search archives
HI,{{username}}
Manage account
Change password
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES

صورة هزّت الرأي العام.. ما القصّة؟!

19
OCTOBER
2016
  • {{article.caption}}
  • {{article.caption}}
A
+
A
-
Print
Email
Email
A
+
A
-

(نورنيوز)


تداولت مواقع التواصل الإجتماعي مؤخرًا صورة لرضيعة مرميّة في كيس للنفايات، ذنبها الوحيد أنّها وُلدت في كنف مجتمع يخلو من الإنسانيّة.. مجتمع شحّت منه الشّفقة والعاطفة.


وبالرّغم من نفي بعض روّاد التواصل الإجتماعي صحّة الخبر، كان لا بدّ من التوقّف عند وحشيّة هذا المشهد الذي هزّ الرأي العام، فهذه ليست المرّة الأولى التي تُنشر فيها مثل هذه الصّورة؛ كثيرون هم الرّضع الذّين لقوا مصيرًا مجهولًا محفوفًا بالمخاطر بسبب موت الإنسان في الإنسان في زمن يتخلّى فيه الأب عن فلذة كبده وترمي فيه الوالدة ضناها بين النفايات...

 

قد يرى البعض في هذا المشهد المؤلم حجّة خارجة عن المألوف تبرّر فعل الجاني، ولكن هل من مبرّر لرمي رضيع في القمامة؟ أولا يكمن الحلّ الأكثر إنسانيّة بإرساله إلى جمعيّة خيريّة أو كنيسة أو جامع؟

 

مجتمعنا تفوح منه رائحة فساده المجبولة بوسخ قمامة فكره الرّجعي واللاإنساني، هو الذي فشل في احتضان طفل بريء وحمايته من قسوة الحياة وأزماتها، فأغمض عينيك يا أيها الملاك الصّغير ونم بسلام، فهذا العالم لا يستحقّ نظرة من عينيك ولا ابتسامة من شفتيك، عالمنا هذا غير أهل ببراءتك، هو الذي لم يهتزّ لسماع نبضات قلب قاوم الظّلم قبل أن يُدرك معنى الأمل والحياة...

MORE ABOUT
ADVERTISE HERE
comments powered by Disqus
JUST IN
TRENDING
HEADLINES
{{headlineCount}} new {{headlineCount == 1 ? 'update' : 'updates'}}
+ MORE HEADLINES
TRENDING