HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

التنوّع سمة «الفيلم اللبناني»

12
SEPTEMBER
2018
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

ضمن مؤتمر صحافي أقيم أمس في وسط بيروت، أعلن القائمون على «مهرجان الفيلم اللبناني» تفاصيل الدورة الـ 13 التي تقام من 17 إلى 21 أيلول (سبتمبر) في «أسواق بيروت» بحضور مخرجين ومنتجين وعاملين في الفن السابع. مديرة المهرجان وفاء حلاوي تحدثت عن برمجة الدورة التي ستحتفي بدور المرأة في السينما، وتشهد عرض 65 فيلماً قصيراً وتجريبياً وروائياً، ووثائقياً تحمل توقيع سينمائيين من مختلف الأجيال والحساسيات؛ من بينهم: ساندرا تابت، كاتيا جرجورة، زلفا سورات، أمين درة، طلال خوري، فيروز سرحال، شيرين أبي شقرا، غيث الأمين، طوني جعيتاني، رين متري، وسام شرف، ماريال أبو الروس، كارلوس شاهين، ميشال تابت وريتا باسيل... وسيكون الافتتاح مع فيلم «كفرناحوم» لنادين لبكي الذي حاز حفاوة نقدية في «مهرجان كان السينمائي» الأخير وخطف جائزة لجنة التحكيم، فيما الختام مع «ساعة التحرير دقت» للسينمائية اللبنانية هيني سرور التي كانت أول امرأة عربية جرى اختيارها في مسابقة «مهرجان كان» (1974). أما لجنة تحكيم المهرجان، فتتألّف من مخرجين وموسيقيين ومنتجين هم: ناديا تورانسيف، هادي زكاك، دارين حطيط وسينتيا زافين. سينكبّ هؤلاء على مشاهدة أعمال تتنوع تيماتها وأساليبها وانشغالاتها من القضية الفلسطينية والثورة التونسية إلى ذاكرة الحرب الأهلية اللبنانية، وتاريخ المسرح اللبناني، والرقص والهجرة والهوية الجنسية والأسئلة الوجودية. وإلى جانب العروض السينمائية التي ستتوزع داخل المسابقات (جوائز أفضل فيلم روائي، وأفضل وثائقي، وأفضل فيلم تجريبي، وأفضل باكورة) وخارجها، ستقام أنشطة عدة تشمل برنامج Carte Blanche في «سينماتيك» المعهد الفرنسي في لبنان (طريق الشام)، حيث سيعرض فيلم الراحل يوسف شاهين «اليوم السادس» الذي خضع للترميم داخل المعهد، إضافة إلى برنامج خاص بالجمهور الأصغر. وهذا العام، يطلق المهرجان تعاوناً مع Films Femmes Francophones Méditerranée هو عبارة عن إقامة فنية لتعلّم كتابة السيناريو تتوجّه حصراً إلى النساء الفرنكوفونيات اللواتي يعشن في حوض المتوسط. تهدف المبادرة إلى مواكبة المواهب، والترويج لمنطقة الشوف التي ستستضيف تصوير الأفلام الناتجة من المشروع خلال أسبوع كامل بدعم من المعهد الفرنسي في دير القمر. يذكر أنّ المهرجان ــــ المعروف سابقاً باسم «Né à Beyrouth الذي تنظّمه شركةBande à Part Productions منذ عام 2012 ـــــ يهدف إلى منح صنّاع الأفلام اللبنانيين منصة تمكنهم من عرض إنتاجاتهم، وتقديم الدعم المالي لتطوير مشاريعهم، إلى جانب توفير فرصة التفاعل مع الجمهور والتواصل مع الفاعلين والمنتجين السينمائيين. 


* «مهرجان الفيلم اللبناني»: من 17 إلى 21 أيلول (سبتمبر) ــــ «أسواق بيروت»

الأخبار
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING