search archives
HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

بري: العلاقة مع بعبدا أكثر من جيّدة ولا يشوبها شيء يعكّرها

30
NOVEMBER
2016
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زوّاره أمس، على أن علاقته برئيس الجمهورية «أكثر من جيّدة ولا يشوبها شيء يعكّرها، بل على العكس، التقينا وكانت الاجواء ممتازة وما زالت كذلك».

وأكّد انّه ما يزال ينتظر ايّ مستجدّات على خط التأليف، مشيراً إلى «أنّ الكرة، وخلافاً لِما يروّجه البعض، ليست في ملعبي، بل في ملعب من يَعنيهم الأمر وهم يَعلمون كيف يمكن أن يوجِدوا المخارج».

وردّاً على سؤال عن اتّهامه بالتعطيل، قال بري: «لستُ في موقع المتّهَم أبداً، وأنا سبقَ لي ان قلتُ للرئيسَين عنون والحريري إنّني أريد الحكومة مبارح قبل اليوم».

وعندما قيل لبري أنّ هناك من يحدّد مهَلاً معينة نهاية هذا الأسبوع لتقديم الأفرقاء أجوبتهم النهائية على التأليف، سارَع إلى القول: «أنا لا أُهَدّد ولا أخاف إلّا الله».

وبحسب أوساط عين التينة، فإنّ حالاً من الاستغراب يسودها جرّاءَ ما يتردّد في بعض الأوساط المعنية بالتأليف عن اتّفاقات مسبَقة حصلت حول وزارة الأشغال وتنازل بري عنها لهذا الطرف أو ذاك. وأكّدت هذه الاوساط «أن لا عِلم لها بهذا النوع من الاتفاقات، لا بل هي ليست معنية بها ولا بمَن يقول إنّها قد حصلت، المشكلة عندهم.

الرئيس بري أكّد للحريري عندما سأله عن الحصّة التي يريدها، فأكّد له: المال، الأشغال، الصناعة، الشباب والرياضة، وأضاف عليها طلب «الزراعة»، لكنّ الحريري لم يكن متحمّساً للأخيرة، وكان موافقاً على الأربع الأوَل بلا أيّ نقاش.

الجمهورية
MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
comments powered by Disqus
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING