HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

خطة ثالث أكبر مُصدِّر للقمح لتعويض إمدادات روسيا وأوكرانيا

9
MAY
2022
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
لم تفوّت كندا، التي تعد خامس أكبر منتج عالمي وثالث أكبر مُصدّر للقمح، أزمة حرب أوكرانيا دون أن تستثمر قدراتها في إنتاج القمح لتغطية عجز توريده من روسيا وأوكرانيا إلى العالم.
 
ومن المتوقع، وفقًا لتقرير صادر عن مكتب الإحصاء الكندي، أن ترتفع مساحة القمح المزروعة للعام التسويقي 2022-23 «أغسطس- يوليو» بأكثر من 7% على أساس سنوي لتصل إلى 25.03 ملايين فدان.
 
وأفاد التقرير بأنه من المرجح أن تُعزى الزيادة المتوقعة في مساحة القمح إلى الأسعار القوية والطلب العالمي المرتفع، ومن المنتظر زيادة مساحة القمح الربيعي لعام 2022-23 إلى 17.6 ملايين فدان، بزيادة 7% على أساس سنوي، بينما تزداد مساحة القمح الصلب بنحو 13% على أساس سنوي لتصل إلى 6.2 مليون فدان.
 
وفي الوقت نفسه، تشير تقديرات إلى احتمال انخفاض المساحة المزروعة بالقمح الشتوي في كندا بنسبة 13% على أساس سنوي إلى 1.2 مليون فدان.
 
وسبق أن انخفض إجمالي المساحة المزروعة بالقمح في العام المالي الحالي 2021-22 بنسبة 7% تقريبًا على أساس سنوي، بسبب حالة الجفاف السائدة وظروف الجفاف.
 
ووفق إحصاءات كندية، سيزرع المزارعون في ساسكاتشوان، أكبر مقاطعة منتجة للقمح في كندا، قمحًا يزيد على 13.3 ملايين فدان من الأرض، بزيادة 10.6% على أساس سنوي.
 
من المتوقع أن تتوسع مساحة القمح الربيعي في ساسكاتشوان بنسبة 7.5% على أساس سنوي لتصل إلى 8 ملايين فدان، بينما من المتوقع أن تزداد مساحة القمح الصلب بنسبة 15.4% على أساس سنوي لتصل إلى 5.2 مليون فدان.
 
وقال التقرير إنه من المتوقع أن يزرع المزارعون في ألبرتا القمح على مساحة 7.4 ملايين فدان، والتي سترتفع بنسبة 6.3% على أساس سنوي. وبالمثل، من المرجح أن يزرع المزارعون في مانيتوبا قمحًا على مساحة تزيد على 3.1 مليون فدان، بزيادة قدرها 5.7% عن العام السابق.
 
وتمثل روسيا وأوكرانيا معًا، نحو 26% من تجارة القمح العالمية، وبعد حرب روسيا وأوكرانيا، في 24 فبراير الماضي، انخفضت التجارة من البحر الأسود بشكل حاد، ونتيجة لذلك، ارتفعت أسعار القمح من مختلف الأصول بشكل حاد خلال الشهرين الماضيين.
 
ارتفاع أسعار تصدير القمح الكندي
 
رغم انخفاض الإنتاج وانخفاض الصادرات في 2021-22، ارتفعت أسعار تصدير القمح الكندي بشكل حاد بسبب الطلب العالمي القوي، بنسبة 20% تقريبًا منذ الحرب الروسية الأوكرانية، التي أدت إلى خفض المعروض من البحر الأسود.
 
انخفضت صادرات القمح المشترك خلال الفترة من 2021 إلى 22 أبريل حتى 17 أبريل بنسبة 43% تقريبًا عن العام الماضي، في حين انخفضت صادرات القمح الصلب بنسبة تزيد على 61% على أساس سنوي.
 
سجل سعر القمح الكندي الغربي الأحمر الربيعي عند 475.47 دولارًا للطن المتري في 27 أبريل، بزيادة 3.86 دولارًا في اليوم، بينما سجل سعر قمح CWRS، مبلغ 477.30 دولارًا للطن المتري، بزيادة قدرها 3.85 دولارًا للطن المتري في اليوم.
Skynews
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING