search archives
HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

بكركي: لن نسكتَ ولن نقبل بتعطيل انطلاقة الرئيس عون

30
NOVEMBER
2016
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

فيما تعكسُ أجواء بكركي استعجالَ البطريرك الماروني الكاردينال ما بشارة الراعي تأليفَ الحكومة، قال راعي أبرشية دير الأحمر وبعلبك للموارنة المطران حنّا رحمة لـ«الجمهوريّة» إنّ «المصلحة الوطنية تتطلّب تأليفَ الحكومة لمواجهة التحدّيات المطلوبة».

وأوضَح أنّ هناك «في السياسة تكتيكاً واستراتيجيّة، فالتكتيك يعني أن يحصل شدُّ حبال خلال التأليف، ومحاولة كلّ فريق تحصيلَ مكاسب، وهذا أمر مشروع لأنّنا ما زلنا ضمن المهلة المقبولة، أمّا الاستراتيجية فتعني عرقلة التأليف شهوراً لضربِ العهد، وعندها لن نسكتَ ولن نقبل بتعطيل انطلاقة عون، لأنّ هناك آمالاً كبيرة عند الناس معلّقة عليه».

وقال رحمة: «في حال تبيّنَ أنّ هناك مثلَ هذه الخطّة التعطيلية، فعلى عون والحريري اللذين يملكان الحكمة الكاملة ألّا يَستسلما للتعطيل ويقوما بالواجب وفقَ ما ينصّ عليه الدستور، خصوصاً أنّهما جوجلا مواقفَ كلّ الكتل»، لافتاً إلى أنّ «الأوضاع تغيّرَت، وعلى الجميع أن يعلم أنّ عون ليس رئيساً صورياً أو «خيال صحرا» في بعبدا، وبإمكانه استعمال الإمضاء الذي منَحه إياه الدستور خدمةً لمصلحة البلد، وكلّ القوى تَعلم هذا الأمر، و«حزب الله» وحركة «أمل» أيضاً».

ودعا جميعَ الذين يحاولون التصويبَ على اتّفاق «التيار الوطني الحرّ» و«القوّات اللبنانية» وضربَه، أن «يذهبوا «ويتسلّوا بغير شي»، فهذا التفاهم بات يملك من المناعة ما يؤهّله أن يتحدّى كلّ الصعاب ويَصمد، خصوصاً أنّنا كمسيحيين شبعنا حقداً وكراهية، وقد أتى هذا التفاهم تطبيقاً للتعاليم المسيحية التي تدعو إلى التقارب، ولن يستطيع أحد ضربَه، لأنّ زمن استضعاف المسيحيين قد ولّى، ولا يَحلم أحد أنّ باستطاعته بعد الآن الاستقواء على المسيحيين وشرذمتهم والسيطرة على حقوقهم، فهُم موحّدون أكثر من أيّ وقتٍ مضى، ولن تدخلَ الفتنة بينهم مجدّداً».

الجمهورية
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
comments powered by Disqus
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING