HI,{{username}}
Manage account
Change password
FPM LEBANON
زحله

معلقةً بين الجبل والسهل تختزن عروس البقاع زحلة تاريخاً ضارباً في القدم والعراقة والدفاع عن لبنان وسيادته واستقلاله.

الجمهورية الأولى في الشرق، بدأت تتكون في القرن الثامن عشر من عائلات مسيحية، أحرقت ثلاث مرات في أعوام 1777 و1791 و1860، لكنها نهضت دائماً من رمادها وازدهرت بعد إعلان المتصرفية. ومن فندق قادري الكبير أعلن الجنرال غورو ضم الأقضية الأربعة في 3 آب 1920، وشهدت في أعوام الإنتداب حراكاً سياسياً واقتصادياً واجتماعياً نشطاً تمثل بالأحزاب كالكتائب والشيوعي والحركة النقابية عبر الإضرابات والتحركات، فضلاً عن العائلات التي شكلت نواة العمل السياسي. في الحرب كانت رأس حربة ضد الإحتلالات ودفعت الثمن غالياً في الحصار الفلسطيني عام 1975 والحصار السوري عام 1981 ودخلت في عصر "السلام السوري" العام 1985 بانتظار الإستقلال الناجز في 26 نيسان 2005، الذي كان رافعته الحركات السيادية وعلى رأسها التيار الوطني الحر الذي احتضنت زحلة مناضليه منذ نشأته.

عروس البقاع هي أيضاً مدينة الخمر والشعر والإصطياف والسياحة المزدهرة من خلال مطاعمها ومقاهيها وفنادقها الموزعة على كامل جغرافيتها. أبرز أعيادها عيد الجسد الذي يحتفل به بتطواف في شوارع المدينة في كل عام

JUST IN
FOR YOU
LIVING COST
{{articles.tlci.value | number:2}}
{{article.title}}
{{value(article) | number:0}}
{{article.category}}
{{article.title}}
LIVING COST
{{articles.tlci.value | number:2}}
{{article.title}}
{{value(article) | number:0}}
{{article.category}}
{{article.title}}
CUSTOMISE THIS SECTION
CUSTOMISE THIS SECTION
U SAY
{{Polls[0].question}}
%{{ percentVote(answer) | number:0}}
شكراً لقد تم تصويتك
ADVERTISE HERE
TRENDING