search archives
HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

الرئيس عون يتسلّم دعوة رسمية لزيارة إيطاليا. رئيس الجمهورية: لتطوير العلاقات اللبنانية-الإيطالية نحو الأفضل

18
MAY
2017
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
الرئيس ماتاريللا: إيطاليا تساهم في المحافظة على التوازن الدقيق في المنطقة
 
تسلم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعوة رسمية من الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريللا للقيام بزيارة رسمية الى ايطاليا، نقلها اليه وزير الخارجية والتعاون الدولي الايطالي انجيلينو الفانو الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، مع الوفد المرافق في حضور السفير الايطالي في لبنان ماسيمو ماروتي. ونوه الرئيس ماتاريللا في رسالته بالعلاقات الديبلوماسية القائمة بين البلدين منذ 70 عاما والتي ساهمت في تعزيز علاقات التعاون بينهما. واضاف الرئيس الايطالي: "يواصل لبنان لعب دوره في قلب الفسيفساء الصعبة التي يتكوّن منها الشرق الاوسط، وتساهم ايطاليا من جهتها في المحافظة على التوازن الدقيق في المنطقة، وذلك من خلال لعب دور ريادي ضمن القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني (اليونيفيل) منذ سنوات عدة. 
 لهذه الغاية، وبهدف توطيد علاقاتنا الثنائية المتينة والاحتفال بالذكرى السبعين لانشاء علاقاتنا الدبلوماسية، يطيب لي ان اعبّر لكم عن امنيتي في استقبالكم في روما خلال العام الحالي. ومن شأن زيارتكم هذه ان تشكّل مناسبة نعمل خلالها معا على تعميق البحث في المسائل ذات الاهتمام المشترك بين بلدينا الصديقين، اللذين لطالما كانا قريبين من بعضهما البعض بالنظر الى تاريخهما وجذورهما المشتركة". 
 
ورحب الرئيس عون بزيارة الوزير الايطالي الى لبنان، وحمّله تحياته الى الرئيس الايطالي وشكره على الدعوة التي وجهها اليه واعدا بتلبيتها وتحديد موعدها عبر القنوات الديبلوماسية، مقدراً الاهتمام الذي توليه ايطاليا للبنان والذي يتجلّى من خلال  الزيارات  العديدة لمسؤولين ايطاليين اليه وفي الاجتماعات الدورية. كما عبّر الرئيس عون عن امتنان لبنان لمساهمة ايطاليا في القوات الدولية العاملة في الجنوب (اليونيفيل) منذ انشائها، فضلا عن المشاركة الايطالية الفاعلة في المشاريع الانمائية والمساعدات الانسانية.
 
وعرض الرئيس عون موقف لبنان من التطورات الاقليمية والدولية، متوقفا عند الخطرين اللذين يواجههما لبنان، خطر الارهاب الذي تتصدى له القوى الامنية اللبنانية ببسالة وتصميم، والخطر الاسرائيلي المستمر طالما لم تجد قضية الشرق الاوسط بعد حلا دائما وعادلاً لها. كما تناول الرئيس عون تداعيات النزوح السوري إلى لبنان  مشددا على دور المجتمع الدولي في تقديم المزيد من الدعم للبنان في هذا المجال، متمنيا الوصول قريبا الى حل سياسي للازمة السورية ينهي معاناة النازحين السوريين.
 
وشدد الرئيس عون على ان تطوير علاقات لبنان الطيبة مع ايطاليا نحو الافضل هي هدف من اهداف السياسة اللبنانية الراهنة.
 
وكان الوزير ألفانو عبّر عن سعادته لزيارة لبنان شاكرا للرئيس عون استقباله، مؤكدا على استمرار الدعم الايطالي للبنان، منوها بعلاقات الصداقة والتعاون والاخوة بين البلدين ومتوقفا عند النموذج الذي يمثله لبنان للتعددية الحضارية والثقافية. واشار الى ان بلاده ماضية في تقديم الدعم للبنان ولاسيما للقوى المسلحة من خلال الدورات التي تنظمها، اضافة الى المشاريع التنموية والانمائية. ولفت الوزير ألفانو الى ان ايطاليا تُعتبر الشريك الاول تجارياً واقتصاديا للبنان بين الدول الاوروبية وهي راغبة في تعزيز هذه الشراكة على نحو واسع. واكد الوزير ألفانو على ان بلاده تثمن عاليا الرعاية التي يحيط بها لبنان النازحين السوريين وان الاسرة الدولية ممتنة هي ايضا لما يفعله لبنان في هذا المجال، واعرب عن ثقة بلاده بأن لبنان بقيادة الرئيس عون سيتمكن من مواجهة الصعاب والمضي قدما بنجاح وطمأنينة.
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING