search archives
HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

"سيناكل دو لا لوميار": تدريب 60 شابا لبنانيا بهدف رفع مستوى مهاراتهم التعليميّة والمهنيّة

18
MAY
2017
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-
"فترة الدورات كانت احلى فترة بحياتي وهيدي الدورة فادتني كتير اني ممكن لاقي شغل أفضل ولبعدان اقدر بمعلومات يلي رح إكتسبها إني ساعد ولادي.... والحلم يلي كان عندي مستحيل مع فريق back into community صار حقيقة" كلمات مؤثرة ومعبرة ذكرتهم كريستين، احدى مستفيدي مشروع "إلى المجتمع مجدداً..." –  Back into Community في مؤتمر صحفي يعرّف عن يوم ١٧ أيار٢٠١٧دعت "سيناكل دو لا لوميار"-CDLL إلى المموّل من قبل وزارة الخارجيّة الأميركيّة في لبنان من خلال برنامج الشراكة الأميركيّة الشرق أوسطيّة (MEPI)يهدف إلى تدريب مجاني لستين (60) شاباً وصبيّة بهدف رفع مستوى مهاراتهم التعليميّة والمهنيّة لكي يحصلوا على فرص عمل أفضل في حياتهم. من خلال هذا المشروع وقد كوّنت CDLL أيضًا شراكات مثمرة مع10  بلديات ومع أكثر من 15 شركة تجاريّة وأفراد ومؤسسات ناشطون في الشأن الإجتماعي والتعليمي من المجتمع المحلي في منطقة جبيل، كسروان والمتن ستسمح لكل المنتسبين في المشروع  الفرصة للتدرّب على العمل بالإضافة لتأمين فرص عمل في شركات أو مؤسسات رائدة. المشروع سيمنح شهادة رسمية من خلال دورات تشمل اللغات الإنكليزيّة، العربيّة، إدارة الأعمال والكمبيوتر بالإضافة إلى الرسم الهندسي ودورة التجميل ضمن مجموعات صغيرة.
 بدأ المؤتمر في تمام الساعة الحادية عشرة صباحًا في فندق "لو رويال"- ضبيّه ضمّ اكثر من ١٢٠ شخص وعقد بحضور النائب الدكتور وليد خوري، والنائب فريد الياس الخازن، والسيّد جورج ألتردج، ممثل سعادة سفيرة الولايات المتحدة إليزابت ريتشارد ، وهو منسّق برنامج MEPI في لبنان. كما حضر عديد من ممثلي النواب والمدراء العامين ورؤساء البلديات وممثلي شركات ومؤسسات المجتمع المدني والمستفيدين من البرنامج.
إفتتحت اللقاء السيّدة ثريا فرام، رئيسة جمعيّة  CDLL  التي عملت لمدّة 10 سنوات في خدمة اكثرمن يعاني من 700 مدمن على المخدرات والكحول من خلال برامج معافاة متنوعة ولكشف الأسباب الكامنة وراء مشكلتهم. وعبر مشروع "إلى المجتمع مجدداً..." تسعى الجمعيّة  لتطوير إطار تدخلها وخدمة وتنميّة شريحة أكبر من شباب لبنانيين عرضة لخطرالانحراف  السلوكيات خطرة، من جرائم، والعلاقات الجنسية المتهورة ، والعنف، وتعاطي المخدرات خاصة .بسبب التدني في  مستوى العلمي، والفوضى والاضطرابات الدائمة الذي يعم في المنطقة. فتمّ إختيار 60 منتسب من بين أكثر من 150 طلب إنتسابد.
وقد ألقى السيّد جورج ألتردج كلمة تتطرّق فيها إلى دور برنامج الشراكة الأميركيّة الشرق أوسطيّة في المنطقة. " المستفيدين غير المباشرين من المشروع هم أكثر من 200 شخص بما في ذلك أفراد العائلات وأفراد المجتمع. إن الاستماع إلى شهادات المستفيدين جعلني أشعر بالفخر لرؤية أن الضرائب الأمريكية تنفق بحكمة كونها تساعد على خلق فرص للشباب وخاصة الشباب المحرومين والمعرضين للخطر والذين يتوقون إلى التعلم وإجراء تغييرات جذرية في حياتهم وبناء مستقبل قوي و حياة كريمة بعيدا عن المخدرات والعنف.
أما سعادة النائب الدكتور وليد الخوري فقال: "تبلغ نسبة البطالة في لبنان نحو 25% من حجم القوى العاملة وبينما النسبة الرسمية المعلنة هي 10% فقط. وترتفع نسبة البطالة لدى الفئات الشابة وتصل إلى 40%."
من الحلول التي طرحها لهذه الآفة وأهمها " عدم توظيف غير لبنانيين في قطاعات السياحة والخدمات والتجارة وحصرها باللبنانيين فقط إلا في حالات محدودة، وفي حال عدم توفّر اليد العاملة اللبنانية. وأضاف ضرورة تحفيز مؤسسات التعليم على تدريس الإختصاصات التي يحتاجها سوق العمل في لبنان وفي المنطقة وتعزيز التعليم والتدريب المهني للمراحل ما قبل الجامعية".
وأثنت السيّدة فرام على أهميّة الشراكة المتينة بين قطاع الخاص والمجتمع المدني التي لا تتركز فقط على إعطاء الفرد فرصة أن يكون منتجاً، بل تعطي حلول مستدامة من خلال مساعدة الشباب على أن يكونوا مستقلين مادياً، وتخفض من نتائج الفقر عليهم. فهذه الشراكة تعزز معايير التضامن والتبادل الذين هم أساس لإستقرار وسلام بلدنا.
 
ثم كانت كلمة لممثل الشركاء التجاريين، السيّد وسام مبارك من إندفكو غروب وهو نائب رئيس الموارد البشريّة وإستذكر قول الراحلُ الكبير الوزير والنائب جورج افرام، مؤسّس وعميد مجموعة اندفكو الصناعيّة أنّ "الكائنُ البشريّ ليسَ رقمًا"، قال،"بل قيمةً ذاتيّة وإلهية في الآنِ معًا، يجبُ التعاملَ معها من هذا المنظار". والشراكةِ التي تربط إندفكو غروب بمؤسّسةِ CDLL هي شراكة متينة منذ العام 2009 وتهدف إعادة دمج المحتاجين في مكان العمل من خلال تأمين وظائف لهم في شركات مجموعة إندفكو.
 
المؤتمر الصحفي  في 17 أيار 2017، سلّط الضوء على أهميّة المشاريع التعليمّة التي تهدف إلى تنمية الشباب والمجتمع. حضر اللقاء 125 شخص من فعاليات سياسيّة سعادة النائب الدكتور وليد الخوري، سعادة النائب الدكتور فريد الخازن، وممثل عن سعادة النائب سامي الجميّل، وحضر أيضاً فعاليات من وزارات نذكر من الشؤون الإجتماعيّة  السيّدة رنا جلال ممثلة عن القاضي عبد الله أحمد مدير عام وزارة الشؤون الإجتماعيّة، السيّدة ميمو الشامي، مديرة وحدة الإعلام التنمويّ والإتصال السكانيّ في وزارة الشؤون الإجتماعيّة، السيّدة صونيا الخوري مديرة وحدة إدارة البرامج في وزارة التربيّة، وفد من وزارة الصحة العامة، والقاضي ريما خليل، رئيسة لجنة مكافحة الإدمان، العقيد جوزف مسلّم رئيس شعبة العلاقات العامة والسيّد أحمد صاطي ممثلاً عن العميد غسان شمس الدين، رئيس مكتب مكافحة المخدرات المركزي. 
من البلديات حضر السيّد أندريه القصيفي، رئيس بلديّة بلاط، السيّد جورج سلامة رئيس بلديّة الفنار، السيّد انطوان جبارة رئيس بلديّة الجديدة البوشريّة السد، السيّد إلياس بعينو، رئيس بلديّة ذوق مكايل، والسيّد وليد بارود رئيس عن بلديّة جعيتا. ومن الحضور كهنة وأفراد من الهئات الإقتصاديّة والإجتماعيّة والاكادميّة، إعلاميون بالإضافة إلى المستفيدين من المشروع. 
إلى المجتمع مجدداً ... فسح أمل للمنتسبين بغد أفضل لهم ولعائلاتهم ويطال ليس فقط 60 شاب وصبيّة بل أكثر من 200 شخص بالمجتمع اللبناني.
لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب: 
 
CDLL
info@cdll-lb.org / www.cdll-lb.org
09-478937 / 70-281088 / 71-881377
 
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING