HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

هل يتحد العالم لمواجهة الدولار؟

1
OCTOBER
2022
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

قال المصرفي ستيفن بارو، من مجموعة «ستاندرد بنك» المصرفية في بريطانيا، إن تحرك البنوك المركزية في العالم بشكل منسق لمواجهة الارتفاع المستمر لقيمة الدولار الأميركي، يبدو أمراً حتمياً لأول مرة منذ ثمانينات القرن العشرين.

ونقلت «بلومبرغ» عن بارو القول إن التحرك المنسق من جانب البنوك المركزية لمواجهة ارتفاع الدولار أصبح «مسألة وقت»، حتى إذا كان قرار التدخل بالنسبة للولايات المتحدة ودول أخرى أمراً غير مريح؛ لكنها ستضطر لذلك.

وأشارت «بلومبرغ» إلى أن التقرير الذي أعده بارو، رئيس قطاع تداول العملات الرئيسية العشر في «ستاندرد بنك»، يعكس المخاوف المتزايدة من تأثيرات ارتفاع قيمة الدولار على الاقتصاد العالمي.

ويثير الصعود الجامح للدولار الأميركي الذي يسجل مستويات قياسية متتابعة أمام كثير من العملات مخاوف من انهيار عملات أخرى، ومن أزمة كبرى لم يشهد العالم لها مثيلاً منذ الأزمة الآسيوية عام 1997.

وبفضل الارتفاع المفاجئ في أسعار الفائدة الذي أقره البنك المركزي الأميركي وتحسن النشاط الاقتصادي، دفعت العملة الأميركية الجنيه الإسترليني أو الروبية الهندية أو الجنيه المصري أو الوون الكوري الجنوبي نزولاً إلى مستويات لم تُعرف من قبل.

يقول براد بيكتل من مجموعة «جيفريز»، إنه «من الواضح أننا نشهد تحركات قصوى... ويمكن للدولار أن يذهب أبعد من ذلك بكثير. لذلك قد ينتهي بنا الأمر إلى وضع كارثي بالنسبة لبعض العملات».

ولم يكن لتحرك معظم البنوك المركزية، مثل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي وتشديد السياسة المالية، دور كبير حتى الآن، عدا عن تدخل بنك اليابان المباشر في سوق الصرف الأجنبية لدعم الين الأسبوع الماضي.

ويخشى كثيرون من أن الأمر نفسه يمكن أن ينطبق على تدخل بنك إنجلترا الذي أدى إعلانه الأربعاء، عن شراء السندات البريطانية إلى تحسن سعر صرف الجنيه الإسترليني.

وعلق باتريك أوهير من موقع «بريفينغ.كوم» بقوله: «لدينا بعض الشكوك في أن تكون خطة بنك إنجلترا هي الحل النهائي للقلق الذي يلقي بثقله على الجنيه الإسترليني وسوق السندات في المملكة المتحدة».

وليست المملكة المتحدة الوحيدة التي تعاني من وضع سيئ، فهناك بلدان ناشئة في وضع أسوأ. فقد فقدت الروبية الباكستانية مثلاً 29 في المائة من قيمتها في عام واحد مقابل الدولار، فباكستان وسريلانكا وبنغلاديش «تعاني جميعها من نقص السيولة على مستوى العالم»، وفق وين ثين من مجموعة «بي بي إتش إنفسترز سيرفيسز».

وأدى ارتفاع أسعار النفط والحبوب التي تعد من أبرز واردات هذه الدول إلى زيادة عجزها التجاري وزيادة التضخم، وهما عاملان يؤثران سلباً على عملاتها. وأدى ارتفاع الدولار إلى زيادة حدة هذه الظاهرة، لأن كثيراً من المواد الخام مسعرة بالعملة الخضراء. ويقول وين ثين إن «هذه البلدان التي تعاني من ضعف بنيوي يُحتمل أن تكون أول من ترضخ للاختبار» في حالة ارتفاع الدولار بشكل أكبر. وإضافة إلى ذلك، عانت باكستان من فيضانات تاريخية في أغسطس (آب) دفعت الحكومة إلى مناقشة إعادة هيكلة ديونها.

يقول آدم باتون من شركة «فوريكس لايف»، إن «النظام المالي يتعرض لضغوط هائلة في الوقت الحالي وليست سوى مسألة وقت قبل حدوث أزمة كبيرة في أماكن أخرى من العالم».

في تايوان أو تايلاند أو كوريا الجنوبية على سبيل المثال، وهي كلها تعتمد أيضاً بشكل كبير على استيراد الطاقة، تسببت سياسة صفر كوفيد التي تتبعها الصين في انخفاض صادراتها إلى البلد العملاق، كما أن التباطؤ الاقتصادي العالمي يهدد مبادلاتها التجارية بشكل عام.

أما بالنسبة للصين واليابان، وإن كان حجم اقتصاديهما يجعلهما في وضع أفضل من جاراتهما، فقد أسهم البلدان في الأسابيع الأخيرة في الاضطرابات بسوق الصرف الأجنبية. ومن ثم انخفض الين الياباني واليوان الصيني مؤخراً إلى أدنى مستوى لهما منذ 24 و14 عاماً على التوالي.

ويعيد الخوف من زعزعة الاستقرار ذكريات أزمة عام 1997 الآسيوية التي تسبب بها انخفاض قيمة البات التايلاندي. وقد تبعتها حينها ماليزيا والفلبين وإندونيسيا، وهو ما أصاب المستثمرين الأجانب بالذعر وأدى إلى عمليات سحب جماعية، إلى الحد الذي أغرق عدة دول في القارة بالركود وجعل كوريا الجنوبية على شفا التخلف عن السداد.

يقول إريك نيلسن من شركة «ويلز فارغو»، إن الاختلاف الملحوظ مع عام 1997 هو أنه «لا يوجد اليوم ارتباط ثابت بعملات أجنبية محددة، على الأقل بين البلدان الناشئة الكبيرة».

في ذلك الوقت، كان انهيار البات مرتبطاً جزئياً بتعادله الثابت مع الدولار، ما أرغم البلد على دعم عملته على حساب استنفاد احتياطياته من العملات الأجنبية، وهو ما يعني الحكم بالإعدام على أي عملة.

ومن بين البلدان القليلة التي ما زالت تربط عملتها بالدولار، أعلن لبنان الخميس، أنه سيخفض قريباً قيمة الليرة اللبنانية إلى 15 ألف ليرة للدولار الواحد، مقابل 1507 ليرة حالياً بالسعر الرسمي.

ويبدو أن الولايات المتحدة وحدها قادرة على خفض جموح عملتها، ولكن «مع ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة، ينظر الاحتياطي الفيدرالي إلى الدولار القوي على أنه نعمة»، وفق كريستوفر فيكيو من شركة «ديلي إف إكس». وأضاف أن ذلك «يساعد في عزل الاقتصاد الأميركي عن الضغوط التضخمية الإضافية»، إذ إن البلد يدفع أقل مقابل المنتجات المستوردة.

وقالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين الثلاثاء، إن التشديد النقدي الذي يقوده البنك المركزي الأميركي لا يسبب «اضطراباً» في الأسواق المالية. ولكن يقول آدم باتون إن «السؤال هو إلى أي مدى يجب أن تتدهور الأمور قبل أن يتحرك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي؟».

ومساء الخميس، قالت محافظة فرع مجلس الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، لوريتا ميستر، إن البنك المركزي الأميركي الذي رفع بالفعل سعر فائدته الرئيسية بواقع ثلاث نقاط مئوية هذا العام، عليه أن يستمر في الزيادة لكبح التضخم المرتفع.

وأوضحت ميستر في مقابلة مع قناة «سي إن بي سي» الأميركية، أن «أسعار الفائدة الحقيقية التي يتم الحكم عليها، وفقاً لتوقعات التضخم في العام المقبل، يجب أن تكون في منطقة إيجابية، وأن تظل كذلك لفترة من الوقت». وقالت: «ما زلنا حتى ليس في منطقة مقيدة، بشأن سعر الفائدة الفيدرالي».

ورفع مسؤولو المجلس أسعار الفائدة بواقع 75 نقطة أساس في 21 سبتمبر (أيلول)، للاجتماع الثالث على التوالي، بما يصل بهدف سعر الفائدة القياسي إلى نطاق يتراوح بين 3 و3.25 في المائة. وقالت: «في ملخص توقعاتي الاقتصادية أن التضخم سينخفض، لكن يجب أن نرفع أسعار الفائدة إلى أن يتم الاتجاه النزولي للتضخم»، واصفة توقعاتها بأنها ربما تكون أعلى قليلاً من متوسط التوقعات.

 

الشرق الأوسط
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING