الى قلعة جبيل الاثرية حيث رحبت بهم مسؤولة جبل لبنان الشمالي وموقع جبيل في المديرية العامّة للآثار السيدة تانيا زافين، وتولت شرح ابرز معالم القلعة وتاريخها الذي يعود الى نحو ستة آلاف سنة. وبعد اخذ الصور التذكارية، اقامت السيدة عون مأدبة غداء على شرف ضيفتها السيدة انستاديادس والوفد المرافق في احد مطاعم جبيل.
وبعد الغداء، كانت وقفة دينية في كنيسة مار يوحنا مرقس المارونية وكنيسة سيدة النجاة للروم الارثوذكس، حيث كانت محطة للصلاة والتأمل، عادت بعدها السيدتان اللبنانية والقبرصية والوفد الى بيروت.

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING