HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

لغير الخالق ما منركع

18
MARCH
2017
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

 

وليم الترك-

انه العهد الجديد، عهد الرئيس القوي والتوافقي،
عهد من حاول الكون سحقه ولم يأخذ توقيعه...
عهد من وقف وحيدا ولم يرض الرئاسة الا مع جمهورية قوية مستقلة...
عهد من رفض الفساد يوم كان الجميع راض باﻷمر الواقع...
انه عهد فخامة الرئيس العماد ميشال عون، عهد من يثق به شعب لبنان العظيم...

 

فيا شعب لبنان العظيم،


الفساد في دولتنا مستشرٍ وعمره من عمر نفي مؤسس تيارنا، وفي دوائر الدولة الفساد لا يزال موجوداً ولكن لن يدوم طويلا.
فثقتنا بالعماد جعلتنا ثواراً، تحدينا الظلم وحررنا أرضنا.


ثقتنا بالقائد جعلتنا اصحاب حق، طالبنا به وأخذناه.


واﻵن ثقتنا بالرئيس وبالعهد ستجعلنا اقوى من حملات بعض الفاسدين وأصحاب المصالح الضيقة التي لا تليق بلبنان.
نحن أقوى، ولن نثق إلا بمن علمنا ان نكون احراراً، فالمحتل لم يرعبنا، والفساد لم يخيفنا، والاقطاع لن يوقفنا، ومسيرتنا باقية للوصول الى الجمهورية القوية، التي نثق برئيسها، وستزداد ثقتنا في كل مواجهة مع من يصرون على افشال مسيرة الاصلاح والتحرر.
فلا تنسوا، نحن شعب لبنان العظيم، لغير الخالق لم نركع، ولن نركع.

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING