HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

التِهابُ الكَبِدC Hepatitis C)) : الأعراض والمضاعفات (د. حنينا أبي نادر)

8
MARCH
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
هذا الفيروس يصيب الكبد ويؤدي إلى الالتهابات وبحسب تقديرات منظمة الصّحّة العالميّة، فإنّ 3% من سكّان العالم قد أصيبوا به. وهو يؤدي إلى الشعور بالأم المفصليّ والحكّة والألم العضليّ والاعتلال العصبيّ الحسّيّ . 
 
أما انتقال العدوى فيتم عن طريق نقل الدمّ الملوّث وتعاطي المخدّرات والوخز بالإبر والوشم والعلاقة الجنسيّة غير المحميّة. ويتم الكشف عن هذا الفيروس من خلال المضادات لالتهاب الكبد C. ولا تُعتبر عمليّة أخذ خزعة من الكبد أمرًا إلزاميًّا قبل العلاج ولكن قد تكون مفيدة. كما تظهر العدوى المزمنة لدى 70% من الأشخاص في حين أنّ تشمّع الكبد يظهر في غضون 20 سنة من بداية المرض لدى 20% من الأشخاص المصابين بالعدوى المزمنة. وقد تؤدي المضاعفات إلى تغيّرات في الحالة النّفسيّة وتورّم الكاحل وانتفاخ في البطن مع احتمال قَيء الدمّ (hematemesis) أو التغوّط الأسود (melena).
 
وتجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد C يجب أن يمتنعوا عن تعاطي الكحول. كما أنّ علاج هذا المرض في طور التقدّم ويمكن أن يكون بواسطة الإنترفيرون (interferons) والريبافيرين (ribavirin) مع إمكانيّة إجراء عمليّة لزرع الكبد .
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING