search archives
HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

سقط التشويش وصمدت الأجندة الوطنية

1
DECEMBER
2016
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

لم تنفع إثارة مسألة قانون الانتخابات، في حرف الأنظار عن أولوية تشكيل الحكومة الجديدة ... تماماً كما أنه لن تنفع محاولة تأخير ولادة الحكومة، في تمييع ضرورة إقرار قانون انتخابي جديد، ولا في تطيير الانتخابات التي تأخرت عن موعدها ولاية برلمانية كاملة ...

فالبلد يحتاج بشكل مصيري، أولاً إلى حكومة جامعة وفاعلة، وثانياً إلى قانون انتخابي ميثاقي عادل ... وثالثاً إلى انتخابات برلمانية شفافة بالكامل ... والمقتضيات الثلاثة مطلوبة وفق جدول زمني واضح ... ولن تنجح كل محاولات الالتفاف على هذه الأجندة الوطنية الضرورية...

هذه التراتبية في المهمات المطلوبة ظهرت بوضوح اليوم ... فبعد محاولة التشويش أمس على موضوع الانتخابات وقانونها، سجلت مواقف واضحة هذا النهار، لكل من حزب الله والتيار الوطني الحر، تؤكد المطالبة بقانون انتخابي جديد ... علماً أن خطاب القسم الرئاسي، كان حاسماً لجهة التشديد على إقرار هذا القانون قبل الانتخابات المقبلة ...

وفي شكل متزامن، عادت إلى العمل محركات التأليف الحكومي ... وسط تفاؤل نسبي بالحصول على أجوبة جديدة في هذا الملف، خلال ما تبقى من الأسبوع الحالي ...

فثلاثية الحكومة والقانون والانتخابات، متلازمة ضرورية لتحصين مناعة البلد ... في مواجهة كل الأمراض والأضداد ...

أما مناعة الأفراد، فاليوم محطة عالمية لإحداها ... اليوم العالمي لمكافحة مرض السيد، مناسبة لطرح السؤال: ماذا عن أوضاع هذا المرض الفتاك في لبنان، إصابة، وعلاجاً؟

والجواب في تقرير خاص ضمن نشرة الـ OTV.

OTV News
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
comments powered by Disqus
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING